الأحد 2020/4/5 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
سفير جمهورية العراق في مملكة هولندا الدكتور هشام العلوي في حوار لـ «البينة الجديدة»: تعزيز التعاون مع المنظمات والمحاكم الدولية العاملة في ساحة العمل
سفير جمهورية العراق في مملكة هولندا الدكتور هشام العلوي في حوار لـ «البينة الجديدة»: تعزيز التعاون مع المنظمات والمحاكم الدولية العاملة في ساحة العمل
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

تحدث الدكتور هشام العلوي ومع اقتراب الطائرة التي كنت فيها من مطار سخيبول في مدينة امستردام  مؤخرا، ورؤيتي  للمزارع والأنهر والبحيرات في العاصمة الهولندية ومحيطها، حضر في ذهني القول الهولندي المأثور  اذا كان لديك الكثير او القليل من الماء فتوجه الى الهولنديين If you have too little or too much water، call the Dutch ، وعندما تحركت بي السيارة باتجاه مكان اقامتي والذي يقع بجوار مدينة لاهاي ويبعد حوالي 36 كيلومتراً عن المطار، وبدأت انظر الى جهتي الشارع واشاهد الاراضي الخضراء والقنوات المائية المتقاطرة على طول الطريق، تعززت الصورة في ذهني عن نجاح الهولنديين في الزراعة واستثمار المياه، خاصة وان المعلومات المتوفرة تظهر ان هولندا هي ثاني بلد في العالم بعد الولايات المتحدة الامريكية من حيث الصادرات الزراعية والتي بلغت قيمتها حوالي تسعين مليار يورو في عام 2018.. فماذا قال سفير جمهورية العراق في مملكة هولندا الدكتور هشام العلوي في حوار لـ(البينة الجديدة)؟.

حاوره / وسام نجم

*اهلا بك السيد السفير ، حدثنا عن عملك سابقا وحاليا ؟
 ان عملي السابق سفيرا للعراق في تركيا، وفر لي فرصة جيدة للاطلاع على التحديات التي تواجهنا في مجالي الزراعة والمياه، خاصة مع شحة المياه والتغييرات المناخية وظاهرة تجفيف الاهوار التي حدثت في العقود الثلاثة السابقة.قبل وصولي الى هولندا قضيت شهراً كاملاً في بغداد، حيث كنت مشغولاً بإكمال الاستعدادات والتحضيرات للسفر الى ساحة عملي الجديدة، والتي تضمنت؛ الزيارات الى المسؤولين واللقاءات مع المختصين العراقيين، ومراجعة التقارير السنوية السابقة لسفارتنا في لاهاي، والاطلاع على تفاصيل ملف العلاقات العراقية الهولندية. وبناء على ذلك فقد تجلت لدي اربع اولويات رئيسية للعمل، ضمن إطار السعي الجاد للاستفادة من الخبرات الموجودة في هذه البلاد المهمة على مختلف الاصعدة، والتي تمثلت بما يلي:ـ
الاولى - توسيع العلاقات الثنائية مع الجانب الهولندي والاستفادة من خبرات مؤسساتها في القطاعات كافة خاصة ما يتعلق بالجانب التعليمي والاقتصادي. 
الثانية - تعزيز التعاون مع المنظمات والمحاكم الدولية العاملة في ساحة العمل. 
الثالثة - تكثيف التواصل مع ابناء الجالية العراقية والاستفادة من خبراتهم وامكانياتهم. 
الرابعة - تنظيم عمل السفارة  بمختلف أقسامها، وتعزيزها بالكوادر الوظيفية بما يساهم في تحقيق اهداف البعثة في إطار الاولويات المشار اليها اعلاه.
*ماذا عن هولندا ؟
بدأت مشواري في هولندا، وحسب العرف الدبلوماسي المعمول به، بعقد اللقاءات مع مسؤولي وزارة الخارجية الهولندية، وإجراء زيارات المجاملة لبعض السفراء المعتمدين، وعميد السلك الدبلوماسي العام (سفير نيكاراغوا) وعميد السلك الدبلوماسي العربي (سفير المغرب)، واعداد خطة عمل البعثة لعامي 2018 و 2019، والتي تضمنت محاور عدة (التعليم والاقتصاد والأمن، العلاقات السياسية الثنائية، الجالية العراقية، المحاكم الدولية والمنظمات).كان اللافت للانتباه ان الحكومة الهولندية التي تشكلت في نهاية تشرين الاول 2017، اي قبل مباشرة مهام عملي في لاهاي باربعة اشهر، لم تكن لديها استراتيجية شاملة تحدد أولوياتها في العراق، بالرغم مما جاء في برنامجها الحكومي عن انتخاب العراق والأردن ولبنان كدول ذات الاهتمام الخاص في الشرق الاوسط على مستوى سياستها الخارجية، لذا سعينا من خلال خطوات محسوبة بعناية على مدى الاشهر الاولى، بالتنسيق مع الجهات العراقية والهولندية المعنية، الى بلورة محاور الاستراتيجية الجديدة لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين والتي تم التداول حولها  اثناء زيارة السيدة سيگرد كاخ، وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الانمائي، والسيد ستيف بلوك، وزير الخارجية الهولندي، الى العراق في حزيران وكانون الاول من عام 2018 على التعاقب.
في محور توسيع التعاون في قطاع التعليم العالي المهم لإنعاش الاقتصاد العراقي، قمنا بزيارة 12 معهدا وجامعة من اصل 14 مؤسسة تعليمية رئيسية في هولندا، بالاضافة الى فتح قنوات تواصل مع اهم مؤسسة تدعى Nuffic اي المؤسسة الهولندية لتدويل التعليم، حيث تم عقد عدة لقاءات مع المسؤولين فيها، على اثرها قام فريق من خبراء المؤسسة بزيارةً مهمة الى العراق في نهاية شهر شباط من عام 2019 اطلع خلالها على واقع الجامعات العراقية واستكشف فرص التعاون الممكنة. هذا وقد سبق ذلك قيام ثلاثة خبراء وباحثين من جامعة فاخينينگن (الاولى عالمياً في مجال البحوث الزراعية) بزيارة الى العراق في شهر اب 2018، أنجزوا خلالها عملية تقييم شاملة لواقع القطاع الزراعي في العراق، وقدموا توصيات مهمة حول مستقبل التعاون الثنائي ضمن تقرير مفصل من ثلاث وستين صفحة.بالاضافة الى الخطوات المهمة اعلاه، قامت السفارة بفتح قناة للتواصل مع الهيئة الدولية لتقييم المنجزات التربوية ومقرها هولندا - The IEA (International Association for the Evaluation of Educational Achievement) - التي أنشأت في عام 1958 لتقييم الوضع الدراسي في المدارس الابتدائية في دول العالم، حيث تواصل السفارة جهودها حالياً من اجل تأسيس تعاون ثنائي بين الهيئة ووزارة التربية العراقية لأول مرة، وتنظيم ورشة خاصة بهذا الشأن، والذي من المؤمل ان تنبثق نتائجه قريباً على ارض الواقع.وعلى صعيد تعزيز العلاقات الاقتصادية، نظمت السفارة عدة ورش عمل وندوات بالتعاون مع أهم المؤسسات والمنظمات العاملة في الساحة الهولندية، ومنها ورش عمل نظمتها السفارة بالتنسيق مع معهد Clingendael والمنظمة  الدولية للاراضي الرطبة، ومعهد IHE لدراسات المياه، تضمنت محاور التنمية المستدامة، وحماية وتنمية الاهوار العراقية، ودبلوماسبة المياه، واستراتيجية ادارة الاراضي والمياه، وتأثير التغيرات المناخية على العراق، هذا فضلاً عن الزيارات الميدانية الى اهم الشركات الهولندية المختصة بالتكنولوجيا الزراعية الحديثة وادارة المياه، بما يمهد لدخولها الى السوق العراقية.
وكثمرة للجهود التي بذلت خلا
وكثمرة للجهود التي بذلت خلال الاشهر الماضية، تم توقيع خطاب نوايا للتعاون بين معالي وزير الزراعة العراقي الدكتور صالح الحسني ورئاسة جامعة فاخينينگن الهولندية لتوسيع التعاون في مجال دعم القطاع الزراعي في العراق، على امل الاستمرار على هذا الغرار لتأطير هذا التعاون وفق اطار قانوني في الفترة القريبة القادمة.كما تم الإعلان عن شمول العراق ببرامج المعرفة البرتقالية الهولندية OKP، حيث سيمكن ذلك العراق من الاستفادة من الخبرات الهولندية لتطوير قدرات كوادره من خلال التعليم والتدريب والزمالات الدراسية. وتعد هذه الخطوة نقطة انطلاق مهمة للاستفادة من امكانيات الجانب الهولندي التي من شأنها توفير فرص للكوادر العراقية للاطلاع على التجارب والامكانيات الهولندية في القضايات ذات العلاقة في تنمية الاقتصاد العراقي.اما بالنسبة الى محور المحاكم الدولية والمنظمات، فقد تم تنظيم ورشتي عمل بالتعاون مع مكتب الامم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة والارهاب UNODC وبعثتها في العراق، تناولت مواضيع مساءلة عناصر تنظيم داعش الارهابي عن جرائمهم في العراق، والدعم الدولي المقدم بهذا الخصوص، بحضور عراقي وهولندي ودولي عالي المستوى.  هذا وقد لعب فريق السفارة في لاهاي، بالتنسيق مع دائرة المنظمات في وزارة الخارجية وممثلي هيئة الرقابة الوطنية ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي في العراق، دوراً حيوياً في اعمال منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية OPCW ، خاصة بعد اتمام التزاماته في اكمال تدمير مخلفات برنامج الاسلحة الكيميائية وتسلمه الشهادة الخاصة بذلك بتاريخ 12/3/2018، فضلاً عن انتخابه عضواً في المجلس التنفيذي للمنظمة، مما وفر فرصة لتأكيد موقف العراق الثابت والمتمثل بضرورة ابعاد المنظمة عن اي عمليات تؤدي الى تسيس اعمالها، والمحافظة على هويتها بأعتبار مهامها فنية وتقنية.
*حدثنا عن الواقع الامني في العراق وما دور السفارة هناك ؟
بعد احتلال تنظيم داعش الارهابي لعدد من المحافظات العراقية في عام 2014، قامت مملكة هولندا وضمن التحالف الدولي بارسال مستشارين عسكريين هولنديين لتدريب القوات العراقية، فضلاً عن مشاركة اربع طائرات F16 لتقديم الاسناد والدعم الجوي للقطعات العراقية البرية. ولم يقتصر التعاون على هذا الحد، بل عملت السفارة على تكثيف جهودها لاستثمار وجود مملكة هولندا الى جانب المغرب في رئاسة المنتدى الدولي لمكافحة الإرهاب والتطرف، فضلاً عن استثمار خبراتها في المجال الاستخباري وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث تم تنظيم عدد من الندوات والمشاركة في عدد اخر بالتعاون مع المعاهد الرصينة ومنها معهد T.M.C Asser ، والمركز الدولي لمكافحة الارهاب، تناولت اليات متابعة الارهابيين وكيفية الاستفادة من قواعد المعلومات للمطلوبين والمشتبه بهم، وذلك استناداً الى قرار مجلس الامن 2396، كما تم تنظيم عدد من الدورات للمختصين العراقيين حول تكنولوجيا المعلومات، فضلاً عن السعي لزيادة التنسيق بين الجهات الامنية العراقية والهولندية، والاطلاع على استراتيجية مملكة هولندا في مكافحة الارهاب والتطرف والعنف.
*ماذا عن الجاليات العراقية ؟
 فيما يخص العلاقة مع الجالية العراقية، فنادراً ما يخلو يوم من زيارة او لقاء مع افراد الجالية، والمشاركة في مختلف مناسباتهم العامة والخاصة، للتعرف على احتياجاتهم والوقوف على مشاكلهم، فضلاً عن تنظيم ندوات وحوارات ثقافية بمشاركة عدد من مدراء ومعلمي المدارس التكميلية، علاوة على الاستفادة من الشخصيات العاملة في المجال الفني والثقافي، من خلال فسح المجال لاقامة الفعاليات الثقافية في مبنى السفارة او غيرها من اماكن اقامة النشاطات الفنية.ومن المتوقع ان تكثف السفارة جهودها في المرحلة القادمة لضمان استمرار الزخم الحاصل والوصول الى اقصى نتائج ممكنة وفق الاولويات المتبناة لتوسيع العلاقات مع مملكة هولندا، والاستفادة من الخبرات الهولندية المعروفة في مجالات (الطاقة، وادارة المياه، والزراعة، والتعليم، والنقل والموانئ، والسياحة).
 

المشـاهدات 674   تاريخ الإضافـة 09/02/2020   رقم المحتوى 23841
أضف تقييـم