الإثنين 2020/4/6 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
من دون تعليق.. بارزاني: كركوك تحت الاحتلال العسكري ويتحكم بها الحشد الشعبي!!!
من دون تعليق.. بارزاني: كركوك تحت الاحتلال العسكري ويتحكم بها الحشد الشعبي!!!
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

اكد زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني رئيس اقليم كردستان السابق مسعود  بارزاني، أنه «وسط اضطرابات المدن العراقية الهدوء يسكن أربيل ويتباهى الأكراد بالمشاريع المستمرة، فيما اعتبر أن كركوك محتلة عسكريا ويتحكم بها الحشد الشعبي، واتهم جهة داخلية كردية بخيانة أبناء قوميتهم.وقال  بارزاني في حديث لـ اندبندنت عربية، 
وقال البارزاني في حديث لـ«اندبندنت عربية»، إن وسط اضطرابات المدن العراقية، الهدوء يسكن أربيل ويتباهى الأكراد بالمشاريع المستمرة، مؤكدا بالقول عرضنا على بغداد أن تكون تجربة الإقليم تحت تصرفها لتستفيد منها في بقية مناطق العراق.وأضاف، أن أهم شيء قمنا به وساعدنا على تحقيق كل هذه الإنجازات كان المصالحة الداخلية في كردستان، ولو طبّق ذلك في بقية مناطق العراق كانت ستكون كلها مثل كردستان، ولكن بغداد رفضت الاستماع، منوها الى أن التحدي الأكبر الذي يواجه الإقليم قبل الاستفتاء وبعده وحتى اليوم هو الإرهاب، وهناك تحديات أخرى كالفوضى الموجودة في المنطقة العربية والشرق الأوسط والخلل في توازن القوى والتدخلات المستمرة والوضع الاقتصادي، كلها تحديات كبيرة لكنها لا تعقينا. وبشأن كركوك، أشار البارزاني الى أنه رأينا كان دائماً أن كركوك يجب أن تكون نموذجاً للتعايش القومي والديني والمذهبي وهو رأينا اليوم، طبعاً كان هناك اتفاق على حل قضية كركوك وبقية المناطق التي هي خارج إدارة الإقليم، أو ما يسمى بالمتنازع عليها، منها كركوك، خانقين، سنجار وغيرها بحسب المادة 140 يحصل تطبيع، إحصاء واستفتاء، سكان هذه المناطق هم يقررون إن كانوا يريدون العيش مع الحكومة الاتحادية أو مع الإقليم. وتابع، وكنا وسنبقى ملتزمين برأي سكان هذه المناطق، وأيضاً الآن يبقى هذا هو الحل الأمثل، أما كركوك فهي الآن تحت الاحتلال العسكري يتحكم بها الحشد الشعبي، وهناك اضطهاد للكرد، وهذا طبعاً لا يمكن أن يستمر ولا يمكن القبول به إلى ما لا نهاية، متهما جهة داخلية من الكرد بخيانة أبناء قوميتهم وبأنهم كانوا سبب دخول الحشد الشعبي إلى كركوك، ووصفهم، بـأنهم أذلاء للحشد.

المشـاهدات 172   تاريخ الإضافـة 23/02/2020   رقم المحتوى 24333
أضف تقييـم