الخميس 2020/9/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الأمن في بغداد بين عامي ( 2009- 2013)
الأمن في بغداد بين عامي ( 2009- 2013)
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الفريق الركن / أحمد الساعدي

تولت القيادة الجديدة في عام 2009 زمام الملف الأمني من قيادته السابقة وكان التحدي على أشده مع المجاميع الارهابية وعصابات الجريمة المنظمة والارهاب يصول ويجول في أزقة بغداد وأحيائها  مستخدماً الأساليب الارهابية منها تفخيخ السيارات والمباني وحرق مؤسسات الدولة واغتيالات المسؤولين وموظفي الدولة وعموم المواطنين والعبوات الناسفة واللاصقة التي تهدد حياة كل مواطن في بغداد .
آنذاك كان كيان المجتمع البغدادي يمر بمنزلق خطير اضافة إلى التهديد الطائفي وبغداد مطفأة الأنوار والحياة فيها شبه معدومة وعامة الناس تعيش ما بين رعب الارهاب ورعب الظلام الدامس فكانت المهمة الملقاة على عاتق القيادة الجديدة التي تمثلت بكل من الفريق أول أحمد هاشم قائد عمليات بغداد والفريق حسين العوادي قائد الشرطة الاتحادية والفريق حسن البيضاني رئيس أركان عمليات بغداد والفريق علي حمادي قائد عمليات الكرخ والفريق صلاح الدين مصطفى كمال قائد عمليات الرصافة واللواء الركن احمد عبادي قائد الفرقة السادسة واللواء الركن علي الفريجي قائد الفرقة 17 واللواء الركن بهاء نوري قائد الفرقة 4 شرطة اتحادية واللواء الركن شاكر لفتة الاسدي قائد الفرقة الثانية شرطة اتحادية واللواء علي  دبعون قائد الفرقة الأولى – شرطة اتحادية واللواء الركن قاسم نزال قائد الفرقة المدرعة التاسعة واللواء الركن غسان قائد الفرقة 11  والفريق الركن عبد الكريم العزي نعم كانت المهمة صعبة.
عملت تلك النخبة بالأعوام المنصرمة على دحر الارهاب وتوفير البيئة الآمنة لملايين البغداديين حاملين شرف المسؤولية في أعناقهم لأن أمن حماية بغداد مسؤولية وطنية تستلزم تظافر كل الجهود المواجهة التحدي الارهابيين الكبير وعملت تلك القيادات ممثلة بقيادة عمليات بغداد الهرم الاعلى على تحقيق الامن واعادة الحياة المطفأة الى بغداد من اجل ان تشرق الشمس من جديد على بغداد.
وعل الرغم من كل هذا التحدي الكبير والمصيري في بغداد لكن تلك القيادة وهؤلاء القادة حققت بعمل دؤوب الامن والاستقرار وتعاملت مع كل المواقف المعقدة الصغيرة الكبيرة والازمات السياسية والعشائرية والامنية بمهنية وجدية وبشرف الروح العسكرية التي اعتنقوها منذ ان تخرجوا من الكليات العسكرية.
كانت تلك الايام مملوءة بالتحدي والسهر والتعب والارهاق وتواصل الليل بالنهار ، لكن ذلك لم يثن عزيمة القيادات في ضبط ايقاع الامن في العاصمة بغداد ولمس العراقيون في العاصمة النتائج التي فرضتها تلك القيادات على الارض .
ومن أبرز التحديات التي واجهت القيادة آنذاك الأيام التي كانت تسمى أيام الدم حيث انتهج الارهاب أياماً كانت تسمى حسب الاسابيع والايام فهنالك الأحد الاسود والثلاثاء الحمراء وهكذا .
حيث تمتلأ شوارع بغداد بلون الدم والجثث المجهولة التي ترمى على الطرقات لكن اصرار وعزيمة هذه القيادات ومقاتليها اسهمت في تحجيم معادلة الدم والجثث المجهولة في شوارع بغداد حتى وصلت إلى الاختفاء بشكل كامل .
وضعت القيادات استراتيجية ترتكز على أربع مرتكزات هي الحكمة / الحزم/ التعاون المشترك/ استلام الملف الأمني من القوات الامريكية .
ومن بين الانجازات التي نفخر بها ويفخر العراقيون بها رفع الصبات الكونكريتية من شوارع بغداد حيث كانت تشكل حاجزاً شوه معالم المدينة وقطع أوصالها ووصالها مع الناس حيث ساهم هذا التقطيع بتعزيز المنحى الطائفي ، فهناك العامرية السنية والكاطمية الشيعية حيث لم تعرف بغداد تلك التسميات من قبل مع وجود ازالة تلال من النفابات التي تطمر احياء بغداد وبجهود وتعاون بلديات المدن والجهد الهندسي وكانت كل صنوف الجهد العسكري في بغداد تتسابق مع نظيرتها لانجاز المهمة وقد رفعت السواتر الترابية بين الاحياء حيث كان يستخدمها بعض الفصائل المسلحة فيما بينهم كما عملت القيادة على توحيد الجهود المدنية بالمجالس البلدية والاسناد ووشيوخ العشائر وجعلتها موحدة من كافة طوائف بغداد .
ومن الملفات المهمة والتي سعت القيادة بكل قوتها لانجاحها اعادة الحياة الى الاسواق المعطلة والمغلقة بشكل تدريجي مع توفير الحماية الكاملة لها وكذلك المدارس والمعاهد والجامعات ومؤسسات الدولة التي اغلقت بسبب التهديدات الارهابية وتأمين مطار بغداد لاشعار الاخرين إن بغداد لم تكن كما كانت سابقا معطلة عن الاتصال بالعالم .
ومن التحديات الكبرى هي الانتخابات التي جرت في عام 2010 وحولتها من هامش رعب وخوف لدى المواطن إلى عرس في الديمقراطية .
وتعاملت القيادة في بغداد بكل مفاصلها مع جملة من الاحداث المهمة ومنها التظاهرات التي جرت في بغداد وارجائها بكل حرفية ووطنية وحرص على تأمين سير التظاهرات السلمية وتلقت كل مطالب المتظاهرات بشفافية وساعدتهم على تقديم الحلول الممكنة ضمن صلاحيتها والاخرى كانت تعرض على القيادات السياسية .
وحرصت قيادة بغداد بكل تطلعاتها وقواتها الوطنية على التعاون بين السلطات المدنية والعسكرية بما يخدم الصالح العام وامن بغداد وتوفير الاجواء والمناخ الامن للبغداديين .
بهذه الروح الوطنية التي كانت تتحلى بها القيادة والمقاتلون أمنت حماية الاعياد الوطنية والدينية ووفرت مساحة الأمن الواسعة حتى يتمكن أهل بغداد من استكمال أعيادهم بكل آمن وآمان .
واتخذت القيادة كذلك منهج التعاون مع عموم الناس واللقاء بهم بشكل مباشر بما يسمى مجلس حزام بغداد والمجالس العشائرية المتواجدة في عموم بغداد عن كثب لحل الكثير من المشاكل والازمات بطريقة هادئة بعيدة عن التوتر والعنف واملاء الشروط فكانت قيادة ذات طابع وطني أبوي مع الجميع .
وحرصت تلك القيادة على انجاح مؤتمر قمة بغداد الذي مثل للعراق أكبر تحد دولي وقد حققت القيادة والمقاتلون معها الأمن بكل أطواقه بالتعاون مع الأهالي على انجاح ذلك المؤتمر .
كما أن المقاتلين كانوا ينفذون أمر قياداتهم بوعي تام وايمان إن هذا الوطن هو وطن الجميع وليس وطن طائفة اوفئة أو مكون محدد .
ومن التحديات الكبرى التي واجهت تلك القيادة معرض بغداد الدولي وفتحه أمام الشركات العالمية بعد ان اغلق بعد عام 2003 والاهمال يضرب أطنابه في جميع مستوياته وقد حرصت القيادة على التعاون مع الشركة العامة للمعارض وزجت بجهدها الهندسي ومقاتليها في تنظيم وتأهيل المعرض بالليالي الطويلة المفعمة بالسهر لأجل انجاح هذه التجربة واعادة الثقة بالشركات العالمية والعالم .ما ذكرناه ما هو إلا نزر يسير من انجازات تلك القيادة التي تعاملت مع كل المواقف بصمت وهدوء وكانت تتسابق مع العدو لانتزاع المبادئة وتقليص مساحة الوجود الارهابي.لربما لم يدرك الاخرون حجم هذه المعاناة وسهر الليالي والام الساعات المرة التي كانت تعتصر كل قائد ومقاتل آنذاك لكن وصلنا إلى تحقيق المهمة أن تكون بغداد آمنة مستقرة ونعيد البسمة والربيع على وجوه اهلها بالرغم من محاولة الارهاب تنفيذ أكثر من عملية لكسر السجون ومنها سجن أبو غريب وفشلوا خلال المرحلة المذكورة ولم ينجحوا في تحقيق عملياتهم المسماة «سيف الخليل وكسر الحصون».
أرادوا اطلاق سراح العناصر الارهابية لكن شدة مقاتلينا آنذاك افشلت مؤامرتهم في تحرير هؤلاء الارهابيين .

المشـاهدات 4443   تاريخ الإضافـة 23/02/2020   رقم المحتوى 24364
أضف تقييـم