الخميس 2020/4/9 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الـمـتـقـاعـــدون مـعــانـــاة مـسـتـمــــــرة وهــمــوم لا تـنـتـهـــــــــــــــــــي
الـمـتـقـاعـــدون مـعــانـــاة مـسـتـمــــــرة وهــمــوم لا تـنـتـهـــــــــــــــــــي
هموم الناس
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

جعفر محمود
المتقاعدون شريحة مهضومة الحقوق وقد استضعفتها الاغلبية من اصحاب القرار والمتنفذين في الدولة  ، واضحوا حالة مشاعة لانياب الفقر المدقع الذي اخذ مأخذاً منها حتى اضطرها على كبر سنها للخروج الى الشارع تحت لفحات البرد القارس وحر صيفنا اللاهب لغرض التظاهر والاعتصام للمطالبة بحقوقهم وهي سابقة لم تكن مألوفة في كل دول العالم لأن حقوقها مكفولة في كل الدساتير .هناك حقيقة يجب ان يعرفها الجميع بأن المتقاعدين يتسلمون رواتبهم بشكل استحقاقات وليس منة او صدقة من الدولة حيث ترتبت لهم تلك الاستحقاقات من خلال التوقيفات المستقطعة منهم طوال خدمتهم الوظيفية وبنسبة 7% من رواتبهم الشهرية ، يضاف لتلك النسبة ضعفها كمساهمة من الدائرة ، وبذلك يصل مجموع الاستقطاع الشهري الى 20% اي خمس الراتب ، واستمر ذلك لعقود طويلة من الزمن ووضعت تلك المبالغ انذاك في صندوق التقاعد واستثمرت في المشاريع واسهم الشركات والعقارات حتى درت ارباحاً طائلة بلغت كماً كبيراً من المليارات ويفترض من ريعها وارباحها صرف رواتب المتقاعدين.الغبن الذي لحق بالمتقاعدين معاناتهم بدأت منذ فترة الحصار على العراق عام 1990 ،  بدأت المعاناة الحقيقية للمتقاعدين وهي مستمرة منذ فترة الحصار على العراق عام 1990والى يومنا هذا ولم يتصد احد من المعنيين لينصفهم ويمنحنهم الحقوق القانونية التي يستحقونها.
 

المشـاهدات 157   تاريخ الإضافـة 27/02/2020   رقم المحتوى 24520
أضف تقييـم