الأحد 2020/4/5 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الانتخابات المبكرة لمجلس النواب المرتقب
الانتخابات المبكرة لمجلس النواب المرتقب
شؤون عراقية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

عبد الجليل سعيد حمادي الربيعي 
لا بد لي أن أضم صوتي إلى من تقدم بالنصح باجراء انتخابات مبكرة شريطة أن يتقدم المرشح ببرنامجه الذي يفحص عطاءه فصليا بما تحقق منه فإن أخفق كلياً أو نسبياً يتجاوز (40 %) باستبداله بافضل منه كي لا يبقى جاثماً على صدور من انتخبه وبذلك يكون بحق نائباً منتجاً عابراً للطائفية والعشائرية والمناطقية وبهم تستعاد هيبة العراق واحترام المجتمع الاقليمي والدولي لهم ولدولة العراق .هناك صيحات بين الحين والآخر لتعديل الدستور أو إلغائه ولأجل تسهيل الأمر على من سينتخبه الشعب وانبثاق مجلس نواب يمثل حقاً من انتخبه ولتسهيل مهمتهم أنا أميل لتوقيع ملحق به لشرح ماذا يعني النفط والغاز والثروات الطبيعية هي ملكاً للشعب العراقي كافة لا من يريد عرقلة تشكيل الحكومة الجديدة باظهار نيته خلاف ما يبطن تحت عنوان حكومة المشاركة الوطنية لان الوطني حقاً من يؤمن بأن ايرادات النفط والغاز والمنافذذ الحدودية هي ملك لكل الشعب العراقي توزع على المحافظات على أساس عدد السكان والمحرومية .وليفهم البعض بأن وزارتي النفط والمالية هما وزارتان غير سياديتين في حين أنا أعتقد جازماً بأن الوزارات السيادية هي التربية والتعليم العالي والتكنولوجيا والشباب لأن مخرجاتها جيلاً من خلاله نظمن بناء عراق مستقبل زاهر إن لفي مخرجاتها الرعاية التامة من قبل من سيقود العراق سياسياً ومهنياً وبما يكفل احترام تطبيق دستور العراق ويعيد هيبة الحكومة على الصعيدين الداخلي والاقليمي والدولي في بلدنا العزيز لا سيما انه يقاتل الارهاب نيابة عن العالم بحشد مقدس وبجيش شجاع وبيش مركة وشرطة اتحادية (لأن الوحدة بآمرها في تحقيق المعجزات) والفضل لله في أن رزقنا مرجعية رشيدة تعالج الأمور وتنبه عليها قبل حدوثها أطال الله بعمر مرجعنا السيد علي السيستاني الحسيني الذي يتوجب على كل عراقي غيور بأن ينتبه إلى ما يرد في خطب وملاحظات صلاة يوم الجمعة إذ بتطبيقها يمثل سفينة النجاة .وقد يكون من المفيد ما دار من حديث بيني وبين الفقيه مصطفى الزلمي عند اقامة دعوة غداء لتكريمه في مقر اقامته في أربيل عندما وجهت إلى جنابه الكريم سوالاً عن أحقية تصدير النفط من قبل أربيل من عدمه ؟ لقد أجابني بما معروف عنه من هدوء وتأن ( بأن المحافظات المنضوية وغير المنضوية تحت اقليم لا تمتلك حق التملك وانما المساهمة في رسم السياسة النفطية في عموم العراق مركزاً واقليم وهذا الأمر تم تأشيره في احدى مؤلفاته (حق الحرية في القرآن الكريم)، أملنا كبير في الحكومة القادمة الممثلة برئيسها المكلف ووزرائه أن تتصدى لمن يخالف ذلك بكل شجاعة لضمان حقوق (المكاريد من شعبنا المهضوم) على يد الحكومات التي تولت على ادارة البلاد منذ عام 2003 ولحد الآن، أتضرع إلى الباري عز وجل أن يغلق شهية الفاسدين لأنه حينما سئل رسول الله (صلى الله عليه وآله سلم) عن شهيتهم أفتى بأنه لو عرضت عليهم الأرض لاستفسروا هل يمكن اضافة القمر ؟ صدق رسول الله (صلى الله عليه وآله سلم) وكفى شعبنا شر هؤلاء،
 
*استشاري (ستراتيجي) تسويق النفط

المشـاهدات 90   تاريخ الإضافـة 27/02/2020   رقم المحتوى 24544
أضف تقييـم