الأحد 2020/10/25 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
كاشف شعبك ياكاظمي و إلا فـأنـت (شريك الحرامية)
كاشف شعبك ياكاظمي و إلا فـأنـت (شريك الحرامية)
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

 * عبد الوهاب جبار

    لنعترف صراحة بأننا كنا قد عولنا كثيرا على تسنم مصطفى الكاظمي لرئاسة مجلس الوزراء وهذا التعويل متأت من ان الرجل عمل في اخطر جهاز أمني وان عمله الطويل فيه سيتيح له معرفة الكثير من غاطس الاشياء واسرار الدولة واساليب «الحرامية واللصوص» في النهب المنظم الذي تمارسه «مافيات وعصابات متخصصة» لا يخفى على الكاظمي معرفتها رغم انها عصابات محترفة على درجة عالية من المهارة والذكاء ولكن بمرور الوقت اكتشفنا بأننا كنا واهمين جداً وان السيد الكاظمي لا يدري بالضبط ما يدور حوله من امور او يعلم و «ساكت» .. هل تدري ياكاظمي ان اللجنة المالية تعلن امام الشعب عن فقدان (6) ترليونات دينار من اموال الاقتراض الداخلي؟ وهل تدري ياكاظمي ان المالية النيابية تستغرب نفاد (15) ترليون دينار خلال ثلاثة اشهر فقط؟! ان ما يحصل فضيحة تحتاج الى وقفة مصارحة .. نعم صارح شعبك ياكاظمي وقل لنا :  اين تذهب ايرادات الدولة المالية بالضبط؟  واين هي اموال النفط المصدر للخارج واين هي اموال نفط كردستان ومنافذها؟ اين ايرادات الكمارك  والمنافذ الحدودية والضرائب؟ سابقاً كنا نقول ان المنافذ الحدودية يسيطر عليها الفاسدين وبعد ذهابك لها برفقة جهاز مكافحة الارهاب حيث اعلنت السيطرة عليها من خلال تغيير المسؤولين هناك .. وينبغي زيادة الايرادات الى عشرات الاضعاف  بعد التغيير الذي قمت به ولكن! .. ولحد الان الشعب لا يعرف «رأسه من رجليه» والدولة مشغولة بالبحث عن مطلقي صواريخ الكاتيوشا واختطاف الناشط «سجاد العراقي» واذا كنت ياكاظمي لا تعرف من هو المسؤول عن فقدان الـ(6) ترليونات دينار من اموال الاقتراض الداخلي ولا تعرف من يطلق صواريخ الكاتيوشا وعصابات الخطف والاغتيالات .. «فتلك مصيبة» .. مايحصل ـ عيب والله عيب ـ  فنحن دولة وليست «خان جغان»؟ ونحن لا نحملك دمار سابقيك ولكن الدولة تحتاج الى قرارات شجاعة قوية تضع الامور في نصابها الصحيح ولا تترك «الحبل على الغارب» لان العراق مع الأسف في ظل المؤشرات الحالية انما يسير الى المجهول وهذا ما لانرضاه ولا نقبله ابدا .. اما ان تكون دولة حديدية تقاد بحكومة شجاعة مقتدرة تعرف تفاصيل الاشياء وتعرف من اين يأتي الدينار واين يذهب؟ .. نكرر : سمي الاشياء بسمياتها وكاشف شعبك ياكاظمي بالحقائق كاملة والا فأنت (شريك الحرامية)!!.
 

المشـاهدات 893   تاريخ الإضافـة 30/09/2020   رقم المحتوى 25802
أضف تقييـم