الأحد 2021/1/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
والموازنة مازالت تحت التدقيق والمناقشة في مجلس النواب
والموازنة مازالت تحت التدقيق والمناقشة في مجلس النواب
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

خصّصوا اموالا تتناسب وحجم الخراب في مدن الضيم في الجنوب لرفع الواقع المعيشي لاهلها الفقراء 

لا تهدروا المال العام على ابواب فيها شبهات فساد .. أيصّح تخصيص (14) مليار دينار لـ(الخدمة والتنظيف) في رئاستي الجمهورية والوزراء؟! 

سائرون والفتح الكتلتان الاكبر في البرلمان وفي الساحة ويتحملان المسؤولية الاكبر عن اي موازنة تعتريها العيوب

لا تغرقوا المواطن في (مستنقع التقشف) ولا تجعلوه كبش فداء ومرتهنا لسياسات مالية متخبطة 

كتب / رئيس التحرير

يواصل مجلس النواب عقد جلساته لمناقشة مشروع الموازنة العامة للبلاد للعام الحالي  (2021) وسط لغط كبير وعلامات استفهام كبيرة تتراقص امام الشعب عن جدوى وجود ابواب غير صحيحة وفيها هدر فاحش للمال العام الذي يفترض ان يصان ولا سيما ونحن نعيش على وقع مرحلة تقشف فرضتها ظروف جائحة كورونا وتداعياتها المالية والصحية والمعيشية ..يقول النائب خالد الجشعمي في تصريح له ان الموازنة الحالية تضمنت تخصيص (14) مليار دينار لاغراض الخدمة والتنظيف في رئاستي الجمهورية والوزراء وازاء رقم كهذا يتساءل العراقي بحرقة اليس هذا الظلم بعينه ؟! هذا بعض ما يترشح وهناك اشياء اخرى في الطريق ستشيب لها رؤوس الشعب عند سماعها ومن هنا بودنا ان نقول لكل السادة النواب وهم يناقشون ابواب الموازنة ان يكونوا شهودا عدولا ومسؤولين امام الله وذلك من خلال تخصيص اموال تتناسب وحجم الخراب في مدن الضيم الجنوبية مع التأكيد على مدننا العراقية الاخرى فهي عزيزة علينا واهلها هم ابناء الشعب الاوفياء.. ان تخصيص الاموال بما يتناسب وحجم معاناة المدن المنكوبة من شأنه ان يرفع المستوى المعيشي لسكانها ويرتقي بواقع الخدمات فيها بما يليق وتضحيات سكانها .. ليأخذ كل دينار طريقه الصحيح والى المكان المخصص له وكفانا ضحكا ومجاملات الخاسر فيها كالعادة هو الشعب العراقي الذي كان قدره ان كل الحكومات المتعاقبة منذ (2003) ولحد الان لم تقدم له الانجازات من مستشفيات حديثة ومتطورة وجسور وانفاق وكل المرافق الاخرى التي تشعر العراقي بانه يعيش في بلد يطفو على بحيرة من نفط وفيه خيرات كثيرة وان من حق العراقي ان يعيش شأنه شأن باقي شعوب الدول المتقدمة والمزدهرة .. اننا نريد موازنة حقيقية محسوبة حد المليم لنداوي بها جروح  مدننا ونؤمن بها معيشته بالشكل الذي يليق وكرامته وليس موازنة لا تقدم شيئا ولا تعالج واقعا مريرا .. الناس ملت من الوعود ودب في نفوسها اليأس والقنوط جراء سنوات من الخيبة والازمات والتصدعات التي تركت اثارا نفسية على اداء المواطن وتطلعاته المشروعة .. ولا بد ان نناشد كتلتي سائرون والفتح وهما الكتلتان الاكبر ونقول لهما ان ثقلكما في الشارع وفي البرلمان يدعوننا لمناشدتكما لممارسة دوركما ومناقشة الموازنة لتأتي سليمة خالية من اي عيب.. وفي الختام بودنا ان نقول لكل من يعنيه الامر ان المطلوب الان هو عدم اغراق المواطن البسيط في مستنقع التقشف ولا تجعلوه كبش فداء ومرتهنا لسياسات مالية متخبطة .. المواطن العراقي كفاه عقودا من الضيم فلا تزجوه في متاهات هي نتاج اخفاق الاداء الحكومي المتعثر على امتداد سنوات طويلة.

المشـاهدات 75   تاريخ الإضافـة 13/01/2021   رقم المحتوى 27387
أضف تقييـم