الخميس 2021/2/25 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
في جنات الخلد ياعيال الله .. شهداء ساحة الطيران
في جنات الخلد ياعيال الله .. شهداء ساحة الطيران
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

صباح الشيخلي*

هزّت الجريمة النكراء التي ارتكبها الارهابيون القتلة الجبناء صباح يوم الخميس الماضي الدامي في ساحة الطيران ضمير ووجدان كل عراقي شريف .. انها حقاً مصيبة كبيرة دفع العراقيون آلامها بأنا لله وانا اليه راجعون حيث كانت حصيلة الضحايا اكثر من (140) شهيدا وجريحا اغلبهم من الفقراء والمعوزين والكسبة الذين يحصلون على قوتهم اليومي بشق الأنفس والصراع مع تحديات الحياة ومرارتها اليومية .. ويعرف الجميع ان ساحة الطيران وسط بغداد هي مكان لاصحاب البسطيات الذين يبيعون الحاجيات الزهيدة الثمن والملابس المستعملة او مايسمى بـ ( البالة) وكذلك المواد الخردة الاخرى .. انهم فقراء واحباب الله لأنهم يحصلون على لقمة خبزهم بالتعب والكدح الذي يبدأ منذ ساعات الصباح الاولى حتى يرخي الليل سدوله .. ايها المجرمون القتلة لقد ارتكبتم جرماً واوغلتم في سفك الدماء البريئة وازهقتم ارواحا طاهرة بريئة لاذنب لها سوى انها تبحث عن رزقها الحلال وهي لاتدري ان القدر المخبوء يترصد بها .. ايها الشهداء يامن رويتم ساحة الطيران بدمائكم الطاهرة ستبقون تعيشون احياء بيننا وعزّ من قال:((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ))  .. كما انكم ستبقون نجوما تضيء سماء الوطن واستذكر قول الشاعر بحقكم حيث يقول في مطلع قصيدة له :
         ماكنت احسب قبل دفنك في الثرى 
                                       ان الكواكب في التراب تغور
نعم انتم الكواكب في العلياء وان القتلة السفلة مصيرهم جهنم وبئس المصير .. ولا املك الا ان اقول ازاء حادث مأساوي كبير كهذا : رحماك ياربي وعفوك ياخالقي .. فالشهداء الذين سقطوا هم ضيوفك فادخلهم جناتك الواسعة خالدين فيها ابد الآبدين وانعم على الجرحى بالشفاء العاجل ليعودوا الى عملهم من اجل معيشة عوائلهم الفقيرة .. نعم الفراق صعب ولكن الصبر جميل ونتأسى بقوله تعالى:((وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)) .. اما نحن فنعجز ياعيال الله ويااحبابه من ان نفي حقكم فدمكم الطاهر اكبر من كلماتنا وارواحكم البريئة تسمو فوق كل شيء.. ولا بد هنا الا ان نطالب الحكومة وكل الجهات المعنية بالتحرك الفوري بتقديم العون والدعم المادي الى عوائل الشهداء والجرحى في ساحة الطيران وهو حق مشروع لاغبار عليه لأنهم في الأصل كسبة وفقراء معدمين يعيشون لاجل قوتهم اليومي ، كما نطالب ايضا باتخاذ كل الاجراءات الأمنية الصارمة لمنع تكرار هكذا حوادث جبانة ينفذها شلّة من القتلة المأجورين الذين لادين لهم ولا ضمير ولا شرف .. سلاماً على ارواحكم ياشهداء ساحة الطيران ويا كل شهداء العراق فقد ابكيتم العيون وآلامتم القلوب حتى امسيت حسيرة كسيرة ولكن نعود لنقول حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ظالم ومجرم وقاتل .. الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى والمصابين والأمن والأمان للعراق وللعراقيين.

المشـاهدات 52   تاريخ الإضافـة 24/01/2021   رقم المحتوى 27597
أضف تقييـم