أضيف بواسـطة albayyna


د.نزار علي شريف

في الوقت الذي لا يزال فيه العالم مرتبكا وهو يكافح وباء كورونا الذي أودى بحياة 2.2 مليون إنسان، أثيرت المخاوف، مؤخرا، بشأن احتمال تفشي فيروس فتاك يعرف باسم «نيباه». خلال الأيام الأخيرة تصاعدت المخاوف من انتشار فيروس ذي أصل حيواني كان قد انتقل للبشر قبل عدة عقود وتسبب في وفيات في دول آسيوية. فهل يستحق فيروس «نيباه» كل هذا الهلع والخوف خصوصا أنه لا علاج لعدواه حتى اليوم؟
حقائق علمية
حددت منظمة الصحة العالمية فيروس نيباه كواحد من عشرة أمراض معدية من إجمالي 16 مرضاً قالت إنها تشكل خطراً على الصحة العامة، وأنه إلى الآن لا يوجد أي مشروعات بحثية من قبل شركات الأدوية بشأنها. اكتشف فيروس نيباه لأول مرة في ماليزيا عام ١٩٩٨م؛ حيث أصيب نحو ٢٦٠ شخصًا بالمرض، وذلك من خلال العدوى من الخنازير المستوردة، وتمت السيطرة على المرض بعد التخلص من أعداد هائلة من الخنازير. كما ظهر الفيروس مرة أخرى في بنغلاديش عام ٢٠٠١م، وبحسب خبراء الأمراض المعدية، فإن بنغلاديش وحدها شهدت 11 تفشيًا مختلفًا لمرض نيباه في الفترة من 2001 إلى 2011، إذ تم اكتشاف 196 شخصًا مصابًا بالفيروس توفي منهم 150. واستمر في الظهور بشكل دوري، حتى سجلت حالات في شرق الهند والفلبين أيضًا، مؤخرًا تم تسجيل إصابات في ولاية كيرالا الهندية للمرة الأولى. 
اصل الفيروس و طرق الانتقال
يرد ذكر فيروس نيباه على موقع منظمة الصحة العالمية كأحد أنواع الفيروسات ذات الأصل الحيواني بمعنى أنه يستخدم الحيوانات في الأصل كعائل يعيش بداخله. وتعتبر خفافيش الفاكهة المضيف الطبيعي لهذا الفيروس. يمكن أن ينتقل فيروس نيباه إلى البشر من الحيوانات (مثل الخفافيش أو الخنازير)، أو الأطعمة الملوثة بمخلفات هذه الحيوانات اذ أُصيب اشخاص بالفيروس في بنغلاديش في عام 2004 بعد استهلاك عصير نخيل لوثّته خفافيش الثمار بالفيروس فانتقلت العدوى عن طريق عصير النخيل، ورجح العلماء أن يكون بول هذه الخفافيش أو لعابهما هما اللذان أديا إلى وصول الفيروس إلى الإنسان. ويمكن أيضًا أن ينتقل مباشرة من إنسان إلى إنسان اذ تم توثيق انتقال العدوى بين البشر، بما في ذلك في أحد المستشفيات في الهند اذ تم الإبلاغ عن إصابات وسط موظفي القطاع الصحي الذين يرعون المصابين. 
اعراض الاصابة بفيروس نيباه
تمتد فترة الحضانة للمرض ما بين 4 و14 يومًا، ولكن تم الإبلاغ عن فترة حضانة تصل إلى 45 يومًا في بعض الحالات. وتتراوح الإصابات البشرية من العدوى بدون أعراض وصولاً إلى عدوى الجهاز التنفسي الحادة والتهاب الدماغ القاتل. يصاب الأشخاص الذين ينتقل إليهم الفيروس في البداية بأعراض تشمل الحمى والصداع والألم العضلي والقيء والتهاب الحلق، وقد يتبع ذلك دوار ونعاس وتغير في الوعي وتشوش ذهني وعلامات عصبية تشير إلى التهاب الدماغ الحاد. ومن الممكن أن يعاني بعض الأشخاص أيضًا من بعض أنواع الالتهاب الرئوي ومشاكل تنفسية حادة. وفي الحالات الشديدة يمكن أن يصاب البعض بالتهاب الدماغ، وقد تتطور هذه الحالات إلى غيبوبة في غضون 24 إلى 48 ساعة.
أين تكمن خطورة الفيروس؟
شخصت مديرة مركز العلوم الصحية للأمراض المعدية الناشئة التابع لجمعية الصليب الأحمر التايلاندي في بانكوك السيدة سوبابورن واشارابلوسادي و زملاؤها الكثير من الفيروسات الجديدة في العينات التي جمعوها من آلاف الخفافيش، وكان معظمها فيروسات كورونا، لكنهم شخصوا أيضا فيروسات فتاكة قادرة على اجتياز الحاجز بين الفصائل والانتقال إلى البشر، منها فيروس «نيباه»، الذي تعد خفافيش الثمار العائل الطبيعي له. وتقول واشارابلوسادي: «هذا الفيروس مصدر قلق كبير لأنه ليس له علاج، ومعدل الوفيات الناجم عن الإصابة به مرتفع إذ يترواح معدل وفيات فيروس نيباه بين 40 من المئة الى75 من المئة، بحسب المكان الذي يتفشى فيه. وقد تعزى خطورة فيروس نيباه لأسباب عديدة، منها أن فترة حضانة هذا الفيروس التي يقال أنها قد تصل إلى 45 يوما، تتيح له الفرصة للانتشار، لأن المصاب قد لن تظهر عليه أية أعراض. وقد يصيب عددا كبيرا من الحيوانات، وهذا يزيد احتمالات انتشاره. وقد تنتقل العدوى إما عبر الملامسة المباشرة أو عبر تناول أطعمة ملوثة بالفيروس.
العلاج و الوقاية
لا توجد حاليًا أي أدوية أو لقاحات خاصة بالعدوى بفيروس نيباه، على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية قد حددت نيباه كمرض له الأولوية في خطة منظمة الصحة العالمية للبحث والتطوير؛ ولكن ينصح بالرعاية المكثفة لعلاج مضاعفات الجهاز التنفسي والعصبي الشديدة. الطريقة الوحيدة للحد من العدوى ومنعها، هي زيادة الوعي بين الناس بعوامل الخطر وتوعيتهم بالإجراءات التي يمكنهم اتخاذها للحد من التعرض له. 
دكتوراه احياء مجهرية طبية

المشـاهدات 490   تاريخ الإضافـة 27/04/2021 - 10:59   آخـر تحديـث 27/03/2023 - 19:50   رقم المحتوى 28995
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016