السبت 2021/5/8 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
المحافظون يحشدون لمحاكمة ظريف وعينهم على إفشال مفاوضات فيينا
المحافظون يحشدون لمحاكمة ظريف وعينهم على إفشال مفاوضات فيينا
سياسة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

طهران / وكالات / البينة الجديدة
دعا أعضاء ونواب في تيار المحافظين إلى محاكمة وزير الخارجية محمد جواد ظريف وعزله بعد تسريب تسجيل صوتي لحوار سري كان ينتقد فيه النظام السياسي وتأثير الحرس الثوري الإيراني في السياسة الخارجية وتدخلات قائد فيلق القدس السابق الجنرال قاسم سليماني الذي قتل في مطلع 2020 في غارة أميركية ببغداد، لجهة تقويض الاتفاق النووي للعام 2015.وتأتي دعوة المتشددين في إيران بينما قال مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إن محادثات الاتفاق النووي الإيراني التي تجري في فيينا «في منطقة غير واضحة»، في أحدث إشارة أميركية على وجود صعوبات قد تقوض المحادثات.ويعتبر ظريف أحد مهندسي الاتفاق النووي للعام 2015 وأبرز شخصية اصلاحية رتبت للاتفاق المعروف بـ»خطة العمل المشتركة» الذي أنهى سنوات من العقوبات على إيران مقابل تقييد برنامجها النووي قبل أن يتحلل منه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب في ايار 2018 واعادة فرض عقوبات قاسية على طهران.  وأوردت دعوة المتشددين في غيران لمحاكمة وعزل ظريف وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (اسنا) نقلا عن عضو من اللجنة التنفيذية البرلمانية.وخلال المقابلة التي أجراها أحد مستشاري الرئيس حسن روحاني في مكتب الرئاسة، انتقد ظريف تدخل الحرس الثوري الإيراني في الشؤون الدبلوماسية بوزارة الخارجية.وأفادت تقارير بأن التسجيل سرقته «دوائر داخلية» وقدمته لمحطات إخبارية بالفارسية في لندن. وبحسب روحاني فإن هذا يرقى إلى الخيانة حيث أن المحطتين يمولهما «أعداء» إيران وبالتالي فهما محظورتان في البلاد.وقال روحاني في تصريحات نقلتها وكالة أنباء إسنا «إن الشريط الصوتي المسروق يعد وثيقة حكومية سرية وإن السرقة هي محاولة لتحقيق مكاسب سياسية»، مضيفا أن نشر الشريط يعد بمثابة إستراتيجية من جانب المتشددين لزيادة الضغط قبل الانتخابات، المقرر إجراؤها في 18 حزيران وكذلك لعرقلة المفاوضات النووية.وتأتي الدعوة لمحاكمة وعزل ظريف ضمن ضغوط شديدة يمارسوها المحافظون لتحقيق مكاسب سياسية تعزز موقعهم في الانتخابات الرئاسية، مستثمرين تدهور الوضع الاقتصادي والمعيشي وتحلل واشنطن من الاتفاق النووي قبل عامين ومحاولات متعثرة للعودة للاتفاق السابق.ويسعى المحافظون بزعامة المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي وبدعم من الحرس الثوري، لتعطيل العودة للاتفاق النووي إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية التي يخوضونها بأكثر من مرشح غالبيتهم من العسكريين المتشددين.وكان رستم قاسمي وهو مساعد قائد فيلق القدس للشؤون الاقتصادية، قد أعلن في مؤتمر صحفي أيضا ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية.ولم يعلن وزير الخارجية الحالي ظريف الذي يتعرض لضغوط شديدة عزمه الترشح لانتخابات الرئاسة لكنه يحظى بشعبية واسعة وتلقى دعوات من عدد من الاصلاحيين للترشح، حيث لا يسمح الدستور الإيراني للرئيس الحالي حسن روحاني للترشح لولاية رئاسية ثالثة.ويتوجس المحافظون من أن يرشح تيار الإصلاحيين ظريف لانتخابات الرئاسة وهو ما يقلل من حظوظ مرشحيهم المتشددين.وسلطت تصريحات أحد الشخصيات النافذة والمقربة من نجل المرشد الأعلى في إيران، الضوء على قلق المحافظين من امكانية ترشح ظريف للرئاسة.

المشـاهدات 71   تاريخ الإضافـة 02/05/2021   رقم المحتوى 29069
أضف تقييـم