الأربعاء 2021/8/4 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الانتخابات العراقية بين التأويل والتأجيل والتدويل
الانتخابات العراقية بين التأويل والتأجيل والتدويل
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

* أ.د.جاسم يونس الحريري

يشهد  المشهد الانتخابي العراقي تشابكا في الاحداث ، وحالة من  الشد والجذب لم تشهد له مثيل  في ماجرى في الانتخابات السابقة من قبل ، فالكاظمي يصر على موعد  الانتخابات المعلن  في العاشر من أكتوبر2021 ، مما سيضيق على الكتل  السياسية لترتيب صفوفها فيما بينها في الوقت  الذي يشهد الوضع الداخلي العراقي تزاحما في المشاكل  ، والاختناقات الامنية  ، والسياسية في ظل وجود رأي عام عراقي بالتشكيك بمصداقية الانتخابات كما حدث في أنتخابات عام2018 ، ويطرح في  الوقت نفسه خيار وجود مراقبة دولية لضمان  نزاهتها ، بحيث أن الكاظمي حاول حث مجلس  الامن الدولي لاستصدار قرار لتأمين مراقبة  دولية  ، وتوفير أجواء نزيهة لعملية الاقتراع.وفعلا تم موافقة مجلس  الامن  على أرسال  فريق أممي لمراقبة  الانتخابات لاعطاء العملية الانتخابية مزيد  من المصداقية والشفافية ، ولحث أكبر عدد من العراقيين  على المشاركة الواسعة في هذه الانتخابات بعد أن أقر مجلس  الامن الالتزام  الكامل بسيادة العراق ، وأستقلاله  ، ووحدة  أراضيه  ، لابل أن الامم المتحدة بنفسها ستتولى حملة كبرى للترويج للانتخابات ، وضرورة المشاركة الشعبية  فيها  ، وقد أبدت الامم المتحدة أستعدادها لمراقبة الانتخابات وليس تزكيتها  ، أو شيطنتها  ، أذ أكدت ذلك ((جينين هينيس بلاسخارت))ممثلة الامين العام للامم المتحدة  في العراق  قائلة  ((لان الامم المتحدة ليس من  مهامها  منح المصداقية للانتخابات  في العراق))، وتعهدت بلاسخارت بحماية الانتخابات من التزوير كما حدث  في عام2018 حيث  تعرضت نتائج الانتخابات  التشريعية التي جرت في مايو من العام ذاته بالطعن من قبل أحزاب خاسرة كما وجه سياسيون أتهامات لمفوضية  الانتخابات السابقة بالتلاعب بالنتائج ، وبعد الحراك الاحتجاجي  الواسع التي أنطلق  في أكتوبر2019 جرى تغيير  مفوضية الانتخابات ، وسن قانون أنتخابات  جديد  ، وتحديد  موعد للانتخابات المبكرة.أما خيارتأجيل  الانتخابات  فهو سيناريو مطروح  من قبل  بعض القوى  السياسية والتوجه  نحو  أعلان حكومة طوارى خلال  المرحلة المقبلة ، لان بعض الجهات السياسية تخشى من الانتخابات  ومن نتائجها بسبب خسارتها  القاعدة الشعبية لها في الشارع العراقي لذلك هي  تسعى  الى تأجيل الانتخابات  للحفاظ  على نفوذها  ، ومصالحها  الحزبية  ، والسياسية.

* أستاذ  العلاقات الدولية

المشـاهدات 106   تاريخ الإضافـة 16/06/2021   رقم المحتوى 29754
أضف تقييـم