الثلاثاء 2021/9/21 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
إرتفاع أسعار الطحين .. يقلق اصحاب الأفران والمخابز والمواطنين على حد سواء
إرتفاع أسعار الطحين .. يقلق اصحاب الأفران والمخابز والمواطنين على حد سواء
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

تحقيق / علي صحن عبد العزيز

الخبز والصمون خفّ وزنه وازداد ثمنه ، معادلة صعبة لا يمكن تحقيق التوزان فيها في ظل هيمنة إرتفاع أسعار الطحين والمستلزمات الأخرى المتعلقة في انتاجهما ، وهنالك تفاوت كبير في أسعاره بمناطق مختلفة من بغداد ، فكيف هو الحال في بقية محافظات العراق ؟! ، والسبب الرئيس لهذه الأزمة هو منع إستيراد الطحين والمستلزمات الداخلة في إنتاج الخبز أو الصمون ومنها ، الخميرة وكمية النفط الموزعة للأفران ، ناهيك عن مسألة أخرى تتعلق بهذا الموضوع وهي قلة تجهيز الكهرباء والتي كانت سببا آخر ساهم في تفاقم هذه الأزمة .( جريدة البينة الجديدة ) كانت لها جولة في عدد من الأفران ، واستمعت إلى شكاوي واقتراحات اصحابها ، وكانت لنا هذه الحصيلة من الآراء .
 

لا بديل لنا  أول شكوى كانت   بصدد هذا الموضوع من المواطن هيثم الحلفي ، فيقول : منذ بداية إرتفاع أسعار صرف الدولار ، ارتفعت جميع المواد الغذائية الأساسية والطحين وهو ما ساهم بشكل كبير في زيادة أسعارها ، واليوم (كملت السبحة) على حد قوله لتنال من الخبز أو الصمون ، وهو من السلع الغذائية الأساسية التي لا يمكننا الاستغناء عنها بتاتا ، ويضيف ( الحلفي ) قائلا : لقد شكل إرتفاع الصمون وقلة عدده من ( 10 ) صمونات بسعر ( 1000) دينار   الى نصف العدد صدمة لمحدودي الدخل والكسبة ، ونحن عائلة متكونة من ( 6) أشخاص ، ووجبة الإفطار الصباحي تكلفنا أكثر من خمسة آلاف دينار .أزمة أخرى  غير أن المواطن سلمان داود المياحي ، له رأي آخر عن هذه الأزمة إذ يقول : لا يختلف اثنان على أن القدرة الشرائية للمواطن انخفضت بشكل كبير ، بينما يعاني أغلبنا من انخفاض الدخل اليومي ، وكان الأحرى بالحكومة أن تدعم سعر بيع الطحين للأفران والمخابز لكي توقف إرتفاع سعر الصمون أو الخبز ، ونناشد من خلالكم بضرورة التدخل السريع من قبل وزارة التجارة ، من خلال إستيراد الطحين الصالح للاستخدام .    كان علينا أن نقوم بجولة في عدد من الأفران لنقف على حقيقة ما يجري ، وأول خطوات هذه الجولة كانت مع العامل حسين فهد جبر  / إفران صمون أم البنين ، فيقول : قفز سعر كيس الطحين الفراشة وزن / 50 كيلو من ( 30- 40 ) الف دينار ، ليصبح وزن ( الشنكه) ( 120) غرام بدلا من ( 100) غرام ، وأشار ( جبر ) بأن تلك الخطوة ربما تغطي تكاليف إنتاج الصمون ، بدلا من ان نسعى إلى اغلاق أبواب الأفران ، أو التوقف عن العمل لأيام.
مراعاة ظروف المواطنين 
أما حسين زغير / إفران صمون العباس ( ع) فلقد أوضح بأن المستلزمات المتعلقة بإنتاج الصمون مثل الخميرة النوع التركي ، شهدت هي الأخرى ارتفاعا ملحوظا في أسعارها ، وكذلك إرتفاع سعر ( العلاكه) من ( 11-17) ألف دينار ، ويرى ( زغير) : بأننا تجاه هذه الأزمة بأن إنتاج الصمون مستمر مراعاة لظروف اخوتنا المواطنين حتى لو كان الربح هامشيا وذلك بالاتفاق مع صاحب الفرن ونحن العاملين معه. 
خطوة إنسانية 
وفي نفس الإتجاه ، فلقد بادر العاملون في إفران صمون الملك بالوقوف مع اخوتهم المواطنين من خلال الإبقاء على إنتاج الصمون وعدم غلق أبوابه ، بهدف تقليل العبء على المواطن نتيجة تردي أوضاعهم المعيشية والاقتصادية أيضا.
 

المشـاهدات 480   تاريخ الإضافـة 07/09/2021   رقم المحتوى 31038
أضف تقييـم