الثلاثاء 2021/9/21 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الكاظمي يختتم زيارته لإيران ويعود الى البلاد ويوّجه بحجز ضباط رافقوا مرشحين خلال حملاتهم الانتخابية
الكاظمي يختتم زيارته لإيران ويعود الى البلاد ويوّجه بحجز ضباط رافقوا مرشحين خلال حملاتهم الانتخابية
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الرئيس صالح : تعرّضت لمحاولة اغتيال انقذتني منها مكالمة هاتفية وأتطلّع لولاية ثانية

رئاسة مجلس النواب : محاولة تكرار الهجمات على أربيل تستدعي وقفة جادة ..ولجنة (عراقية ـ خليجية) تبحث مشروع الربط الكهربائي

المفوضية تسجّل 75% من مجموع الناخبين بايومترياً .. وواشنطن تدعم العراق بـ (40) مليون دولار للحفاظ على تراثه الوطني 

الصدر يعلن تشكيل لجنة للكشف عن مصير القائد المُغيب موسى الصدر 

كتب المحرر السياسي

اختتم رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي أمس زيارة رسمية الى ايران استمرت لـ24 ساعة.ووصل الكاظمي طهران وكان في استقباله الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي.وأعلن الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ، إلغاء تأشيرات الدخول بين العراق وإيران. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك بين رئيسي ورئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في العاصمة الإيرانية طهران.من جانبه قال الكاظمي، نشكر رئيسي لكرم الضيافة، وناقشنا مجموعة من الملفات الثنائية التي تعزز العلاقات الاخوية والروابط التاريخية.واضاف، نشكر كل من وقف مع العراق في حربه ضد داعش، مشيرا الى أن ايران وقفت مع العراق من اللحظة الاولى بحربه ضد داعش. من جانب آخر وجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، بحجز ضباط رافقوا مرشحين خلال حملاتهم الانتخابية. وقال نائب قائد العمليات المشتركة الفريق اول ركن عبد الامير الشمري في بيان، إن القائد العام للقوات المسلحة وجه باحتجاز عدد من الضباط، مشيراً الى ان هذا التوجيه جاء على خلفية مرافقة المؤشر اليهم المرشحين للانتخابات في حملاتهم الدعائية بمناطق مختلفة.وأضاف الشمري أن هذا الاجراء يأتي ضمن جهود وضع المنظومة العسكرية بعيداً عن الحراك السياسي الدائر في البلاد. في وقت تحدث رئيس الجمهورية برهم صالح، عن محاولة اغتياله، مؤكداً أن الموت كان قريباً.  وقال صالح خلال مشاركته ضمن برنامج لـقناة الجزيرة ، أنقذتني مكالمة هاتفية من محاولة الاغتيال، حيث كنت أتحدث مع سيدة في لندن، توفى أخوها، وكنت أعزّيها، وكانت تبكي على الهاتف، حيث كنت أريد النزول من الباب العلوي، والخروج من الباب الخلفي للمنزل.  وأضاف أن العملية مخطط لها من قبل شخص كان يُكنى بأبي قدامة المهندس، ويقال إنه كان الزرقاوي، بحسب الاعترافات التي جرت بعد ذلك. وبحسب الوثائق التي عرضتها القناة، فإن محاولة الاغتيال تمت في محافظة السليمانية، عام 2002. واكد صالح انه يتطلع الى ولاية ثانية قائلاً : ان لديه الكثير لأقدمه  للعراق وشعبه. على صعيد آخر اعتبر نائب رئيس مجلس النواب بشير خليل الحداد ، ان محاولة تكرار الهجمات على أربيل تستدعي وقفة جادة وتعاون أمني بين الحكومتين الإتحادية والأقليم.وقال الحداد في بيان، انه يدين المحاولات اليائسة من المجاميع الإرهابية والجهات المجهولة التي تتعمد إستهداف أربيل عاصمة أقليم كردستان العراق، وهذه الإعتداءات المتكررة هي بدافع زعزعة الأمن والإستقرار في عموم البلاد وتجاوز على السيادة الوطنية. في وقت بحثت اللجنة المشتركة من كبار المسؤولين في وزارات خارجية العراق ومجلس التعاون الخليجي، مشروع الربط الكهربائي، وملفات أخرى في اجتماع عبر الفيديو.وقالت وزارة الخارجية ، إن اللجنة ناقشت خطة العمل المشتركة للتعاون بين العراق ومجلس التعاون الخليجي في المجال السياسي، والأمني، والاقتصادي، والتعليمي، والثقافي، والإعلامي، والشباب والرياضة، ومستويات التقدم المحرز على صعيد تنفيذ مضامين تلك المجالات، كما تم استعراض القضايا الإقليمية والدولية. من جانبها أعلنت مفوضية الانتخابات ، أن أستراليا ستشارك في مراقبة انتخابات تشرين الأول المقبل، فيما أشارت الى تسجيل 75% من مجموع الناخبين في العراق بايومتريا.وقالت المفوضية ، إن رئيس مجلس المفوضين جليل عدنان خلف استقبل، امس الاول الأحد، في مقر المفوضية ببغداد، السفيرة الأسترالية في العراق بولا غانلي ونائبها بارتك راسوسكي.وأكد رئيس مجلس المفوضين أن المفوضية أنهت جميع التحضيرات لإجراء الانتخابات في 10 تشرين الأول 2021، بعد مسار عملياتي منظم ومتتابع جرى فيه تسجيل الناخبين ومن ثم تسجيل الأحزاب والمرشحين، مروراً بإجراء المحاكاة وطباعة ورقة الاقتراع، والاستمرار بمراحل من التثقيف الانتخابي والحوار المباشر مع الناس من خلال جولات ملاكات المؤسسة بين المناطق.فيما رحبت السفيرة الأسترالية بفكرة الإسهام في المراقبة الدولية للانتخابات لمتابعة وتقييم هذا الحدث المهم.من جهته، عبّر نائب السفيرة بارتك راسوسكي عن تطلع بلاده لنجاح الانتخابات لما لها من أهمية في استقرار العراق وتخطي المصاعب التي مر بها. كما أعلنت السفارة الأميركية في بغداد، امس الاثنين، دعم العراق بـ (40) مليون دولار للحفاظ على التراث العراقي الوطني. وذكرت السفارة ، ان العراق يحتل مكانة بارزة في تاريخ العالم كونه يعد منشأ الكتابة، والعجلة، واختراعات أخرى لا حصر لها.واضافت خصصت الحكومة الأمريكية أكثر من 40 مليون دولار للمساعدة في الحفاظ على تراث العراق الوطني والعالمي الثمين من خلال ترميم المواقع الأثرية في جميع أنحاء البلاد. وفي التطورات أعلن زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، تشكيل لجنة للكشف عن مصير رجل الدين الشيعي السيد موسى الصدر الذي توجه في آب 1978، إلى لبيبا مع إثنين من أصحابه للإجتماع مع مسؤولين حكوميين هناك، ومنذ ذلك الحين لم يسمع منهم أي شيء.وقال الصدر في تغريدة على تويتر تم بحمد الله تشكيل لجنة مهامها الكشف عن مصير القائد المغيب موسى الصدر، مضيفاً ولن نعلن عن أسمائها حالياً.وأضاف لتبدأ اللجنة بعملها.. فعملها فيه الأجر الكبير والنفع العظيم.

المشـاهدات 96   تاريخ الإضافـة 14/09/2021   رقم المحتوى 31178
أضف تقييـم