الثلاثاء 2021/10/19 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
بــــوادر النجــــاح
بــــوادر النجــــاح
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

  اللـواء الدكـتور عدي سمـير الحساني  

يعتمد النجاح في كافة جوانب الحياة على التنظيم الذي يُعتبر الاساس في كل شيء والذي من خلاله يتم ترتيب الخطوات الاساسية التي تسير بذلك الجانب الى الطريق الصحيح.
وهذا الموضوع يمتد الى الجوانب النظرية والعملية في الحياة الوظيفية التي تستند في انجاز اعمالها على المقدار التنظيمي الذي تنتهجه في اداء واجباتها، والذي يُعتبر الاساس التكويني لكل مؤسسة ونقطة انطلاقها.
ولعلنا لا نختلف اذا ما قلنا ان للنجاح ضريبة قد يدفعها الناجح من حياته او من سمعته او بأي نوع من انواع التشهير والتشكيك التي تديرها منظومات متخصصة في الاحباط (الفكري والعلمي والنفسي) المتعمد للناجحين والذي تهدف من خلاله نشر الفوضى واعمام الجهل والتخلف في كافة مجالات الحياة المختلفة.
هذا من جانب ومن جانب اخر يتعمد البعض على استخدام الفوضى الممنهجة من اجل العبث بآليات واعدادات النجاح وصولاً الى تحقيق غاياتهم الاساسية في الاستمرار بالوضع على ما هو عليه ضماناً للاستفادة مما هم عليه.
وهنا يظهر الفكر الشبابي المتجدد الذي يسعى للنهوض بالواقع الى ما هو افضل تماشياً مع ما هو عليه في المجتمعات المتحضرة. وخير دليل على ذلك ما شهدناه في انتخابات اكتوبر وهو العرس الوطني الذي نجحت فيه إرادة الشعب العراقي في فرض الرأي المجتمعي لإجراء انتخابات مبكرة، والتي ينشد من خلالها اجراء انتقالة نوعية وفق الرؤى الشبابية العلمية بالواقع الحالي.
وما يهمنا هو ان هناك إدارة ناجحة تكمن خلف التنظيم والترتيب الذي شهدته هذه الانتخابات، فلو اخذنا بدايتها لم نجد هناك تشهير وطعن بالأعراض والسمعة للمرشحين، وكذا امتدت الى آلية الدعايات الانتخابية وكيفية نشرها والتي اشتركت فيها الجهات الإعلامية (مشكورة) للتعريف بالمرشحين وبرامجهم والغاية منها ترك مساحة واسعة للمواطن من اختيار الأصلح وفقاً لرؤيته المستقبلية.
كذلك كيفية التعامل مع البطاقات الانتخابية التي سعت الجهات القائمة عليها جاهدة من اجل ان تكون بالمواصفات العالمية المعتمدة، وصولاً الى يوم 10/10 والذي تضافرت فيه جهود الجميع لجعل ذلك اليوم مميزا في كل شيء فالترتيب الذي شهدته المحطات الانتخابية لم يكن الا دليل على التنظيم الناجح والمميز في خلق اجواء انتخابية تليق بالمواطن العراقي.
شكراً للشعب العراقي العظيم.
شكراً لقواتنا الامنية البطلة.
شكراً لرئيس الوزراء .
شكراً لرئيس مجلس القضاء الاعلى. 
شكراً للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات. 

المشـاهدات 240   تاريخ الإضافـة 13/10/2021   رقم المحتوى 31544
أضف تقييـم