الثلاثاء 2021/10/19 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
بعد " عاصفة" الطعون والاعتراضات على النتائج الأولية للانتخابات النيابية .. مطلوب انتظار انجلاء الغبار وعدم جّر الشارع العراقي الى صراع سلطوي لا يُحمد عقباه .. الخاسر فيه " ولد الخايبة"
بعد " عاصفة" الطعون والاعتراضات على النتائج الأولية للانتخابات النيابية .. مطلوب انتظار انجلاء الغبار وعدم جّر الشارع العراقي الى صراع سلطوي لا يُحمد عقباه .. الخاسر فيه " ولد الخايبة"
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

* تحالفوا مع بعضكم لكن غلبّوا مصلحة العراق .. ولا تكرّروا اخطاء الماضي .. الوطن ليس " كعكة"

* لا نريد حكومة تبنى على اساس المصالح والمنافع الشخصية " هذا لي وهذا لك" بل حكومة بناء لعراق اوغلت به معاول الخراب

* نريد رئيس وزراء مقتدراً وشجاعاً وقائداً وليس " مدير مفوض" لشركة تتحكم به الأهواء وارادات الأحزاب

كتب رئيس التحرير

أثار اعلان النتائج الأولية للانتخابات النيابية التي جرت في العاشر من شهر تشرين اول الحالي عاصفة من الاعتراضات من قبل قوى واحزاب سياسية نافذة في العملية السياسية رأت في تلك النتائج المتدنية خسارة موجعة اصابتها بالصميم وهي لا تتناسب مع سعة قاعدتها الجماهيرية على الأرض بل ذهبت تلك القوى السياسية الى اتهام المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بـ " الفبركة" والتلاعب بالنتائج والأخطر ان تلك الأحزاب والقوى السياسية هددت بالويل والثبور اذا لم تصحح الأخطاء الكارثية التي وقعت بها المفوضية وعليه فقد عمدت الأخيرة الى التراجع واعتبرت ما اعلنته من نتائج هي اولية وليست نهائية وقامت باعادة العد والفرز لعدد كبير من المحطات الانتخابية والشروع بالنظر في الطعون المقدمة من قبل من يرون انفسهم قد تعرضوا للغبن والاجحاف .. ومن جانبنا نطالب نحن في " البينة الجديدة" كل قوانا السياسية الى انتظار انجلاء الغبار وهدوء العاصفة وعدم جّر الشارع العراقي الى صراع سلطوي لا يحمد عقباه .. صراع ليس فيه خاسر سوى " ولد الخايبة" .. كما نطالب كل الساسة ونقول لهم : تحالفوا مع بعضكم كيفما شئتم ولكن شريطة ان تغلبّوا مصلحة العراق وشعبه فوق كل مصلحة ولا تكرّروا اخطاء الماضي القريب التي ندفع آثارها الكارثية غالياً .. ونقول ايضاً ان شعبكم لا يريد حكومة تُبنى على اساس المصالح والمنافع الشخصية " هذا لي وذاك لك" فالوطن ليس مغانم او " كعكة" .. بل نريد حكومة بناء لعراق أوغلت فيه معاول الفاشلين خراباً ودماراً مع الأسف الشديد .. وتذكروا يا ساسة ان شعبكم يريد رئيس وزراء مقتدراً وشجاعاً وقائداً فعلياً لمرحلة حساسة وليس " مدير مفوض" لشركة " تتحكم به الأهواء والأمزجة وارادات الأحزاب التي تأتي به .. نحن على ثقة اكيدة بان قوانا السياسية تدرك حجم الخطر المحدق بالعراق وتدرك جيداً بأن انزلاق البلاد الى مكمن الخطر ليس في صالح أحد وان الحكمة مطلوبة والتعقل مطلوب وان تغليب مصالح العراق يجب ان يكون اولوية وطنية وهكذا تعرف الرجال في المنعطفات والمنعرجات التي تمرّ البلدان .. نكرّر ان العراق في عين العاصفة لكن الأمل معقود على همّة الشرفاء الغيارى المخلصون للعراق ولشعبه الأبي .

المشـاهدات 228   تاريخ الإضافـة 13/10/2021   رقم المحتوى 31546
أضف تقييـم