الثلاثاء 2021/10/19 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
المفوضية : النتائج المعلنة أولية وليست نهائية و " العد والفرز" سيحسم خلال اسبوع
المفوضية : النتائج المعلنة أولية وليست نهائية و " العد والفرز" سيحسم خلال اسبوع
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

* الكاظمي يزور العمليات المشتركة للاطلاع على اجراءات حماية مخازن المفوضية

* الصدر يدعو للالتزام بالطرق القانونية بشأن الاعتراضات الانتخابية ويؤكد : الخلافات يتضرّر منها الشعب لا الكتل

* " الفتح" : لدينا أدلة تؤكد فوزنا في الانتخابات ونقول لجماهيرنا : لا تحزنوا لأن نتائجها لم تظهر لغاية الآن

* " المقاومة العراقية" : نتائج الانتخابات " باطلة" وجاهزون للدفاع عن الدولة والعملية السياسية

كتب المحرر السياسي

اعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، امس الأربعاء، المباشرة بالعد والفرز اليدويين لمحطات الكرخ والرصافة اليوم.وقال مدير الاجراءات في مفوضية الانتخابات داود سلمان خلال مؤتمر صحفي ، ان المحطات التي ستفحص يدويا 140 محطة، مبينا، سنباشر بالعد والفرز اليدوي لمحطات الكرخ والرصافة.واضاف، لن نجري العد والفرز اليدوي لجميع المحطات وسيتم التعامل معها وفق الشكاوى، موضحا ان عملية العد والفرز اليدوي ستحسم خلال أسبوع.وتابع، ان 337 محطة لم تصل نتائجها عبر القمر الصناعي والمحطات البالغة 3681 محطة هي لجميع المحافظات. في وقت أجرى رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، زيارة إلى قيادة العمليات المشتركة، واطلع على سير الإجراءات الأمنية المتخذة لحماية مخازن مفوضية الانتخابات، وصناديق الاقتراع. وأشار الكاظمي بحسب بيان ، إلى نجاح الخطة الأمنية، واتخاذ كل الاحترازات المطلوبة خلال العملية الانتخابية، التي أقيمت لأول مرة دون فرض حظر للتجوال، ولم تشهد أي تجاوزات أو تهديدات.وأثنى القائد العام للقوات المسلحة على جهود القوات الأمنية في توفير الأمن الانتخابي دون أي حوادث أو خروقات أمنية، وأشاد سيادته بحيادية اللجنة الأمنية العليا، التي تعاملت مع الانتخابات بروح وطنية عالية دون أي انحياز.ووجّه الكاظمي القيادات الأمنية باستكمال مهامهم في حماية صناديق الاقتراع ومخازن المفوضية، إلى جانب واجباتهم في حماية البلد والمواطنين من خطر الارهاب.وأشاد رئيس الوزراء بالعملية الأمنية النوعية التي تمت، بإلقاء القبض على نائب البغدادي، القيادي في عصابات داعش الإرهابية، بعد جهود كبيرة قام بها جهاز المخابرات بمساندة أجهزة أمنية. من جانبه دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ، الى ضبط النفس والالتزام بالطرق القانونية فيما يخص الاعتراضات الانتخابية.واعتبر الصدر في تغريدة على تويتر، الصدر الخلافات السياسية يتضرر منها الشعب لا الكتل. وقال الصدر في تغريدة ليس من المهم من يكون الفائز في هذه الانتخابات بل المهم كل المهم هو الشعب العراقي من الناحية الخدمية والأمنية وما شاكل ذلك . فالخلافات السياسية على صناديق الاقتراع وتأخير اعلان النتائج والضغط على مفوضية الانتخابات سيكون اول نتائجها السلبية هو تضرر الشعب لا تضرر الكتل السياسية من ناحية الخدمات واستفحال الارهاب وغيرها . ولا سيما ان كل هذه الأساليب قد تنتج زيادة في مقاعد ( الكتلة الأكبر) بل وان تراجعها لا يضر ( الكتلة الأكبر) فهي لا تريد الا نفع العراق وشعبه ولا يهمها المصالح الخاصة على الاطلاق . لذا ندعو الجميع لضبط النفس والتحلي بالروح الوطنية من اجل الوطن والالتزام بالطرق القانونية في ما يخص الاعتراضات الانتخابية وعدم اللجوء الى ما لا يحمد عقباه . # الشعب ـ أولاً . في حين اكد المتحدث باسم تحالف الفتح النائب أحمد الأسدي ان النتائج التي أعلنتها المفوضية فيها مخالفة لاشرطة النتائج التي صدرت من المحطات . وقال في تصريح متلفز هناك تلاعب بالأصوات من قبل أطراف غير مباشرة أثرت على نتائج مرشحينا . واوضح الأسدي قدمنا الطعون بتلك النتائج ويجب مراعاة عملية العد والفرز اليدوي للنتائج .واضاف : لدينا ادلة تؤكد فوزنا في الانتخابات وسنقبل جميع النتائج بعد عرض الآليات بطرق شفافة ولن نتخلى عن اصوات جماهيرنا ودفاعنا عنها مستمر وان هناك ارباكاً واضحاً في عملية اعلان النتائج واشار الأسدي أننا نقول لجماهيرنا : لا تحزنوا لأن نتائج الانتخابات النهائية لم تظهر لغاية الآن وان عدم شمول الحشد الشعبي بالتصويت الخاص هو هدر لأصوات كبيرة . وفي تطور آخر أكدت الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية، جاهزيتها للدفاع عن الدولة والعملية السياسية.وقالت الهيئة في بيان إن المقاومة العراقية التي تستمد مشروعيتها من فتوى الفقهاء، وإرادة الشعب، على أتم جهوزيتها للدفاع عن الدولة والعملية السياسية من أجل حفظ كرامة الشعب وسيادة العراق.وأضاف البيان أنه على ضوء ما حصل من تطورات خطيرة تمثلت بالتلاعب في نتائج الانتخابات، وظهور الأدلة المتضافرة بـ(فبركتها)، يوضح بجلاء فشل وعدم أهلية عمل مفوضية الانتخابات الحالية، وبطلان ما تم إصداره من نتائج.ولفت البيان الى أن المقاومة التي نذرت نفسها للعراق وسيادته، لا يمكن أن تتهاون مع المشاريع الخبيثة التي تسعى إلى دمج أو الغاء الحشد الشعبي، والتي لا تصب إلا في خدمة الاحتلال الأمريكي، وهذا ما حذر وأفتى بحرمته مراجعنا العظام دامت توفيقاتهم. وتابع أن مواجهة تلك المشاريع بما تحمله من مصادرة للحريات الشخصية، وقمع لحرية التعبير عن الرأي، وإبدال القضاء بما يسمى بـ (المحاكم الشرعية) السّيئة الصيت، يستوجب وقوف الأحرار من أبناء شعبنا الأبي للحيلولة دون تحقيق تلك المآرب الخبيثة.

المشـاهدات 264   تاريخ الإضافـة 13/10/2021   رقم المحتوى 31547
أضف تقييـم