الأربعاء 2021/12/1 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
وسط تصاعد بيانات الاتهامات والتخوين والتلاعب وكثرة الشكاوى والطعون
وسط تصاعد بيانات الاتهامات والتخوين والتلاعب وكثرة الشكاوى والطعون
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

“النهج الوطني”: نتائج الانتخابات “مزوّرة” ومعظم القوى السياسية “لم” و “ لن” تقبل بها

“المفوضية “ : انجزنا 95% من الفرز اليدوي للمحطات المحجوزة

قيادي في دولة القانون يلوّح بالغاء نتائج الانتخابات .. وعلاوي يطالب بعثة الأمم المتحدة بـ “ كشف أدلة “ التلاعب

في بيان مشترك صالح وزيدان يدعوان جميع الأطراف الى موقف وطني والالتزام بـ “ التهدئة”

كتب المحرر السياسي

أكد تحالف النهج الوطني، امس السبت، عدم قبول معظم القوى السياسية العراقية بنتائج الانتخابات المبكرة المعلنة.وقال القيادي في التحالف حسين العقابي، ان القوى السياسية العراقية لم ولن تقبل بنتائج الانتخابات المبكرة المعلنة، كونها مزورة وتم التلاعب بها لصالح جهات سياسية محددة، وهذا التلاعب تم من خلال تدخل خارجي ايضا.واشار العقابي إلى ان معظم القوى السياسية، لديها الكثير من الادلة والاثباتات التي تؤكد حصول عمليات تزوير وتلاعب وسرقة اصوات الناخبين، وهذه الادلة قدمت وستقدم غيرها الى الجهات القضائية المختصة، للنظر فيها. أكد تحالف النهج الوطني، امس السبت، عدم قبول معظم القوى السياسية العراقية بنتائج الانتخابات المبكرة المعلنة.وقال القيادي في التحالف حسين العقابي، ان القوى السياسية العراقية لم ولن تقبل بنتائج الانتخابات المبكرة المعلنة، كونها مزورة وتم التلاعب بها لصالح جهات سياسية محددة، وهذا التلاعب تم من خلال تدخل خارجي ايضا.واشار العقابي إلى ان معظم القوى السياسية، لديها الكثير من الادلة والاثباتات التي تؤكد حصول عمليات تزوير وتلاعب وسرقة اصوات الناخبين، وهذه الادلة قدمت وستقدم غيرها الى الجهات القضائية المختصة، للنظر فيها. وحددت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، امس السبت، موعدا اوليا لاعلان نتائج الانتخابات للمحطات المتبقية.وقال عضو الفريق الإعلامي للمفوضية، عماد جميل ، إن فرقنا استكملت اعمالها ومن المحتمل ان يتم الإعلان نهاية اليوم، او يتم تحديد موعدا قريبا.وأضاف جميل، أن الفرق الان أنجزت كل المتعلقات بشأن إعادة العد والفرز اليدوي. وقد توقع عضو دولة القانون كاطع الركابي الغاء نتائج الانتخابات في حال بقيت المفوضية بهذا التخبط في اعلان النتائج، والمد والجزر والتذبذب.الركابي أوضح ان تحالف الفتح حصل على مقاعد اضافية، وذلك بسبب تصريحات زعيم ائتلاف الفتح هادي العامري القوية، ويبدو ان المفوضية تتعامل بمنطق القوة، مشيرا الى ان الوضع اذا لم يتغير فسوف تتجه دولة القانون الى نفس الاتجاه.ولفت الركابي الى ان هناك ضغوطات تمارس على المفوضية، وقد تكون داخلية وخارجية، ولكن الداخلية اكثر، معللا ذلك بوجود تخبط في التصريحات التي تصدر من المفوضية.من المتوقع ان تلغى كل النتائج، لانها نتائج غير مضبوطة، وكذلك ايضا استناداً الى تصريح الامم المتحدة الخطير بخصوص نتائج الانتخابات، كما ان هناك صناديق قد سُرقت، وفقاً لعضو ائتلاف دولة القانون.وبيّن الركابي ان دولة القانون حصلت بعد النتائج الاخيرة على 40 مقعداً، كما أن المفوضية ادخلتنا في اشكالات لا تعد ولا تحصى، ويوميا لديها رأي، وكذلك نتائجها متغيرة وكل لحظة تقدم ارقاماً، ولا نعلم على اي مستند قانوني اعتمدت المفوضية بهذه الارقام.مضيفا ان المفوضية تعاملت مع الطعون بشكل غير رسمي لأن الطعون تحتاج الى هيئة رقابية وقضائية التي تنظر وتعمل على معالجتها. من جانبه اكد رئيس الجبهة الوطنية المدنية العراقية اياد علاوي، امس السبت، ان نسبة المشاركة في الانتخابات لم تتجاوز 12%. وقال علاوي في مؤتمر صحفي «حذرنا مبكرا من إجراء انتخابات دون تهيئة أجواء مناسبة»، لافتا الى اننا «قررنا مقاطعة الانتخابات وتوقعنا أن تترتب عليها فتنة وتزييف لإرادة الناخبين».واضاف ان «نسبة المشاركة التي أعلنتها مفوضية الانتخابات غير معقولة ولم تتجاوز 12%»، مطالبا «المحكمة الاتحادية العليا بعدم التصديق على نتائج الانتخابات».وطالب علاوي، بعثة الأمم المتحدة بـ»كشف الأدلة التي تملكها عن التلاعب بالانتخابات»، مؤكدا: «عدم مشاركتنا بالانتخابات كان لأسباب منها الفساد المالي والإداري والتدخلات الأجنبية». وفي التطورات ذات الصلة دعا رئيس الجمهورية برهم صالح ورئيس مجلس القضاء الاعلى فائق زيدان ، جميع الأطراف إلى موقف وطني والالتزام بالتهدئة. وذكر الرئيسان في بيان مشترك ، انه انطلاقاً من مسؤولياتنا الوطنية والدستورية والقانونية، وحرصاً على سلامة العملية الدستورية والمسار الديمقراطي في البلد، وتأكيداً على ضرورة حماية مصلحة العراقيين، وحرصا على أمن البلد واستقراره والعمل على عدم انجراره نحو أي تصعيد قد يؤثر على الأمن العام.وأكدا بحسب البيان المشترك على أن الاحتِكام إلى الشعب هو مبدأ أساسي ودستوري باعتباره مصدر شرعية الحُكم، وأن الانتخابات هي استحقاق وطني ومسار ديمقراطي سلمي للرجوع إلى المواطنين وخياراتهم ، وضرورة تحقيق ثقة العراقيين بالعملية الانتخابية لتكون معبّرة عن إرادتهم الحقيقية.وحول الاعتراضات القائمة على سير العملية الانتخابية، شددوا على انها مقبولة ضمن السياق القانوني، وأن التعامل معها يكون وفق الدستور والقانون ليكون الفيصل،، مؤكدين دعمنا لمفوضية الانتخابات والهيئة القضائية المُختصة لمتابعة هذا الملف والحرص والجدية التامة بالنظر في كافة الشكاوى والطعون المقدمة على العملية الانتخابية بمهنية عالية وبمسؤولية وحيادية تامة.ودعا صالح وزيدان، جميع الأطراف إلى موقف وطني مسؤول يأخذ في الاعتبار المصلحة العليا للبلد، والتزام التهدئة وتغليب لغة العقل وتجنّب أي تصعيد قد يمس السلم والأمن المجتمعيين، وضرورة تضافر الجهود لتلبية الاستحقاقات الوطنية التي تنتظر البلد بتشكيل مجلس نواب يُعبر عن إرادة الشعب ويستجيب لتطلعاته في الإصلاح والتنمية، ويعملُ على تشكيل حكومة فاعلة تحمي المصالح العليا للبلد بترسيخ دولة مقتدرة تُحقق تطلعات الشعب نحو مستقبل أفضل.

المشـاهدات 154   تاريخ الإضافـة 18/10/2021   رقم المحتوى 31554
أضف تقييـم