الأربعاء 2021/12/1 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
في الذكرى العطرة لمولد سيد الكائنات وفخرها محمد (ص)
في الذكرى العطرة لمولد سيد الكائنات وفخرها محمد (ص)
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

   تطلُّ يوم غد الإثنين ذكرى مباركة عظيمة هي مولد رسول الهدى والانسانية ونبي الرحمة سيد الكائنات محمد بن عبد الله (ص) .. وذكراه في هذا العام تحمل نكهة خاصة فبلدنا يعيش على وقع ارهاصات اعلان النتائج الأولية للانتخابات النيابية، وما استتبع ذلك من خلافات وجدل محتدم بين القوى السياسية الفائزة منها أو غير الفائزة، مع الاشارة الى حقيقة جوهرية هي انه ليس هناك خاسر طالما كان هدف الجميع هو خدمة العراق وشعبه .. ان استذكار مولد فخر الكائنات وسيد الأنام محمد (ص) في هذه الظروف العصيبة تجعلنا بحاجة ماسة لاستلهام الدروس والعبر من صاحب الذكرى العطرة الذي ارسله الله رحمة للعالمين ولينهض بأمة ليجعلها من أكبر وأعرق الأمم لتقود العالم أجمع نحو برّ الأمان والسلام، بعد نشر العدل والمساواة بين الشعوب والأمم وانصاف المظلومين والاقتصاص من الظالمين .. ليس من المعقول الا تشكّل هذه الشخصية المثالية انموذجاً للسياسيين العراقيين في ادارة ملفات خلافاتهم وإبعاد السلم المجتمعي عن الأذى. في الوقت الذي يشكل فيه اسم نبينا الأعظم دليلا لقول الحق ونشر العدل .. كلنا قرأنا كيف استطاع الصادق الأمين ان يطفىء فتنة كادت تودي الى اقتتال بين القبائل العربية قبل الاسلام بسبب نقل الحجر الأسود خلال بناء الكعبة الشريفة بمعالجة الموقف بذكائه وفطنته ووعيه وحكمته ما يدعونا جميعا اليوم الى اعادة قراءة سيرة رسولنا الأعظم واستلهام كل معانيها ودلالاتها من اجل تصويب مسيرة حياتنا اليومية المليئة بالصعاب والتحديات وليكن محمد بيننا في كل مكان وفي كل زمان وهو الذي قال فيه رب العزّة (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا) وقال تعالى فيه:(يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ) ومهما كتبنا واجهدنا انفسنا في الكتابة عن رسول الله محمد (ص) فلن نوّف حقه وكل ما نقوله لا يساوي نقطة في بحر .. وفي ذكرى مولد رسول الهدى نستذكر قول الشاعر:ـ
كان الزمان تعمّه البأساء    وتسود وجه صباحه الظلماءُ
فعلمت اذ بهر الوجود سناء    وُلِدَ الهدى فالكائنات ضياء

المشـاهدات 77   تاريخ الإضافـة 18/10/2021   رقم المحتوى 31588
أضف تقييـم