الأربعاء 2021/12/1 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
هــــــــوية.. فــنــــــــــــــان
هــــــــوية.. فــنــــــــــــــان
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

 

ماجد جواد خیون
قبل ان نخوض في صلب الموضوع على القارئ الكريم ان لا يعتبر طرحنا هذا انحيازاً للجهة المراد تسليط الضوء عليها فنحن على يقين من ان المعاناة رافقت الهوية العراقية بلا استحياء ولكن اكثر الجهات التي غض النظر عنها تماما ولاقت ما لاقته من الاهمال وعدم الاكتراث هم فئة الفنانين مع ان الفن واجهة الشعوب ومرآة ثقافتها وطالما تفاخرت هذه الشعوب بما لديها من فنون وبمن أبدع وارتقى بهذه الفنون وبمختلف مجالاتها ان كانت فنوناً تشكيلية او دراما او موسیقی … وقد حظي الفنان بمكانة مرموقة لدى شعوب العالم وبنظرة اعجاب وتودد من عامة الناس . الا في بلادي فقد تلاشت المسيرة الفنية واسدلت الستار عن عالم الفن والثقافة والجمال وطويت صفحات الكثير من رواد الفن ونجومه والذين لا زالت اعمالهم حاضرة في اذهاننا حتى اليوم . وهم الآن يتعثرون في مطبات العوز والفقر ومنهم من هرب من نفسه ليبحث عنها في ظلمات الغربة حتى انقطعت اخبارهم والآخرون خطفهم الموت وصرخات استغاثتهم بقيت حسرات في صدورهم أما ما يصل مسامعنا من مناشدات بين الحين والآخر من بعض الفنانين ممن أرهق كاهله المرض والعوز والذين قد يحظون بالاستجابة من هذا المسؤول او ذاك ( تحت اي عنوان ) فهولاء امثالهم العشرات ممن خذلت اصواتهم غصة التردد والخجل . ولهذا ترى ان هذه المعادلة غير متوازنة وينبغي على الجهات المسؤولة في الدولة ان تعيد النظر فيها وتضع الأمور في نصابها واحتضان ما تبقى من هؤلاء الفنانين بالرعاية والطمأنينة وهذا اقل ما يمكن تقديمه اليهم فهم الحلقة المتبقية للفن الهادف والتي يجدر بنا ان لا نفقدها وما دمنا بهذا الصدد لابد ان انوه إلى الجهود الجبارة التي يقوم الفنان الكبير والصديق العزيز ( شكر مرزوك العبيدي ) الذي جعل من صفحته على الفيس بوك ارشيفاً ضخماً وغنياً بالمعلومات التي احتوى فيها سيرت العديد من الفنانين وما قدموه من انجازات والمعاناة التي انتهوا عندها.نامل ان يتأملوا.

المشـاهدات 381   تاريخ الإضافـة 17/11/2021   رقم المحتوى 32263
أضف تقييـم