أضيف بواسـطة albayyna

نائب سابق : تشكيل الحكومة الجديدة سيتأخر كثيراً والسبب عمق الخلافات السياسية بين كافة الأطراف

وزير النفط : العراق بحاجة الى (60) كيكا واط بحلول (2035) و (35) مليار دولار لتأمين الكهرباء وحلول فعلية لمشكلة الاقتصاد الأحادي

“الفتح “: القوات الأمريكية لن تنسحب من كردستان لهذا السبب .. و “الاتحاد الوطني” بالحرف الواحد : رئاسة الجمهورية استحقاقنا!!

أهوارنا تشكو الجفاف .. وفد عراقي يزور طهران بهدف التفاوض ووزارة الثقافة تلقي الكرة في مرمى اليونسكو

كتب المحرر السياسي

 

تنتظر الكتل السياسية التي خاضت الانتخابات التشريعية قرار المحكمة الاتحادية والذي من المفترض أن يصدر في الثاني والعشرين من الشهر الجاري أي اليوم الأربعاء . فيما يعتقد مراقبون ان سيناريوهات الحل لازمة نتائج الانتخابات محدودة. على صعيد ذي صلة توقع النائب السابق عباس العطافي، تأخر تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، فيما بين سبب ذلك. وقال العطافي ، ان «الحكومة العراقية الجديدة سوف يطول تشكيلها كثيرا بسبب عمق الخلافات بين الاطراف السياسية كافة وليس الشيعية فقط».وبين ان «الخلافات السياسية لا تقتصر على المكون الشيعي فقط بل هناك خلاف سني- سني كبير على رئاسة مجلس النواب وصراع حاد بين الكرد على رئاسة الجمهورية ولهذا تشكيل حكومة جديدة لن يكون سهلا وسيكون طويلا جدا ولا يوجد وقت محدد لهذا التشكيل«. وفي الشأن الاقتصادي قال وزير النفط عامر عبد الجبار اسماعيل خلال كلمة له في الملتقى الوزاري لآفاق الطاقة المستقبلية أن العراق ماضٍ بتنفيذ خطط جادة ومهمة تهدف لزيادة الانتاج والاستثمار الأمثل للطاقة ، واضاف عبد الجبار أن العراق بحاجة الى (60) گيگا واط بحلول سنة (2035) وأن على العراق أن يدفع (35) مليار دولار لتأمين الكهرباء مستقبلاً واشار بأن العراق يعتمد على النفط الخام بنسبة أكثر من 90% وبحاجة الى حلول فعلية للخروج من مشكلة الاقتصاد الأحادي الجانب الذي يعتمد مصدراً وحيداً . من جانب آخر أكد تحالف الفتح ، ان انسحاب القوات الأمريكية من العراق لن يشمل إقليم كردستان. وقال عضو التحالف كريم المحمداوي ، إن «حكومة كردستان تتعامل مع الولايات المتحدة دون الرجوع للحكومة الاتحادية فضلاً عن وجود شبهات حول علاقاتها مع الكيان الصهيوني وتصدير النفط بالطرق غير الشرعية».وأضاف، أن «حكومة الإقليم تعمل وفق ما تريده هي وليس وفق ما تريده الحكومة الاتحادية وهذا ما رأيناه منذ العام 2003 ولغاية الآن».وأشار المحمداوي إلى ان «الإقليم لديه مخاوف في حال انسحبت القوات الأمريكية من العراق نهاية الشهر الحالي لذلك فإنه بدون شك ستبقى قوات مسلحة أمريكية في كردستان ودون موافقة الحكومة العراقية». في وقت أكد الاتحاد الكردستاني، ان منصب رئاسة الجمهورية هو من استحقاق حزبه.وقال القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني صالح ، «نأسف للتصريحات الأخيرة التي جاءت من المتحدث باسم الحزب الديمقراطي والتي كانت تصريحات استفزازية جدا، ولا تخدم مصلحة الإقليم».

وأضاف أن «منصب رئاسة الجمهورية هو استحقاق لنا وفقا للتفاهم السابقة والاتفاقية الموقعة مع الحزب الديمقراطي، ويمكن أن نناقش الأسماء المرشحة وفقا للأطر الحوارية». وفي التطورات ايضاً أكدت وزارة الموارد المائية، امس الاثنين، استمرار أزمة شح المياه في هور الحويزة الواقع بين محافظتي ميسان والبصرة، منذ 8 أشهر بسبب وقف تدفق المياه من إيران، فيما أكدت أن وفداً عراقياً فنياً سيزورها قريباً للتفاوض وإطلاق المياه.وقال حاتم حميد، مدير عام المركز الوطني لإدارة الموارد المائية ، إن هور الحويزة يعاني من شحة المياه منذ 8 أشهر ووزارة الموارد المائية أطلقت تصاريف من نهر الكحلاء باتجاه هور الحويزة لكنها لا تكفي، لذلك الوضع سيستمر إلا في حال أتت مياه السيول من الجانب الإيراني.وأشار إلى أن مناسيب الخزن محدودة بسبب شح المياه المستمر منذ 3 أعوام، ولا يمكن إطلاق كميات كافية من المياه وسنعمل على استثمار السيول القادمة من الأنهر الايرانية (الطيب ودويريج) والسيول من واسط وديالى من التي ترد لنهر دجلة.وأكد أن منظمة اليونسكو لديها علم بشح المياه بهور الحويزة ولن تخرجه من لائحة التراث العالمي لأن أسباب الشح ليست عراقية متعمدة بل هي قلة المياه الواردة له.وأكد وجود خطة يجري العمل بها حالياً لاستثمار مياه الأمطار والسيول وسيتم استثمار أية مياه وارسالها لهور الحويزة، ونتوقع هطول الأمطار في الشهر الحالي والأشهر الأربع المقبلة ما يسمح بدفع المزيد من المياه للهور، لكن بالمقابل نحتاج من إيران التعاون لفتح تدفق المياه من نهري الطيب ودويريج. وأكد أنه من المتوقع أن يزور إيران قريباً وفد عراقي للتفاوض من أجل إطلاق المياه مجددا. في وقت أكدت وزارة الثقافة، امس الاول الاثنين، أن العراق غير مسؤول عن جفاف الأهوار، فيما أشارت إلى احتمالية أن تبادر اليونسكو بمساعدة العراق من خلال مناشدة دول الجوار بإطلاق الحصص المائية لتقليل الضرر.وقال مدير عام دائرة التراث التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والاثار، اياد كاظم إن العراق غير مسؤول عن جفاف الأهوار وهذا يسمى خطرا خارجا عن ارادتنا ولسنا من تسبب بالضرر.وأضاف، أن هناك احتمالا بأن تبادر اليونسكو بمساعدة العراق من خلال مناشدة دول الجوار باطلاق الحصص المائية لتقليل الضرر، موضحا أن الاهوار وإن جفت فهذا لا يعني أنها سترفع من لائحة التراث لأن ادراجها لم يتم على اساس وجود المياه فيها وإنما لوجود مواقع اثرية فيها.وتابع أن موضوع التصويت على رفع أي موقع من التراث العالمي أعقد من التصويت على وضعه ضمن المواقع العالمية، لافتا الى أن اليونسكو تسحب المواقع من التراث العالمي في حالة اذا كانت الدولة استخدمت الموقع في مشاريع أضرت بالموقع نفسه.

 

المشـاهدات 392   تاريخ الإضافـة 22/12/2021 - 10:54   آخـر تحديـث 29/06/2022 - 02:57   رقم المحتوى 32907
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016