الأربعاء 2022/5/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
التشكيلية الإماراتية د. نجاة مكي لـ (البينة الجديدة) : رفرفات أحلامي المضيئة بين التجريدية والبصرية
التشكيلية الإماراتية د. نجاة مكي لـ (البينة الجديدة) : رفرفات أحلامي المضيئة بين التجريدية والبصرية
- ثقافية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

حوار / دنيا علي الحسني

الفنانة الإماراتية د. نجاة مكي، صنعت لنفسها عالماً خاصاً ولها بصمة تميزها من خلال لوحاتها التعبيرية التجريدية، التي توحي بمخيلة خصبة في توحيد الإنطباعات الحسية وإيحاءات بين المرئي واللامرئي، وتسلط الضوء على أشكال هندسية أبتكرتها، من تجاربها الفنية التي تتمحور حول الذاكرة والوقت والمكان، لتتحول تجربة الفنانة نجاة لفرض تصوراتها الخيالية وتوافقاتها الحسية والذهنية إلى  التوليفات التجريدية وعلامات رمزية وخلق توازنات بينها وبين الجمالية الرمزية فاستطاعت أن تبحر في رحلة روحية فكرية فنية معاصرة تتبنى منحى فلسفياً للأفكار

 

* ماهي مصادر الإلهام التي تستمدين منها   إبتكار أعمالك الفنية وما دور البيئة ومدينتك دبي في ذلك ؟
- للبيئة دور كبير في أعمالي الفنية  وأعتقد أن كل فنان له إرتباط وثيق بالبيئة، لأنها تؤثر بشكل مباشر في الأحساس بالعناصر،  بالنسبة لي شكل البحر (خور ) دبي في ذاكرتي مخزون كبير من الإلهام، كنت أرى البحر برؤية أخرى من خلال اللون والإنتقال له من الفاتح الى الغامق بتدرجات متناغمة . كنت أشعر بتموجات المياه وصفائها، وانعكاس أشعة الشمس التى تعطي بريقا، كل ذلك يشكل مخيلة واسعة للفنان. وجود النوارس أتخيلها حوريات ونساء يتبادلن الحوار ، كما كان أستخدامي للألوان الذهبية والفضية بطريقة تزينية مقصودة لترمز عن قطع النقود الذهبية والفضية التى تنثر في المناسبات والأعياد.
* ما هي المحطات الفنية التى تشكل منعطفاً وتقيماً نوعيناً لمنجزك الفني في رفرفات صوتية بصرية ؟
- محطات متنوعة شكلت من تجربتي نوعاً من التقيم ولها رفرفات صوتية بصرية منها: - المعرض الأول في نادي الوصل بدبي عام «1987» يعتبر الجسر الذى عبرت به إلى الطريق وتشكلت لدي قناعات أولها الإستمرار دون توقف، حتى أصل إلى طريق الفن الحقيقي أستفدت من التجارب التى قدمتها في تطوير أعمالي الفنية إلى الأفضل كما أستفدت من تجربتي مع زوار المعرض أستمعت لكل صغيرة وكبيرة سواء من فنان أو متذوق أو انسان ليس له معرفة بالفن . - وجودي في معرض علامات فارقة ( تحف الشارقة للفنون) عام «2011»  أعطاني رؤية مختلفة وكذلك التفكير في الجديد لمحطة قادمة .- اشتراكي في «سمبوزيم» النحت في الصين خلق عندي تجربة نوعية في كيفية التعامل مع عمل يحمل رؤية جديدة في مجال النحت خاصة أنني أمثل بلدي في هذا الملتقى، وهذه  مسؤولية كبيرة. كما أعطاني قوة في عدم الخوف أو التردد والوقوف بثبات.  - معرضي الإستعادي في المجمع الثقافي (أبوظبي) إضاءات عام «2019»  شعرت بما قدمته في رحلة حياتي الفنية وحمدت الله علي ما وصلت اليه. - معرضي ( أنوار القلوب ) المقام الأن في متحف «الخط بالشارقة» «2021» ضمن مهرجان الفنون الاسلامية الدورة «24»  في هذا المعرض، تجربة تمازج بين الرسم والبناء التركيبي المفاهيمي بالإضافة إلى منظومة بصرية من التنويعات الزخرفية والمنمنمات كما تم التعبير، عن المعاني من خلال الدائرة التى تؤشر إلى  الصفرية عندما تتضاءل لتكون صفراً كما تؤشر إلى  السعة اللامتناهية عندما تتكاثر دون حد وحدود.
*  ما هو الفنان التى تأثرت بأعماله  الفنية وتستخدمينه كمرجع لك ؟ ولماذا ؟
- تأثرت في بداية مشواري الفني بأساتذتي؛ منهم النحات المرحوم «مأمون الشيخ» و»الفنان الوشاحي» كما أحببت أعمال الفنان البحريني «عبد الله المحرقي» والفنان المصري  «محمود مختار» والفنان العالمي «هنري مور» في تجسيد الكتلة والفنان «سلفادور دالي» والخزاف «حسن عثمان» والكثير من الفنانين تستهويني أعمالهم وأحب بين وقت وآخر أن أستمتع بالنظر إلى أعمالهم، البعض في إستخدامه،  للون والبعض في الكتلة والخط والبعض الآخر في كيفية تناول الموضوع. كل فنان له خصوصية في تجسيده للعمل الفني.  والى الآن ما زلت أقوم بتصفح المراجع والكتب الفنية حتى أمتع بصري وأستمتع بالإبداع من فنانين تركوا بصمة في مسيرة الفن، ليس بالضرورة أن أستخدمهم كمرجع إنما الضرورة أن أرى ماذا أضافوا من إبداع لأستفيد منهم.
* هل لديك ذائقة للصور الشعرية لتكون مصدر إلهام فى بناء لوحاتك التشكيلية؟
- نعم كانت لي عدة تجارب مع شعراء منهم : - تجربة مع مجموعة من شعراء الإمارات في معرض مشترك مع الخطاط والرسام السوداني»تاج السر»    
 
(صالة العويس) عام «2015» - تجربة من الشاعر المغربي المرحوم «حكيم عنكر» (مدارج الدائرة ) عام «2010» - تجربة مع شاعر فرنسي ( بول هنري ليرسن )  في باريس عام «2012 « - تجربة مع الشاعرة الصديقة (صالحة غابش) عام 2009»الإمارات - تجربة مع الشاعرة البحرينية (سوسن دحيم) عام «2019» «الإمارات.
* ما هى طموحاتك في المستقبل ؟
- أن يمدني الله بالصحة لأكمل مشوار الفن .
* ختاماً ما هي الكلمة التي تحبين أن توجهيها إلى العالم ، للوطن ، للاصدقاء ؟
- أتمنى أن يعيش العالم في سلام   أتمنى للوطن أن يرتقي دوماً وابداً  أتمنى للأصدقاء أن لا يغيرهم الزمن.

 

المشـاهدات 231   تاريخ الإضافـة 12/01/2022   رقم المحتوى 33307
أضف تقييـم