الأربعاء 2022/5/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
«من فات قديمه تاه» .. دعوة إلى من يهمه أمر المسرح العراقي
«من فات قديمه تاه» .. دعوة إلى من يهمه أمر المسرح العراقي
- ثقافية
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

محمد عبد الرزاق
كم أحب هذا المثل المصري الجميل والذي يدل (برأيي المتواضع) على الأصالة والاعتزاز بالماضي وبمنجزاته على شتى الصعد، الماضي بكل مافيه إيجابيات وسلبيات وبصرف النظر الرؤى والمنطلقات أياً كانت...الذي ذكرني بهذا المثل هو ما قام به الفنان المصري المعروف محمد صبحي منذ سنوات عدة بإعادة عرض عدد من المسرحيات القديمة لكبار فناني مصر ومنها على سبيل المثال لا الحصر، كارمن وسكة السلامة ولعبة الست وسواها...لذا تساءلت مع نفسي لم لا يَقدم القائمون على أمر مسرحنا اليوم بإعادة إنتاج مسرحيات الأمس التي كانت ذات قيم جمالية وفكرية وثقافية كبيرة ناهيك عن المحتوى الفني الثر...على أن يتم إعادة عرضها حسب ذات السيناريو والحوار الذي عُرضت به أول مرة اي بطريقة (نسخ ولصق) حسب مفاهيم العالم الرقمي الآن! وبدون أية تغييرات جذرية إلا ما قد تستوجبه الظروف والأحوال...ومن بين تلك المسرحيات (مما أسعفتني به الذاكرة): ست دراهم – وحيدة – الدبخانة – البستوكة -الشريعة - النخلة والجيران – الخرابة - البيك والسايق - وبغداد الأزل بين الجد والهزل... وهي أعمال خالدة لفنانين عظام مثل: يوسف العاني وفخري الزبيدي وقاسم محمد وزينب وناهدة الرماح ووجيه عبدالغني وخليل شوقي وفاروق فياض مع آخرين من كبار الفنانين لا يتسع المجال لتعدادهم... يرحمهم الله، وذلك لتطلع عليها الأجيال الحالية وليحصل تواصل فكري ثقافي فني بين الأجيال فلا ثبات ولا استقرار بدون جذور راسخة ولا مستقبل مجيد بدون ماض تليد... وإلا فإن... «من فات قديمه تاه».

 

المشـاهدات 237   تاريخ الإضافـة 16/01/2022   رقم المحتوى 33352
أضف تقييـم