الأربعاء 2022/5/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
طفرات غير مسبوقة في الولادات .. ونسبة السكان في العراق في ازدياد مضطرد .. أين تكمن الأسباب الحقيقية .. وماهي الآثار السلبية في ظل غياب التخطيط؟
طفرات غير مسبوقة في الولادات .. ونسبة السكان في العراق في ازدياد مضطرد .. أين تكمن الأسباب الحقيقية .. وماهي الآثار السلبية في ظل غياب التخطيط؟
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

شهد العراق منذ ثمانينات القرن الماضي حتى اليوم، حروباً وعقوبات وأعمال عنف ذهب ضحيتها نحو مليوني  شخص، وأدت إلى هجرة ملايين العراقيين خلال مراحل زمنية مختلفة، هذه الحوداث والحروب والهجرة لم تؤد الى خفض السكان حيث على العكس سكان البلاد في تزايد مستمر وبنسب كبيرة. حتى ارتفاع  معدلات الفقر في العراق  إلى أكثر من 20 في المئة  بحسب إحصاءات رسمية فضلاً عن المشكلات والأزمات الاقتصادية والأمنية التي تمر بها البلاد، لم تؤثر في معدلات الإنجاب، بل تفاعل معها عكسياً ليسجل ارتفاعاً في عدد السكان بدأ يثير مخاوف الحكومة والمختصين في إدارة الموارد البشرية. كما أن زواج غير البالغين وبأعداد كبيرة خارج المحاكم العراقية كان سبباً مهماً في ارتفاع معدلات الإنجاب غير المدروسة، خصوصاً في بعض المناطق الشعبية وأغلب مناطق الأرياف، وحتى معسكرات النازحين التي شهدت طفرات غير مسبوقة في الولادات لدى المقيمين فيها. 

تحقيق / مريم حسين الموسوي

وعلى سبيل المثال وجدنا عائلة تتكون من أكثر من 40 شخصا يعيشون جميعهم تحت سقف واحد ويشكون سوء المعيشة، فهذه من سلبيات ارتفاع معدلات الانجاب واذا استمر الوضع دون تخطيط مسبق سيحصل نقص شديد في نسب تساوي الموارد لدى الافراد.
كثرة الاطفال تزيد مشاكل الزوجية
تعلل الباحثة الاجتماعية الدكتورة فرح غانم ان سبب زيادة الولادات هو ان مجتمعنا العراقي يحب أن يكون عدد  الأطفال كثيراً في المنزل ،   لذلك يفكرون بكثرة الانجاب ولهذا  التي تفكر أن تنجب أطفالا فيجب ان تفكر   هل هي قادرة على إعالتهم اقتصاديا مع زوجها  وكذلك تفكر هل هي  قادرة على تربيتهم في ظل انتشار آفات الانحراف في المجتمع العراقي ، وتضيف، يلزم على الزوجين ان يفكروا هل  زيادة الأطفال بصالح الاسرة  أم  لا؟ اذا فكر الشريكان  إذن هناك وعي  وهناك تخطيط فكري واجتماعي ، لكن اغلب النساء نتيجة قلة الوعي وضعف الثقافة تفكر أن تنجب الكثير من  أطفال لتستمر   العلاقة الزوجية لكنهن لا يعلمن ان هذهِ  النظرية خاطئة العلاقة الزوجية يجب أن يكون فيها الانسجام والترابط  والزوج لا يرتبط بكثرة الاطفال،  وكثرة الاطفال قد تسبب مشاكل زوجية اكثر مما تقللها وتلفت ان   زيادة الولادات  قد ساعدت على انتشار الآفات الاجتماعية المختلفة. 
العراق لديه أراضي شاسعة
«التخطيط لزيادة السكان يجب أن يبدأ من الدولة وليس من البشر لأن الزيادة السكانية محتملة»  هذا ما ابتدأت به الجغرافية الدكتورة  عذراء الدراجي  حول زيادة ولادات غير مسبوقة  في العراق وتكمل حديثها  ان  زيادة السكان يجب أن يرافقها تخطيط من الدولة من توفير  غذاء  وتوفر سكن  وبنية   تحتية. وافادت الدراجي ان العراق لديه أراضي شاسعة لتغطية حاجة السكان  من سكن وان هذهِ الاراضي لا تقتصر  على سد حاجة السكن   فقط انما  قادرة على سد حاجة الغذاء ،  و تستطيع توفير البنية التحتية من المدارس والمستشفيات وغيرها ، وتؤكد في   حالة عدم اتخاذ  الدولة هذا الأمر في نظر الاعتبار سوف تواجه ازمة  الضغط على البنية  التحتية و الخدمات مثلا ما يعيشه العراق الآن هو  عدم  كفاية الخدمات في المدارس والمستشفيات  حيث في  المدارس العراق يكون  الدوام  مزدوجا  وخصوصا المدارس الابتدائية ، او قد   تكون منطقة مكتظة  في السكان  يوجد  فيها مستشفى واحد  وهذا ما يسبب سوء  تقديم الخدمات الطبية  . وتزيد انه   في  العراق  تجد في  منزل واحد  العديد من الأفراد و بسبب الضغط الاقتصادي الذي  يقع على أغلبهم يتجهون نحو السكن  في العشوائيات هذا ما يسبب تجاوز على الأراضي الزراعية وتحول اغلب الأراضي الزراعية إلى سكنية  ، وتقترح:    يجب  على الدولة ان  توجه  جهود وزارة التخطيط والإسكان بتوفير  السكن من خلال توزيع قطع اراض او المنح  .اما في جانب الغذاء حيث تتجه اغلب الناس الى ترك الزراعة  والاعتماد على الاستيراد . اما  في المجال  الاجتماعي  فان زيادة السكان لها اثار  سلبية  منها «التعاطي   وتجارة المخدرات والأمية و الجرائم في كل أنواعها.
صندوق الاجيال
يتوقع المختص في الشأن الاقتصادي مصطفى الفرج  أن  عدد سكان العراق سوف  يتجاوز نحو 53 مليون نسمة عام 2030 نتيجة معدل النمو السكاني المرتفع الذي يبلغ 2.4%. ليقول ان هذا النمو السكاني يمثل تحديا جديا في وجه التقدم المحرز نحو القضاء على الفقر وخفض البطالة لا سيما بين الشباب، فضلا عن الضغط على الموارد والخدمات العامة يجب ان ياخذ بنظر  الاعتبار هذه الزيادة لانها سوف تؤدي الى ازمة اقتصادية جديدة  .  ويكشف ان كل دول الخليج تملك صندوقا اسمه صندوق «الاجيال» توضع فيه اموال للاجيال القادمة وممكن استثمار هذه الاموال وتوضع ارباح هذه الاموال فى الصندوق نفسه بدأ العراق بانشاء مثل هذا الصندوق للاجيال ولكنه كان متأخرا   بعد ان سدد ديون الكويت عن غزو النظام السابق ومن الممكن  ان تمول الموازنة الصندوق بنسب معينة وايضا من الاتفاقية مع الصين  وهذا يرفع  اموال صندوق الاجيال . 
السياسة الصحيحة
يببن الباحث في الشؤون الاستراتيجية  سامي الكربولي ان فكرة تحديد النسل  من الصعب تطبيقها في العراق وذلك بحكم المجتمع العراقي مجتمع اسلامي حتى وان شرع القانون فالناس لا يطبقوه ، لهذا ينبغي  على الدولة ان  تركز على جانب  الثقافة وتضع برامج توعوية للمواطنين و كذلك تحاول نشرها في الجامعات والمدارس الثانوية لمحاولة الحد  من هذا الخطر ، ويؤكد ان الحكومة إذ لم تضع سياسة صحيحة لهذا النمو السكاني  سوف يعاني العراق من ارتفاع نسبة الفقر .. و حول هذا الموضوع اقترح الكربولي ‏ان الحل الأنسب هو ان تأخذ الحكومة على عاتقها  رسم سياسة صحيحة وتطوير كافة  القطاعات الاقتصادية والاجتماعية وتطوير القطاع الاقتصادي بما فيه العام  والخاص والواقع المعيشي فضلاً عن رفع  مستوى دخل الفرد.
 

المشـاهدات 189   تاريخ الإضافـة 08/05/2022   رقم المحتوى 35455
أضف تقييـم