الأربعاء 2022/5/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
جميعكم يا ساسة يتغزل بحب الوطن ويعد الشعب بإنزال المنّ والسلوى عليه
جميعكم يا ساسة يتغزل بحب الوطن ويعد الشعب بإنزال المنّ والسلوى عليه
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

إدمجا مبادرتيكما يا “ إطار ويا تيار” بمبادرة واحدة تحت مسمى “يستاهل وطنّا انداوي جرحه”

تذكّروا يا ساسة بأنكم قدتم سفينة البلاد منذ (19) عاماً ولكنكم أخفقتم في بناء دولة المؤسسات

مطالبات بفصل أي نائب يتغيب (3) جلسات متتالية من دون عذر مشروع .. نريد برلماناً له “ شنّه ورنّه”

اعتراف رسمي بوجود أكثر من (4) ملايين عاطل عن العمل والحبل على الجرّار وأصحاب القرار “ مغلسين” .. ليش ما نعرف؟

كتب رئيس التحرير

لا أحد ينكر حقيقة أن كل الساسة ممن يتصدون للمسؤولية لا ينفكون لحظة عن التغزل بحب الوطن والسعي للارتقاء به وبشعبه نحو مراتب الرقي والازدهار وان هؤلاء لا ينفكون لحظة بإنزال المنّ والسلوى ليتساقط رطباً جنياً على رؤوس العراقيين لكن اتضح بالتجربة العملية وعلى امتداد (19) عاماً بأن كل ما قيل أو يقال هو محض افتراء وشعارات جوفاء ليس لها نصيب من الصحة ولأن العراق يمرّ اليوم بمنعطف سياسي خطير فإننا نطالب القادة في الاطار التنسيقي والتيار الصدري لدمج مبادرتيهما اللتين اعلناهما مؤخراً في مبادرة واحدة تحت مسمى « يستاهل وطنّا انداوي جرحه) وبذلك نكون قد وفرنا الجهد واختزلنا المسافات وصولاً الى تنقية الأجواء وتسهيل تشكيل الحكومة المنتظرة بدلاً من البقاء في حيرة من أمرنا ولابد أن نذكّر كل الساسة ونقول لهم بصريح العبارة : لقد قدتم البلاد على امتداد (19) سنة وسوف تقودونها الى ما شاء الله من الزمن لكن بالله عليكم هل حققتم ما يتطلع اليه الشعب في بناء دولة المؤسسات؟ وهل استثمرتم الموازنات الخرافية الانفجارية في بناء العراق ؟!. نعم لقد اخفقتم في بناء دولة المؤسسات وان الاعتراف بالخطأ فضيلة وواجب وطني بل هو نوع من انواع الشجاعة ، وفي قضية اخرى هناك مطالبات شعبية متزايدة لفصل اي نائب في مجلس النواب يتغيب (3) جلسات متتالية من دون عذر مشروع لأن الشعب انتخبكم ايها السادة النواب لتكونوا ممثلين عنه تشرعون له القوانين وتواصلون واجبكم الرقابي والتشريعي من دون هوادة وان من لا يؤدي واجبه مشكول الذمة ومسؤول أمام الله ورسوله الى يوم القيامة وكفى تكاسلاً لأن الشعب يريد برلماناً له «شنه ورنه».. وفي أمر آخر اكثر خطورة يتمثل بما كشفت عنه أمس وزارة العمل والشؤون الاجتماعية على لسان الوكيل فيها «عبير الجلبي» التي اكدت تسجيل أكثر من مليوني عاطل عن العمل في قاعدة بياناتها وان هناك اعداداً مقاربة للعاطلين غير المسجلين .. ونحن نقول أليسَ عيباً أن يكون هناك (4) ملايين عاطل عن العمل ونحن دولة نفطية؟. . أليسَ عيباً بل وعاراً أن يكون هناك (4) ملايين عاطل ولكم أن تعرفوا الآثار السلبية لظاهرة البطالة على نفوس الشعب ولا سيما الشباب منهم على وجه التحديد.

المشـاهدات 338   تاريخ الإضافـة 11/05/2022   رقم المحتوى 35536
أضف تقييـم