الأربعاء 2022/6/29 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
متى يطلع النهار وينقشع الغبار.. ياساسة؟؟
متى يطلع النهار وينقشع الغبار.. ياساسة؟؟
كتاب الجريدة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

عبد الزهرة البياتي 
 اكثر من سبعة اشهر مرّت بالكمال والتمام على ذلك الحدث السياسي الذي وصفناه حينها بـ(النقلة النوعية) في مسار العملية السياسية والمتمثل باجراء الانتخابات التشريعية في العاشر من شهر تشرين الاول(٢٠٢١) وما افرزته من نتائج ومعطيات وتنفسنا الصعداء وقلنا يا الله بعد ان عقد مجلس النواب جلسته الاولى التي تمخضت عن انتخاب رئيس له ونائبين ومنذ ذ لك التاريخ والايعاز الصادر للعملية السياسية هو(مكانك راوح) اي بمعنى ادق لا خطوة للأمام ولا خطوة للوراء وتبعا لذلك تعرقلت الجلسة المقررة لانتخاب رئيس للجمهورية وما يستتبعها من اختيار لرئيس الوزراء وتشكيل الحكومة الجديدة التي نعوّل عليها في تحقيق بعض من الآمال التي تلاشت مع مرور الزمن لان كل الحكومات المتعاقبة هي «نفس الطاس ونفس الحمام».. وياسلام.. ياسلام.. منذ (٢٠٠٣) ولحد الان والعملية السياسية ولدت اصلا مشوّهة واساساتها هشّة كونها بُنيت على مفهوم خاطيء هو التحاصص بطريقة فجّة ومخجلة (هذا لي وذاك لك) وما زالت تسير (تك رجل) وانشغل الساسة وانشغل الشعب بـ(سالوفة) الكتلة الأكبر ومن ثم (الثلث الضامن) او (الثلث المعطِّل) وغيرها الكثير من البدع والمسميات التي لم نقرأ عنها شيئا في كتب السياسة ولم نسمع عنها شيئا في تجارب دول بما فيها تلك المجاورة لنا جغرافيا.. اكثر من سبعة اشهر مرّت وشعبنا يمضغ الصبر ويعلّل النفس برؤية الضوء في نهاية النفق المظلم وانفراج (الانسداد السياسي) الذي ماكان ليحصل لو كانت اطراف سياسية تغلّب مصلحة الشعب والوطن فوق مصالحها الفئوية او الشخصية.. اكثر من سبعة اشهر مرّت والجمل مازال واقفا على التل.. وشعبنا جراء كثرة (القيل والقال) صار يتضوّر ويتململ لأنه ادرك بالتجربة العملية ان كلام الليل يمحوه النهار وان الساسة (يتعاركون) على حصة لهم في الكعكة.. أما مصالح الشعب والتحديات التي يواجهها الوطن.. وأما تشكيل الحكومة والموازنة ومصالح الناس فهي غاطسة بل ومنسية والحبل على الجرار!!
 ويبقى السؤال: متى يطلع النهار وينقشع الغبار ويدّق الشعب آخر مسمار في نعش العملية السياسية التي اشبعته(ضيم وظلايم) بينما هناك من الساسة من هو نائم!.

المشـاهدات 83   تاريخ الإضافـة 18/05/2022   رقم المحتوى 35699
أضف تقييـم