الأحد 2022/9/25 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مبدعون في الذاكرة .. العلامة الدكتور الراحل حسين علي محفوظ : بغداد مدينة عجيبة وموضع يتحير فيه البيان
مبدعون في الذاكرة .. العلامة الدكتور الراحل حسين علي محفوظ : بغداد مدينة عجيبة وموضع يتحير فيه البيان
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

علي ناصر الكناني
ولد العلامة الدكتور حسين على محفوظ عام 1926 في مدينة الكاظمية ببغداد في اسرة ينتهي نسبها الى شمس الدين محفوظ بن وشاح محمد الاسدي الحلي وكان من علماء الامة ورجالات العراق في القرن السابع للهجرة .وال محفوظ من البيوتات العربية القديمة التي كانت في الحلة وحتى اواسط القرن الثامن فانتقلت الى لبنان ثم عاد جدهم الشيخ حسين محفوظ الى العراق سنة 1786   فسكن االكاظمية في محلة التل وهي محلة العلماء والسادات والاشراف والبيوتات العلمية العريقة والمعروفة.سألته مرة ان يوجز لي بكلمات قلائل ما تعنيه عنده هذه الاشياء الحب والدين والانسان والتاريخ فقال : الحب اجمل ما نعطي واجمل ما نأخذ والدين هو الحب والحب هو الدين والانسان بنيان الله , ملعون من هدمه .. اما التاريخ كحصيلة فهو مرآة الزمن وقد كثر فيه الكذب والزور , واختلط فيه الحق بالباطل ولهذا على المؤرخ ان يكون مخلصا ودقيقا وصادقا وامينا في نقل الحقيقة. بغداد أم الدنيا قلت له: ماذا تعني لك بغداد التي عشقتها واحببتها ؟ فقال مستذكرا ما استوحاه من معاني ودلالات عميقة استنبطها من أحرفها الخمسة : كلما ذكرت بغداد اوحت الي حروفها الخمسة من الاعماق والافاق مالا اعدده . فتشير الباء الى البراعة , والغين الى الغنى , والدال الى الدعة والالف الى الاباء . والدال الاخيرة الى الدراية . لقد جمعت ما قالوا في بغداد , في كتاب مخصوص ورسمت ( صورة بغداد في التراث ) في رسالة طبعتها الامانة في سنة 1986, وكرر طبعها الاستاذ محي الخطيب قبل سنين, وللمرحوم السيد جمال الاوسي كتاب مستطرف , جمع فيه ما وصل اليه اشهر الشعراء في بغداد واقترحت في اواخر الخمسينات (الفية بغداد والكندي ) وقد قامت احتفالات بغداد والكندي في شتاء 1962 , وقد جمعت الفية بغداد العالم , والتقى فيها الشرق والغرب , وباركها العلماء والفضلاء والمختصون . وحياها الفيلسوف ( براتراند رسل ) برسالة صوتية مازالت تملا الاسماع . وبغداد مدينة عجيبة , وبلد مدهش وموضع يتحير فيه البيان , وبعجز فيه القول . قالوا في بغداد ما شاءوا , وهي فوق ما قيل . قالوا ( عين العراق ) و(جنة الدنيا ) و( جنة الأرض ) و ( حاضرة  الدنيا ) و ( مصر العرب ) و ( المدينة العظمى ) . وقالوا ( البلدة الحسناء ) و( مدينة العلم وينبوع الآداب ) . وهي عشرات , بل مئات , لا بل ألوف من الكلمات والأقوال . وانا اكتفي أحداث في حياته  لقد حفلت حياة العلامة محفوظ بالكثير من الاحداث التي مرت على مدى سنوات عمره التي تجاوزت الثمانين بثلاث والتي استذكر منها ما حدثني به خلال احدى اللقاءات الصحفية التي اجريتها معه بخصوص زيارة المازني للعراق يوم كان الدكتور محفوظ ما يزال طالبا في دار المعلمين العالية وقد حياه بقصيدة ارتجالية قال في بعض ابياتها ردا على الكلمة الرائعة حسب وصفه والتي ألقاها المازني في حينها حيث قال : لا فض فوك فقد أمطرتنا غررا تزين عاطل جيد القول بالدرر فانبرى له احد زملائه من طلبة الدار وبصوت عال قائلا له : ( لا فض فوك ولا وظفوك ) فكانت هذه العبارة قد وافقت القدر في حينها , فتاخر تعيين محفوظ عن بقية زملائه ليعين فيما بعد خارج بغداد على الرغم من استحقاقه انذاك ليكون معيدا في نفس الدار كونه من الاوائل وبدرجة الامتياز . اللقاء بالعقاد مخرج فيلم الإمام الحسين الذي لم يعرض! .كما ذكر لي ايضا انه التقى مرة بالمخرج العربي الراحل مصطفى العقاد مخرج فيلم الرسالة الشهير وذلك في السبعينات من القرن الماضي قائلا : لقد دعاني الشاعر الكبير عزيز اباظة خلال زيارتنا للقاهرة الذي عرفت عائلته بكرمها ودماثة اخلاقها , حيث كانوا يدعون المجمعين في كل عام في بيتهم لتناول العدس الاباضي في قريتهم , وصادف ان كان من بين المدعوين المخرج العربي القدير المرحوم مصطفى العقاد, ودار بيننا حديث بشان انتاج فيلم خاص عن الامام الحسين (ع) وواقعة كربلاء فاخبرني بانه باشر به وانجزه ولكن لم تحصل الموافقات على عرضه وقال انه اطلع على الموضوع ثلاثة من الشخصيات العراقية المعروفة , وفي تصوري ان الدكتور احمد الوائلي هو احدهم , وحينما طرح العقاد تساؤلا على الدكتور عبد الرزاق محي الدين رحمه الله والذي كان موجودا ايضا معنا حول هل هناك مانع شرعي بهذا الخصوص فقال له : اسالوا الدكتور حسين على محفوظ عن ذلك , فاخبرتهم اذا كان في ذلك خدمة وفائدة للاسلام فلا باس في ذلك ولكن رغم ذلك لم تحصل الموافقة على عرض الفلم ولا ندري ما ال اليه مصيره بعد وفاة العقاد . وختاما لايسعني  اليوم بل لا يسع ذلك  كل  محبيه  واصدقائه بعد  ان  عانينا من وجع  الرحيل  والم الفراق لهذا العالم  الجليل الا ان  نجعل  من هيبة وعظمة الاستذكار مناسبة لمناشدة  الجهات المعنية  والمسؤولة  في الدولة   ان  تتخذ  خطوات جادة  باتجاه  الحفاظ  على  ماتركه محفوظ وسواه من شخصيات ورموز الفكر في العراق من اثار ومقتنيات ومؤلفات ومخطوطات وكتب لاتقدر بثمن  ولا نكتفي بمجرد ذكر  اسمائهم  والاشارة  اليهم  في المحافل والمناسبات  ليس  الا!.

المشـاهدات 280   تاريخ الإضافـة 22/08/2022   رقم المحتوى 37530
أضف تقييـم