الأحد 2022/9/25 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الشــهـيـــد الـسـيـــــد قـاســــم الـمـبـرقــــــــــع
الشــهـيـــد الـسـيـــــد قـاســــم الـمـبـرقــــــــــع
مقالات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

نزار الفياض

ولد العلامة الشهيد السيد قاسم النوري المبرقع عام 1917  . في مدينه بغداد، ومنذ نعومة اظفاره كان ملتزما دينيا وعقائديا بأسرته التي تنحدر من مدينة العمارة، إذ كان قبر جده السيد نور مزارا شاخصا قرب منطقه الطيب في الحدود الشرقيه للمدينة. ومن هذه الاسرة التي ترتبط بجدها السيد نور بن السيد اسماعيل التي لا تتجاوز عدد اصابع اليد الواحدة  اذ ان وفاة السيد نور في عام 1870  وهو ابن السيد اسماعيل بن السيد حسين بن السيد محمد المكنى بالمبرقع يرتبط بجده الاعلى السيد موسى المبرقع ابن الامام محمد الجواد ابن الامام علي الرضا ابن الامام موسى ابن جعفر (عليهم السلام). وسمي السيد موسى بالمبرقع لجمال وجهه الذي كان يضع برقعا عليه خشية حسد الحاسدين وان امه سمانه المغربية زوجة الامام محمد الجواد التي انجبت الامام علي الهادي والسيد موسى المبرقع .وسيد قاسم هاجر الى النجف الاشرف ونهل منها العلوم الدينية على كبار علمائها حتى اشير له بالفضل فأرسله المرجع الديني الكبير السيد محسن الحكيم طيب الله ثراه زعيم الطائفه الشيعيه آنذاك الى مدينة الكوت وكيلا عنه .وبعد وفاة السيد الحكيم انتقل السيد قاسم الى تقليد المرجع السيد محمد باقر الصدر (قدس سره) فأرسله وكيلا عنه الى بغداد، مدينه الثوره، كما كانت تسمى وصار اماما لحسينيةالباقر حيث كان له جمع كبير من المؤمنين وخاصه الفقراء منهم. وبعد اعتقال ايه الله العظمى السيد محمد باقر الصدر عام 1979   ،خرج السيد قاسم بمظاهرة كبيرة وعارمة اجتاحت المدينه مما اثار جلاوزة النظام السابق وحصلت مصادمات كبيرة وتم اعتقال السيد وعائلته وكل من يتعلق بهم من العشيرة حتى صار اسم ال المبرقع تهمة تؤدي الى الاعدام وبلغ عدد الشهداء منهم اكثر من مئة شهيد بينهم اطفال ونساء ، والاسماء مدونه في مؤسسة الشهداء وحق لهم ان نستذكر اسماءهم في هذه الايام،ونعفو ونغفر لذويهم الذين ذاقوا الويلات في النظام السابق والبعض منهم اليوم مهمش ،ولو لا هذه الدماء لما تسلق بعض المنافقين الى كراسي الحكم. وانا اقول   ما اشبه اليوم بالبارحه عندما قدم الشهيد السيد قاسم النوري المبرقع نفسه وعائلته كبارا وصغارا نساء ورجالا ومنهم في سن الطفوله قربانا الى الله لنيل الشهاده من اجل العقيدة الاسلامية الصحيحة متأسيا بجده الامام الحسين عليه السلام الذي عظمت مصيبته  وجلت رزيته ونحن نستذكره في هذه الايام العظيمه حتى انتصر الدم على السيف والعاقبة للمتقين.
 

المشـاهدات 64   تاريخ الإضافـة 20/09/2022   رقم المحتوى 38014
أضف تقييـم