الأربعاء 2022/11/30 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
مبدعون في الذاكرة الفنان التشكيلي علاء الشبلي لوحات تنبض بالحياة العراقية وتراثها العريق متحف يجسد تراث الف ليلة وليلة
مبدعون في الذاكرة الفنان التشكيلي علاء الشبلي لوحات تنبض بالحياة العراقية وتراثها العريق متحف يجسد تراث الف ليلة وليلة
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

علي ناصر الكناني

ربما تكون بدايات الفنان التشكيلي الراحل علاء الشبلي ، والذي يعد من جيل ما بعد الرواد متشابهه مع الكثير من البدايات الاولى لمعظم الفنانين التشكيليين لكن دخول هذا الفنان الى التفاصيل الدقيقة للحياة الاجتماعية البغدادية والتعبير عن مختلف الطبقات الشعبية ومجمل العادات والتقاليد التراثية والفلكلورية التي عرف بها البغداديون خلال العقود الماضية من الزمن جعله يتميز ويتالق في مجال رسم اللوحات الانطباعية والواقعية, اضافة الى حبه وولعه بهذه الجوانب الحياتية وتفاصيلها وحرصه على نقلها بدقة متناهية عبر موضوعات لوحاته, التي قدمها طوال مسيرته الفنية التي امتدت  لاكثر من خمسين عاما.ويستذكر الفنان الشبلي جانبا من تلك البدايات حين التقيناه قبيل رحيله قائلا: قبل دخولي المدرسة الابتدائية وبالتحديد خلال مرحلة الكتاتيب كنت اميل الى الرسم بشكل كبير حيث كنت ارسم بواسطة قطع من الفحم على الجدران. ومن خلال تشجيع احد اقاربي هو الفنان المسرحي جمعه الشبلي الذي كان يجيد هو الاخر فن الرسم على القماش وبعد دخولي المدرسة كنت القى التشجيع من قبل مدرس مادة الرسم الاستاذ عيدان الشيخلي وبعد تعرفي على عدد من الفنانين المعروفين كصلاح جياد وفيصل العيبي ولقاءاتي المستمرة معهم خاصة بعد ان تم تعييني في المتحف البغدادي في اواخر الستينات ثم بعد افتتاح المتحف تعرفت على فنانين كبار اخرين كحافظ الدروبي ووليد شيت وماهود احمد وشاكر الشاوي ونعمان هادي وتم الاتفاق معهم لرسم لوحات فنية تمثل التراث البغدادي لضمها للمتحف.
* ماذا عن نشاطك الفني في المرحلة الراهنة؟
ـ  مازلت امارس الرسم في مشغلي المتواضع داخل بيتي وانا الان على ابواب التقاعد الوظيفي ولكنني اشعر بوجودي في هذه الحياة من خلال تواصلي مع الرسم بشكل خاص والفن عموما وهذا يشعرني ايضا بقيمتي كفنان يحاول ان يتحدى العزلة والواقع الماساوي الذي نمر به من عدم استقرار وغياب الامن بانجاز ما استطيع رسمه من لوحات حتى لااصاب بالاحباط والياس.
* وكيف ترى مستقبل الفن التشكيلي في العراق؟
ـ لاشك ان الاصرار على العمل والتواصل من قبل الفنانين العراقيين في مختلف مجالات الابداع اضافة الى التفاؤل الذي يمنحنا الامل بمستقبل كبير للفن التشكيلي رغم كل ما يحصل الان من تداعيات وارهاصات. ولكن حتما سنرى ابداعات وطاقات فنية مذهلة وسيتحقق ذلك متى ماأستقر العراق. لاسيما ان هناك الكثير من هؤلاء الفنانين الذين لم تمنعهم كل الظروف وحتى السفر والاغتراب في البلدان الاخرى من العمل واقامة المعارض للتعبير عن حبهم لبلدهم وحضارتهم العريقه. 
*بمن تاثرت من الفنانين الذين سبقوك في مجال الرسم, والمعارض التي شاركت فيها؟
ـ لقد تاثرت بالكثير من الفنانين الكبار امثال فائق حسن وحافظ الدروبي واسماعيل الشيخلي اضافة الى الاسماء التي ذكرتها من زملائي. اما عن مشاركاتي في المعارض الفنية الجماعية فهي كثيرة, كما اقمت اربعة معارض شخصية في السبعينات والتسعينات واخرها كان ضمن امانة بغداد ومعرض اخر اقيم خارج القطر. والان وجهت لي دعوة من قبل جمعية خاصة تشرف عليها الجالية العراقية في دترويت وشيكاغو في الولايات المتحدة الامريكية, لاقامة معرض شخصي هناك سيضم عددا من اللوحات الفنية ذات الخصوصية العراقية والتي قمت برسمها, وهو يعد مكملا لاعمالي السابقة. 
الف ليلة وليلة مشروع جديد 
ومن بين المشاريع الجديدة المقترح تنفيذها في بغداد مشروع متحف ألف ليلة وليلة والذي حدثنا عنه الشبلي قائلا : لدينا مشروع متحف الف ليلة وليلة لان العالم سمع بها ولم يراها المشروع فيه قاعة كبيرة للوحات الفنية يتسع ل(50 لوحة) يشارك فيها مجموعة من الرواد بحجم 2× 3 م كل لوحة تحكي احدى قصص ألف ليلة وليلة وهذا يعني أن القاعة تحتاج الى (150م) بالاضافة الى مكتبة عامة ودار سينما ومسرح تقام فيها المهرجانات واقامة المناسبات العامة وكافتريا لبيع التحف والاعمال الفنية وكازينو لاستراحة الزوار وصالة للانتيكات ومزاد ومنتدى ثقافي ومكتبة للمطبوعات السياحية حصلنا على الموافقات الاصولية وبقى المكان المناسب فقط واقترح البعض أن يكون في مطار المثنى على مساحة (100) دونم لأن هناك مشروع بوابة بغداد الثقافي ونحتاج الى (10) دوانم تكفي لاقامة المتحف أتوقع ان يحدث المتحف ضجة في العالم لانة سيجسد تراث الف ليلة وليلة .  واخيرا يقول الشبلي عن سر نجاحه هو حبه للتراث والحضارة العراقية وكل مايمت من صلة بهذا الموروث العريق وحسب قوله (هكذا هو حال كل من سبقوني لاسيما الرواد وزملائي من الفنانين التشكيليين).

المشـاهدات 339   تاريخ الإضافـة 08/10/2022   رقم المحتوى 38312
أضف تقييـم