الأربعاء 2022/11/30 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
كنتُ في محافظتَي ميسان وذي قار.. أهوارنا.. ظلم الطبيعة و ظلم الانسان
كنتُ في محافظتَي ميسان وذي قار.. أهوارنا.. ظلم الطبيعة و ظلم الانسان
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

عكاب سالم الطاهر


 
أنا في محافظة ميسان ، وبالذات في مدينة الكميت ومدينة العمارة، وضعتُ التفاصيل ذات العلاقة بزيارتي لمحافظة ذي قار. وتحديداً لمدينة الفهود.وهكذا اتصلتُ بالتربوي الصديق گاني ياسين،ابن مدينة الفهود. وتربطني بالحاج گاني علاقة تمتد الى عام 1955 ، حين حللنا في مدينة سوق الشيوخ طلبة في متوسطتها . وعن طريقه اتصلت بالمهندس الحاج رائد علوان ، وهو من ابرز الشخصيات الادبية والقبائلية في مدينة الفهود .وعقب هذه الاتصالات ، اصبح برنامح زيارتي لقضاء الفهود مكتملاً .ميسان .. وداعاً صباح يوم الجمعة ، الرابع عشر من الشهر الجاري ، كنت اودع محافظة ميسان عامة ،ومدينة العمارة خاصة ، واستقل سيارة توصلني الى گراج المدينة الموحد. ويسمونه گراج بغداد.وسلكتُ طريق العمارة .. القرنة .. المدينة .. الچبايش..الفهود . وهو الطريق الذي فضلتُه لاكثر من سبب.لكن خياري هذا اقترن بقلق ما ، حول احتمال عدم انسيابية الطريق. لاني استخدم سيارات الاجرة.   في السابعة من صباح يوم مبارك ، هو يوم الجمعة  ، كانت السيارة التي تقلني ، تنهب الطريق مسرعة باتجاه مدينة القرنة في سباق مع الشمس.في الثامنة صباحا ، كنت على مشارف القرنة ،ومن هناك ، كنت استقل سيارة اوصلتني الى المدينة ، واخرى اوصلتني الى مدينة الچبايش. لاصلها في التاسعة صباحاً.
وفي هذه المدينة امضيت وقت الظهيرة.اتجول واشاهد وأسأل واستمع.وفي الثالثة بعد الظهر ، كنتُ اغادر الچبايش نحو الفهود. وعلى مشارفها كان الحاج رائد العلوان وابنه حسن باستقبالي. وكان الترحيب طاغياً ، ولا اقول مفاجئاً.
لماذا سميت كذلك ؟.
لعل تسميتها ( الفهود ) ، لافتة للانتباه.  وبالرجوع الى كتاب : الفهود في الذاكرة .الصادر عام 2010 ، لمؤلفه الحاج گاني ياسين، ويعتبر مؤرخ مدينة الفهود ،وباتصال هاتفي معه ، ذكر ان هناك رأيان يتم التعاطي معهما :الاول : هناك عشيرة تسمى عشيرة الفهود. وسميت المدينة باسمها.وهناك امثلة على تسمية مدن باسماء قبائل تحيط بها. والثاني :وجود حيوانات مفترسة من فصيلة الفهد.وهناك روايات اخرى تشير الى وجود حيوان الاسد في هذه المنطقة قبل مائتي سنة.ويميل مؤرخ الفهود ومثقفوها الى الرأي الاول.وانجبت هذه المدينة رموزاً عديدة ، منها:الدكتور عبدالامير الحمداني وزير الثقافة  السابق. والدكتور علي اسماعيل رئيس جامعة ذي قار السابق والاستاذ طالب الحسن ، محافظ ذي قار السابق، التربوي گاني ياسين ، والقاضي سامي شريف الصالح.كانت قصبة ، وعام 1961 ، اصبحت ناحية ترتبط بقضاء سوق الشيوخ. ثم اصبحت قضاءً يرتبط بمحافظة ذي قار.      في مضيف الحاج رائد صحبة الحاج رائد العلوان ونجله ، توجهنا نحو داره ومضيفه. وفي لحظة شعرت ان ابواب القلوب قد فتحت قبل ابواب الدار. واستيقظت الذكريات.. هذه هي زيارتي الثانية لمدينة الفهود. اذ كانت الزيارة الاولى  قبل نصف قرن.وفي متوسطة سوق الشيوخ ، منتصف خمسينات القرن الماضي ، التقيت طلبة قادمين من الفهود للدراسة في هذه المتوسطة. منهم : يعقوب ناصر وكاظم جواد ومعلك حنون وگاني ياسين. وانا في ديوانية الحاج رائد العلوان ، طلبت من مضيفي ترتيب زيارة للاهوار القريبة.  انطلق موكب يقوده الباحث والشاعر المعروف مالك الخزاعي . وضم الموكب :المهندس رائد العلوان ، والاديب ناجي الماجدي ، والاستاذ جعفر العلوان والشاب كاظم العقرب والشاب حسن رائد.وبين ارض خصبة لكنها تشكو العطش ،وبين قصب وبردي تحول الى قش بسبب العطش..وقفنا وقفة رثاء لاهوار جنوب العراق..الباحث مالك الخزاعي قدم عرضاً تاريخياً عن مأساة الهور واهله.الشاعر ناجي الماجدي القى قصيدة استحقت منا الدموع..المهندس رائد العلوان قدم عرضا بهذه المأساة.وكذلك الاستاذ جعفر الشاهين.فيما كانت عدسة الشاب حسن توثق الجولة.مما شاهدناه ، ومما سمعناه من اهل الارض ،نقف على تخوم ظلم كبير لحق بالاهوار وسكانها.فقد تعاونت الطبيعة والانظمة على تنفيذ تجفيف الاهوار.فالاطلاقات المائية من دول الجوار ( ايران وتركيا )  قد تقلصت الى حد كبير. وانشأت السدود في دول المنبع.وقام نظام ما قبل الاحتلال بتوجيه الانهر باتجاه خارج الاهوار. ومن جانبها شحت سماء  العراق بامطارها. والمياه الداخلة للعراق تتعرض للهدر.كل ذلك نتج عنه مأساة وطنية كبرى.فالاهوار خزان مائي كبير. وفيه ثروة حيوانية.. الاسماك والطيور. وهو بيئة ملائمة لتربية حيوان الجاموس.لكن ميزات الاهوار تلاشت بالكامل.وهاهو القش اليابس بديلاً عن البردي والقصب الاخضر.وهاهو الذئب والثعلب يحل بديلاً عن الاسماك والجاموس والطيور.خسارة كبرى لا تعوض.ماذا قال الفرطوسي ؟
الشاعر الراحل قاسم الفرطوسي لخص واقع الاهوار حالياً بقوله : انذبح هور العمارة ابمنجل التجفيف والمعدان طشّت والوكت امحل..
ومع الضياء الاخير من مساء يوم الجمعة ،عدنا الى مضيف الحاج رائد العلوان لتبدأ امسية ادبية بعد ضيافة كريمة.

المشـاهدات 390   تاريخ الإضافـة 24/10/2022   رقم المحتوى 38691
أضف تقييـم