الأربعاء 2022/11/30 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
وهي تلتقيه على بوابة صالة العمليات الجراحية .. مدير مستشفى الواسطي التعليمي ( الدكتور عباس محمد صحن النصراوي ) يؤكد في حوار لـ (البينة الجديدة): الواسطي يُعّد واحداً من المستشفيات العريقة والرائدة في الشرق الاوسط في مجال الجراحة التقويمية والتجميلية
وهي تلتقيه على بوابة صالة العمليات الجراحية .. مدير مستشفى الواسطي التعليمي ( الدكتور عباس محمد صحن النصراوي ) يؤكد في حوار لـ (البينة الجديدة): الواسطي يُعّد واحداً من المستشفيات العريقة والرائدة في الشرق الاوسط في مجال الجراحة التقويمية والتجميلية
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

يعود تأسيس المستشفى الى تموز (1973) وتخرج منهُ المئات من الاطباء الاكفاء الذين باتوا يمثلون الحجر الاساس في دول الجوار والعالم 
 

مستشفى الواسطي .. الوحيد والرئيس في العراق المتخصص بإعادة الانسجة المبتورة ويراجعهُ (30-35%) من المرضى الآتين من المحافظات العراقية في الشمال والجنوب 
 

نحاول طرح مشروع المركز الوطني للجراحة التقويمية في هذه الدورة البرلمانية حيثُ خصصنا لهُ مساحة من الارض والسعة السريرية وبرنامج العمل الفني والاداري  
 

هُناك جهد ودعم مبذول من وزارة الصحة لهذه المؤسسة كون العمليات المجهرية تعد نادرة سواء في الوجه او الفكين او العظام او تبديل المفاصل للركبة وغيرها 


لدينا اطباء أكفاء يُشار لهم بالبنان في عمليات الوجه والامراض السرطانية والاورام المتقدمة والتشوهات الخلقية التي تحتاج مهارة عالية 


اطباؤنا يتميزون بالنفس الطويل والصبر في العمل لأن هناك عمليات تحتاج الى (16) ساعة من العمل المتواصل واحياناً(24) ساعة او اكثر من ذلك 
 

حاوره / عبد الزهرة البياتي / رئيس التحرير التنفيذي  والمحرر  /  قاسم حوشي 
 

يوم الخميس الماضي الثالث من تشرين الثاني الحالي (2022) كُنت وزميلي المحرر (قاسم حوشي) نغذُ السير صوب بناية مستشفى الواسطي التعليمي بغية اجراء حوار مع مديره العام الدكتور (عباس محمد صحن النصراوي ) لتسليط الضوء على الجهود الطبية المبذولة من قبل الملاكات الطبية فيه والعمليات الجراحية التي اجريت مؤخراً فيه وكانت من الدقة والنجاح رغم صعوبتها وتعقيداتها ما يجعلك تنحني احتراماً لهذه الطاقات الطبية العراقية التي من حقنا ان نتباهى ونفتخر بها لأنها (رفعة رأس ) امام العالم .. لقد استطاع الاطباء الماهرون في هذا المستشفى العريق الذي يعود تأسيسه الى تموز (1973) ان يحققوا انجازات طبية عديدة منها على سبيل المثال لا الحصر اعادة زراعة كف مبتور لليد اليسرى لرجل ثلاثيني من محافظة النجف الاشرف تعرض لحادث سير اضافة لأجراء عشرات العمليات الجراحية لحالات انسانية لاطفال يعانون من تشوهات ولادية في الشفة واللهاة .. لقد كان الحديث رغم قصره مع الدكتور (عباس النصراوي ) نظراً لمشاغله الكثيرة الا انهُ يخصص فسحة من زمنه احتراماً للصحافة ويشعرك بالزهو وهو يتحدث بلغة الواثق بنفسه ويتطلع نحو افاق مستقبلية طموحة ومشروعة يريد من خلالها خدمة الناس من المراجعين الاتين للمستشفى من مختلف انحاء العراق وكيف لا وقد استقبل المستشفى وخلال شهر ايلول الماضي هذا العام فقط اكثر من (6)آلاف مراجع وتم اجراء (1338) عملية جراحية متنوعة .. أن اي عراقي منصف ما ان يستمع لتطلعات مدير مستشفى الواسطي التعليمي وطموحاته لابد ان يؤدي له التحية عرفانا لجهوده ولما يبذلهُ كل العاملين في هذا الصرح الطبي حيثُ ما تباينت مستوياتهم الوظيفية او تخصصاتهم او اقسامهم الطبية كونهم يعملون بنكران ذات ومثابرة كمثل خلية نحل من اجل خدمة المواطنين بنكران ذات وممنونية واحترام .. البينة لجديدة خرجت بهذه الحصيلة فماذا قال مدير المستشفى ؟
 

في بادئ ذي بدء 
استطيع القول ومن منطلق الثقة بأن مستشفى الواسطي التعليمي من المستشفيات المعروفة لكل العراقيين من اقصى الشمال لأقصى الجنوب .. انه مستشفى معروف بكفاءة اطبائه ومعروف بتاريخه الطبي المشرّف في تقديم الخدمات الطبية لكل المواطنين العراقيين وانا شخصياً اعتبر مستشفى الواسطي هو مستشفى اتحادي بمعنى آخر انهُ يشكل حوالي (30-35%) من المراجعين المرضى الذي يأتون اليه من المحافظات العراقية الشمالية والجنوبية لغرض تلقي العلاج في هذا المركز . واضاف ان الشيء الاخر هو  ان مستشفى الواسطي واحد من المستشفيات الرائدة في الشرق الاوسط في مجال الجراحة التجميلية والتقويمية وانهُ عريق في تأسيسه الذي يعود الى تموز عام (1973) ومنهُ تخرج المئات من الاطباء الاكفاء الذين يمثلون حاليا حجر الاساس في دول الجوار (الاردن –الامارات-الكويت –قطر ) ودول اخرى ومنهم من هم حاليا في المستشفيات البريطانية ويمتازون بمهارات عالية كون الطبيب العراقي بالعموم وليس بالجراحة التجميلية فقط وكما ان هناك متميزين في لعبة كرة القدم التي تمتاز بها البرازيل فنحن عندنا متميزون في الجراحة ونقول باعتزاز ان الطبيب العراقي متميز لانه يمتلك الفطرة في الجراحة التجميلية وان مستشفى الواسطي يعمل بمختلف الجراحات وهي الوجه والفكين وجراحة العظام وتقويم العظام والجراحة التقويمية والجراحة التجميلية .. وان الجراحة التجميلية والتقويمية تقسم الى قسمين حيث هناك جراحة تقويمية والتي هي تعويضية للتشوهات الخلقية والانسجة المفقودة من الجسم والاصابات والعمليات التي تتعلق بإعادة الاجزاء المبتورة سواء اكانت قدما مبتورة او يداً مبتورة او ذراعاً كاملاً مبتوراً او اجزاء اخرى من الجسم وطبعاً فإن المستشفى الرئيس والوحيد في العراق لإعادة  الانسجة المبتورة هو الواسطي .
مركز وطني للجراحة التقويمية 
واكد الدكتور عباس محمد النصراوي اننا دعونا في اكثر من مناسبة لتأسيس مركز وطني للجراحة التقويمية ولدينا الرؤية وجدوى العمل الكاملة وان هناك ملفاً كاملاً تم تهيئتهُ واعدادهُ من قبلنا حيث كان يفترض ان يُعرض على مجلس النواب العراقي ويعرض في الوقت ذاته على وزير الصحة لغرض اعطاء الاهمية لهذا الموضوع ليصبح لدينا مركز وطني للجراحة المجهرية والذي يُعنى بالعمليات الدقيقة سواء اكانت في الاعصاب ام في الشرايين ام اعادة الانسجة المبتورة او في العمليات التي تعتبر نوعية وحصرية في العالم وكما تعرفون فإن الجراحة التجميلية في دول العالم المتقدم لا تُمنح للاطباء ممن هم خارج بلدهم لانها تعد من الثروات الاساسية للشعوب كونها جراحة تتميز بالدقة والمهارة العالية وان جرّاحي التجميل دائما يشار لهم بالبنان لما يمتازون به من دقة.
نسعى لخلق نواة جيل من الاطباء
وانطلاقا من ذلك فنحن نسعى لتكوين نواة اساسية لخلق جيل جديد من الاطباء ودعونا وزير الصحة السابق وان شاء الله معالي الوزير الحالي بصدد كيفية تكوين النواة الاساسية لاستمرار هذه اللبنة من الاطباء حيثُ حاولنا الحصول على استثناءات للاطباء ممن يمتلكون القدرة او لميول الى الجراحة المجهرية وان شاء الله في هذه الدورة البرلمانية نحاول طرح مشروع المركز الوطني للجراحة التقويمية حيث خصصنا لهُ  حتى مساحة الارض والسعة السريرية وبرنامج العمل الفني والاداري .
نطمح للدعم كي يتواصل العطاء والتميز 
وقال الدكتور (عباس النصراوي ) ان هناك جهدا يجب الا نتجاهلهُ صراحة مبذول من قبل الوزارة ومن دائرة الصحة لدعم هذه المؤسسة كون هذه العمليات المجهرية من العمليات النادرة سواء في الوجه او الفكين او في العظام او تبديل المفاصل للركبة وطبعا لدينا اطباء أكفاء في هذا المجال وفي عمليات الوجه والفكين او تلك التي تتعلق بالامراض السرطانية او الاورام المتقدمة والتشوهات الخلقية التي تحتاجُ الى مهارة عالية جداً.
واكد ان اطباءنا يتميزون بالكفاءة الشخصية وكذلك يتميزون بالنفس الطويل في العمل لاسيما ان هذه العمليات تحتاج الى وقت طويل جدا احيانا يصل الى (16) ساعة واحيانا تتطلب حتى (24) ساعة وفي بعض الاحيان قسم من هذه العمليات تحتاج الى اعادة او معالجة المضاعفات التي قد تحصل وممكن ان يكون العمل في هذه العمليات مستمرا ليوم او يومين وفي هذه العمليات لابد ان يكون الجراحون صبورين . اما في ما يتعلق بالاجهزة الطبية المتطورة فبودنا ان نقول ان دعم وزارة الصحة لنا في هذا المجال واضح لاسيما ونحن نحتاج اليوم الى مواكبة التطورات في العالم لاسيما في ما يتعلق
بالتكنلوجيا المتقدمة حيث هناك متغيرات في كل سنة وهناك اضافات جديدة في الطب بسبب التقدم العلمي والحضاري المستمر في كل العالم وبالتاكيد نحن نتمنى ومن خلال منبر جريدة البينة الجديدة الموقرة ان يصل صوتنا وان يكون هناك اهتمام عال وبالمناسبة نحن سبق ان تكلمنا مع جهات مسؤولة لان ينضم مركز مستشفى الواسطي التعليمي الى معية الوزارة كي يكون برعاية مباشرة من لدن السيد وزير الصحة وان يكون التخصيص المالي بمستوى اعلى كي يتلائم مع طبيعة الجهد الذي يحتاجه اضافة الى ان طبيعة المواد التي تستخدم في هكذا نوع من العمليات اولا انها شحيحة وثانيا انها غالية الثمن وثمة امر آخر ان توفيرها يتطلب جهدا سواء من المؤسسة ام من السوق المحلية ونحن نطمح ان يكون هناك اهتمام خاص بهذا النوع من التداخلات الجراحية كونها نادرة .
التلاقح مع الخبرات الاجنبية متواصل 
وبخصوص التواصل مع الخبرات الاجنبية قال مدير مستشفى الواسطي التعليمي :في الحقيقة ان التواصل مع الخبرات الاجنبية يتم عبر طريقين هما اولا : ان جراحينا وعلى نفقتهم الشخصية يقومون بحضور المؤتمرات العالمية وكذلك حضور ورشات عمل في دول متقدمة وقسم اخر منهم يحضرون ورشات عمل لفترات طويلة وانفقوا اموالا طائلة لغرض تطوير قدراتهم الشخصية او الذاتية . ونحن بالتاكيد نطمح لان يكون هناك اهتمام بالبعثات الطبية لهذا النوع من الجراحة سواء بالتنسيق مع دول العالم المتقدمة ام برغبة الاطباء انفسهم لتطوير قدراتهم الذاتية .اما الباب الاخر لتطوير القدرات الطبية وكما تعرفون ان كثيرا من التداخلات الجراحية اصبحت متاحة عبر المواقع العلمية الالكترونية حيث يستعين الاطباء بها اضافة الى تدريبهم في مستشفانا في مختبرات لاتزال متواضعة ولكننا نطمح لان تكون هذه المختبرات العلمية لهذه الشرائح من الاطباء واضحة المعالم ومتقدمة الخدمات سواء برفدها باجهزة حساسة تساعد على تحسين تدريب الطلاب اضافة الى اننا بذلنا جهودا على مستوى المنهاج الدراسي لطلبة البورد العراقي والعربي حيث خصصنا فيه(40)ساعة للمنهاج الكلي للجراحة المجهرية ونطمح ان شاء الله ان تصل الساعات المخصصة لهذا المنهاج الى (80) ساعة خلال الفترة الدراسية لطول الفترات ولاهمية هذا الموضوع .

 

شكر خاص 

هيئة تحرير جريدة «البينة الجديدة» تتقدم بالشكر والامتنان للزميل (وليد عبد الكريم شكر) مسؤول اعلام مستشفى الواسطي التعليمي لتعاونه مع الصحافة وتسهيل مهمة اجراء الحوارات الصحفية خدمة للمصلحة الوطنية .

المشـاهدات 170   تاريخ الإضافـة 07/11/2022   رقم المحتوى 38949
أضف تقييـم