الأربعاء 2022/11/30 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
المصور الصحفي مرتجى لطيف في حوار لـ «البينة الجديدة» : الصورة الصحفية ما زالت ثابتة بدون أي تزييف وأي فوتو شوب
المصور الصحفي مرتجى لطيف في حوار لـ «البينة الجديدة» : الصورة الصحفية ما زالت ثابتة بدون أي تزييف وأي فوتو شوب
حوارات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

   التصوير هو العلم والفن المختص بالتقاط الصور وايضا هو عبارة عن مزيج معين من أنواعٍ مختلفة من تقنيات التصوير التي توفر للمشاهد رسالة أو مشهدا في قالبٍ من قوالب الفنون المختلفة  وهنا تكون الصورة رسالة إنسانية يحملها المصور ليتم نقلها إلى الناس عامةً رغم أن هذه الفترة انعدمت معايير واخلاقيات الصورة سواء اكانت صورة صحفية أو فوتوغرافية رغم كثرة  المصورين العراقيين إلا أن مرتجى لطيف أصبح متميزا من بينهم حتى أصبحنا نرى أعماله في وكالات الانباء العالمية وكان لنا معه هذا الحوار :


حاوره / محمد هيثم العباسي
 

*  ماهو الوصف الذي نصفك به  المصور الصحفي ام الفوتوغرافي ؟ واين تجد نفسك ؟
ـ  مصور صحفي  اجد نفسي في التصوير الصحفي  كانت تجربة جميلة وفريدة ولكن فيها الكثير من المخاطر بأي لحظة تفقد حياتك سواء بالعمد أو عن طريق الخطأ مثل ماحدث مع زملاء آخرين. 
*  كيف اكتشفت شغفك في التصوير؟
ـ  اكتشفته قبل أثني عشر عاما كنت اعمل مساعد مصور في عام   (٢٠٠٨) وبعدها في عام  (٢٠١٠) أصبحت مصورا وعملت مع قنوات محلية وعملت في التصوير الصحفي وزاد شغفي في الموضوع لكونه جميلا. 
*  في اي جامعة تخرجت؟ واين تعلمت فن التصوير؟
ـ  لم اكمل دراستي الجامعية إلى الآن بسبب   ظروف خاصة وايضا ملتزم في العمل ووقته ..
*  ماذا تعني لك الصورة كونك مصورا محترفا وتعمل في مؤسسة عالمية ؟
 ـ الصورة تاريخ  لا يمكن تزييفها بأي شكل من الأشكال خصوصا في عصر التكنولوجيا الصورة ايضا وقت وتاريخ وحدث سواء أكان حزنا ام فرحا سواء كان انتصارا أو خسارة الصورة خبر الصورة قوة الخبر الحقيقي .
 * متى بدأت العمل لدى الوكالة الاوربية  ؟ وهل قدمت نفسك لهم أم أن هناك من قام بترشيحك ؟
ـ  في عام   (٢٠١٤) عملت مع الوكالة الاوربية هم تواصلوا معي للعمل معهم كمصور صحفي .
*  ماهو شعورك عند قبولك لدى مؤسسة دولية؟
ـ  المؤسسة الدولية او العربية تختلف كثيرا عن المؤسسات المحلية لسببين السبب الاول الحرية في العمل والسبب الثاني انك تصنع نفسك كمصور صحفي او صحفي دولي ليس محلي .
*  ماهي المعوقات التي تواجهها في عملك الميداني أثناء التقاط الصور؟
ـ  العمل في الشارع العراقي كمصور صحفي بين نسبة عالية من الصعوبة ونسبة قليلة من السهولة من دون تنسيق مع قوات الامن في امر في الشارع لا يمكن التصوير وبعض الاحيان هنالك تسهيلات كثيرة ولكن في بعض الاحيان تواجه صعوبات من قوات الامن و المجتمع. الصحفي الان في العراق من دون علاقات مع جميع الجهات لا يستطيع العمل وتغطية اي عمل لكن العلاقات تكون ضمن نطاق العمل فقط دون الانتماء او الولاء لاي جهة.
*   كيف ترى الصورة اليوم في العراق؟
ـ  الصورة الصحفية ما زالت ثابتة بدون اي تزييف واي فوتو شوب لكن بقية العمل كمصور في اي موسسة اعلامية اخرى يمكن التزييف وكل شيء. الصورة اصبحت اخطر من اي معركة لجيشين. الصورة الان يمكن ان تسقط حكومات سواء في العراق او بقية الدول العربية وحتى الغربية.
*  ماهي نصيحتك للمصورين المبتدئين على اي شيء يعتمدون حتى يصلوا إلى نتيجة إبداعية؟
ـ  لا شيء سوى المتابعة والتعلم من الاخرين حتى لو دون سؤال والبحث المستمر عن العمل بشغف وطموح والزوايا الجديدة هذه النصيحة لي اولا ولكل مصور مبتدئ والجميع ما نزال نتعلم والتغذية البصرية خصوصا في وقتنا الحالي الاف الصفحات والمواقع التي تستطيع من خلالها التغذية البصرية كمثل مشاهدة اعمال مصورين عرب واجانب ومحليين.
 

المشـاهدات 175   تاريخ الإضافـة 08/11/2022   رقم المحتوى 38992
أضف تقييـم