الأربعاء 2022/11/30 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
(لسنا حايط انصيّص) .. الحكومة مطالبة بموقف صارم لردع أي انتهاك لثلم السيادة والبحث عن أسبابه ومبرراته
(لسنا حايط انصيّص) .. الحكومة مطالبة بموقف صارم لردع أي انتهاك لثلم السيادة والبحث عن أسبابه ومبرراته
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الإدعاء العام مُطالب بالتصدّي لملفّات الفساد وإقامة دعاوى بالحق العام ضد سارقي أموال الشعب .. وأملنا به كبير

افتحوا ملفّات (عقارات الدولة) المنهوبة من قبل أحزاب ومتنفذين كي لا تبقى مالاً سائباً نحن بحاجة إليه 

على الحكومة تشكيل لجنة لإعادة النظر بجميع القروض الكبيرة الممنوحة الى متنفذين ومساءلتهم عما أنجزوا من مشاريع

لا نريد تكرار “سوف و سوف” في هذه الحكومة فقد سئمنا “التسويف” ولا نريد كذلك تشكيل “لجان” كي لا تُميّع القضايا وتذهب أدراج الرياح

كتب رئيس التحرير

في البدء بودنا ان نقولها وبالفم الملآن بأننا لسنا (حايط انصيّص) وإن على الحكومة ان تنهض بواجباتها كما يقتضي الدستور وتتخذ مواقف صارمة لردع اي دولة جارة او غير جارة تتطاول على العراق بأي شكل من الاشكال لثلم سيادته وانتهاك حرماته وان تسلك الحكومة كل السبل القانونية لنقل القضية امام المحاكم او المحافل الدولية، اضافة الى البحث عن كل الاسباب والمبررات التي تجعل تلك الدول تتمادى على العراق من خلال قصفه بالمدفعية او الطائرات المسيرة او حتى اجتياح أراضيه برّا من خلال توغل قواتها لبضعة كيلومترات تحت اي مبرر من المبررات، وكان على مجلس النواب ان يجعل جلسته التي عقدها، امس الثلاثاء، مفتوحة ليطّلع الشعب على ما دار تحت قبته من مناقشات بشأن الاعتداءات الايرانية والتركية ضد سيادة العراق.وفي قضية اخرى نطالب الادعاء العام بالتصدي لملفات الفساد واقامة دعاوى بالحق العام ضد اللصوص وسارقي اموال الشعب وأملنا كبير بالقضاء العراقي والادعاء العام بالتصدي لهذا الموضوع.وفي شأن اخر نقول ان على الجهات الرقابية المختصة ان تشرع فورا بفتح ملفات (عقارات الدولة) المنهوبة او المستولى عليها من قبل احزاب ومتنفذين كي لا تبقى مالا سائبا نحن احوج ما نكون إليه.والحكومة مطالبة ايضا بتشكيل لجنة لإعادة النظر بجميع القروض الكبيرة الممنوحة الى متنفذين ومساءلتهم عما انجزوه من مشاريع تؤكد المعلومات ان اغلبها اما وهمي او متلكئ منذ عشرات السنين وبالمناسبة فإن القضية الاكثر إلحاحا هي دعوتنا للحكومة الحالية برئاسة السيد محمد شياع السوداني بألا تكرر تجارب  سابقاتها من الحكومات المتعاقبة التي فقد الشعب ثقته بها جراء التسويف الذي مارسته والشعارات التي طرحتها ولم يكن لها نصيب من الصحة او التنفيذ على الارض، ومن هنا نحذّر من استخدام مفردة (سوف وسوف)  لأننا سئمنا التسويف كما لا نريد ان تتورط الحكومة الحالية بتشكيل اللجان بعد ان ثبت للعراقيين بأنه اذا أُريد  ان (تُطمطم) قضية او تذهب مع الريح تُشكل لجنة، ودليلنا ان المئات من اللجان التي شُكلت منذ سنوات لم تؤدّ واجباتها ولم تحقق الغرض المنشود الذي شُكلت من أجله لحد الآن. ولا يلدغ المؤمن جحر مرتين.

المشـاهدات 683   تاريخ الإضافـة 23/11/2022   رقم المحتوى 39294
أضف تقييـم