أضيف بواسـطة albayyna

القوى السياسية وخصوصاً (الكردية) في سعي دائب لإذابة جبل الجليد وحلّ الخلافات بشكل جذري عبر حوارات إيجابية

بعد تحقيق إنتصارات بطولية في سوح القتال .. الحشد الشعبي يباشر بانتاج (مليون) رحلة مدرسية .. حيّا الله رجال العراق 

ليكن النجاح في استعادة جزء من أموال “سرقة القرن” نقطة انطلاق لفتح ملفات “سرقات قرن” كثيرة

ليضع كل وزير برنامجاً محدداً لأجل رفع كفاءة وزارته بما يؤدي لإنجاز مامطلوب منها وكفى شخيراً

كتب رئيس التحرير

تؤكد كل المؤشرات الممسوكة مسك اليد بأن قوى الإطار التنسيقي أو ما بات يُعرف بـ «تحالف ادارة الدولة» تصرّ على إنجاح حكومة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لأجل ضمان قيامها بتقديم الخدمات الأساسية للشعب ومكافحة كل حالات الفساد المالي والإداري والعمل على إصلاح القطاع الصحي المتهالك ومعالجة البطالة المتفشية في صفوف قطاعات واسعة من الشباب الخريجين وغير الخريجين .. في وقت تؤكد المعلومات بأن القوى السياسية كافة والكردية منها على وجه التحديد هي الآن في سعي دائب لإذابة جبل الجليد وحلّ الخلافات بشكل جذري عبر حوارات إيجابية تفضي الى تصفير المشاكل السياسية التي تعيق سير العملية السياسية بشكل سلس من أجل خدمة مصلحة العراق وشعبه .. وبالمناسبة فإننا نؤكد على الدوام بوجوب تنقية الاجواء من الغيوم العالقة وصولاً الى بناء العراق وتعافيه بعد سنوات طويلة من الفشل والخيبات التي تركت آثارها السلبية القاتمة .. وفي شأن آخر لابد أن نشيد برجال الحشد الشعبي الأبطال فبعد تحقيق الانتصارات في سوح الوغى فإنهم اليوم يسهمون في تقديم الفعاليات التي تصب في خدمة الصالح العام ومنها على سبيل المثال لا الحصر مباشرة فريق الجهد الخدمي والهندسي للحشد الشعبي بانتاج ( مليون) رحلة مدرسية تنفيذاً لتوجيهات رئيس الوزراء محمد شياع السوداني من خلال تشغيل معمل (انتاج الرحلات المدرسية) بطاقة انتاج اولية تبلغ ( 2000) رحلة يومياً بعد تهيئة كل مستلزمات العمل خلال مدة اسبوعين وبواقع (12) ساعة عمل من أجل انهاء مشكلة النقص في الرحلات المدرسية التي تعانيها مدارسنا كافة.. ومروراً على قضية الفساد فإننا نطالب الحكومة بأن يكون النجاح الذي تحقق في استعادة جزء من اموال ( سرقة القرن) نقطة انطلاق لفتح ملفات (سرقات قرن) كثيرة تسببت بهدر مليارات الدنانير كما نطالب في الوقت ذاته أن يضع كل وزير برنامجاً محدداً لأجل رفع كفاءة وزارته بما يؤدي لانجاز ما مطلوب منها وعدم الركون الى الأرتجالية أو الفعل ورد الفعل وكفى شخيراً لأننا وطيلة أكثر من (19) عاماً خسرنا الكثير من الوقت والجهد والميزانيات الأنفجارية جراء غياب الرؤية الصائبة وعدم وجود إرادة وطنية قادرة على بناء العراق ليرقى الى مستوى دول العالم المزدهرة.

المشـاهدات 273   تاريخ الإضافـة 29/11/2022 - 10:47   آخـر تحديـث 01/04/2023 - 08:12   رقم المحتوى 39426
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016