أضيف بواسـطة albayyna

أمر باستقدام ومنع سفر بحق رئيس جهاز المخابرات الوطني السابق واستقدام نائب رئيس هيئة التصنيع الحربي السابق 

تحالف “إدارة الدولة “ يقرّر تفعيل المادة (140) من الدستور ويناقش قانوني الانتخابات واستكمال الكابينة الوزارية

أجرى مباحثات موسعة مع المسؤولين  الإيرانيين .. السوداني من طهران : لن نسمح بإستخدام أراضينا للإخلال بالأمن الإيراني

التخطيط تدرج حوالي (3000) مشروع ضمن قانون الأمن الغذائي .. والعمليات المشتركة تناقش الوضع الأمني على الحدود مع سوريا

كتب المحرر السياسي

كشف مصدر أمني رفيع، امس الثلاثاء، عن بعض الاسماء المشمولة بالتغييرات في مناصب وزارة   الداخلية. وقال مصدر رفيع في الوزارة، لوكالة الانباء الرسمية ، إن وزير الداخلية، أصدر أوامر بتغيير عدد من المناصب العليا في مفاصل الوزارة.واوضح، ان أوامر التغيير شملت الفريق أول احمد ابو رغيف وكيل وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية والفريق عماد محمد الدليمي وكيل شؤون الشرطة والفريق حامد الحسيني قائد حرس الحدود، فضلا عن مديرية مكافحة المخدرات   ومديرية شرطة الطاقة واثنين من قادة الفرق بالشرطة الاتحادية.واصدرت وزارة الداخلية، امس الثلاثاء، اوامر بتغيير عدد من المناصب العليا في مفاصل الوزارة.وذكر بيان لوزارة الداخلية ، انه بناء على المنهاج الحكومي الذي تبناه رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، ورؤية وزير الداخلية بضرورة النهوض بواقع المؤسسة الأمنية، وتلبيةً لمتطلبات تطوير الأداء، ورفع مستوى الجاهزية، فقد صدرت الأوامر بتغيير عدد من المناصب العليا في مفاصل الوزارة بعد اكمالهم السقف الزمني لاشغال المنصب ولرفد الوزارة بدماء جديدة.واشاد بالجهود التي بذلها الضباط ممن شملتهم أوامر التغيير الوظيفي في تثبيت دعائم الامن والاستقرار طوال الفترة الماضية، متمنياً للضباط الذين تم تكليفهم التوفيق والنجاح لخدمة البلاد.واكد البيان، حرص وزارة الداخلية العالي على مواصلة مسيرتها المهنية بما يعزز الامن والاستقرار في البلاد. وقد كلّف وزير الداخلية عبد الأمير الشمري، امس الثلاثاء، اللواء محمد سكر قائداً لحرس الحدود وعادل الخالدي وكيلاً لشؤون الشرطة. وقال الشمري لوكالة الأنباء الرسمية ، إنه تم تكليف اللواء الحقوقي محمد سكر قائداً لقوات حرس الحدود. وأضاف، كلفنا أيضاً اللواء عادل الخالدي وكيلاً لشؤون الشرطة. في وقت أعلنت الهيئة العليا لمُكافحة الفساد، امس الثلاثاء، عن صدور أمر استقدامٍ ومنع سفر بحقِّ الرئيس السابق لجهاز المُخابرات الوطني؛ على خلفيَّة تهمة التراخي في تنفيذ أمر القبض الصادر بحق أحد المُديرين العامِّين في الجهاز. وقالت الهيئة ، إن قاضي تحقيق جنايات الفساد المُختصِّ بنظر قضايا الهيئة العليا لمُكافحة الفساد أصدر أمراً باستقدام الرئيس السابق لجهاز المُخابرات الوطني، ومنعه من السفر.وأضاف البيان، أنَّ الأمر الصادر استناداً إلى أحكام المادة (271) من قانون العقوبات رقم (111 لسنة 1969) المعدَّل، جاء عن تهمة التراخي في تنفيذ أمر القبض الصادر بحقِّ المُتَّهم الهارب (ضياء الموسوي)، وتمكينه من الهروب خارج العراق.يُشارُ إلى أنَّ هيئة النزاهة الاتحاديَّة أعلنت منتصف تشرين الثاني الجاري عن تأليف هيئةٍ عليا؛ للتحقيق بقضايا الفساد الكبرى والهامَّة المُودعة في مُديريَّات ومكاتب تحقيق الهيئة في بغداد والمحافظات، وما يُحالُ إليها من قضايا تكون برئاسة القاضي (حيدر حنون) وعضويَّة مُديري دائرتي التحقيقات والاسترداد فيها، لافتةً إلى أنَّ تحقيقاتها ستكون تحت إشراف قاضي التحقيق المُختصِّ الذي تمَّ تعيينه من مجلس القضاء الأعلى لهذا الغرض. كما كشفت هيئة النزاهة الاتحادية، امس الثلاثاء، عن صدور أمر باستقدام نائب رئيس هيئة التصنيع الحربي سابقا؛ لإضراره بالمصلحة العامة وارتكابه عمداً ما يخالف واجبات وظيفته؛ بقصد منفعة شخص على حساب الدولة.وقالت دائرة التحقيقات في الهيئة ، إن محكمة تحقيق الكرخ الثانية أصدرت أمر استقدام بحق نائب رئيس هيئة التصنيع الحربي سابقا؛ لقيامه باستغلال منصبه الوظيفي، وإضراره بالمصلحة العامة، على خلفية تزكية شركة عراقية أهلية أمام إحدى الشركات الصربية.وأضافت الدائرة، أن المتهم قام بمخاطبة الحكومة الصربية متمثلة بشركة يوغو امبورت بخصوص طلب التعاون والتنسيق مع الشركة الأهلية، وادعائه بوجود شراكة لها مع هيئة التصنيع الحربي العراقية، فضلا عن تزكيتها من الناحية الأمنية، موضحة أن ذلك يعد خرقا أمنيا لسيادة البلد وأهداف هيئة التصنيع الحربي، واستغلالا للمنصب الوظيفي.وأكدت الدائرة، أن محكمة تحقيق الكرخ الثانية، أصدرت أمر الاستقدام؛ وفقا لأحكام المادة (331) من قانون العقوبات العراقي رقم (111 لسنة 1969) المعدل. وفي التطورات ايضاً بحث ائتلاف ادارة الدولة  قانوني انتخابات مجالس المحافظات ومجلس النواب.وذكر الائتلاف في أن ائتلاف ادارة الدولة عقد امس الاول ، اجتماعه الاعتيادي لبحث اخر المستجدات على الساحة الوطنية والاقليمية والدولية في مكتب بافل طالباني بحضور رئيس الوزراء و رئيس مجلس النواب.وكشف الائتلاف، بحسب البيان، عن حوارات واجتماعات رفيعة المستوى لمنع خرق السيادة العراقية من اي جهة خارجية.وأكد على عمل العراق الجاد لمنع استعمال اراضيه منطلقا لزعزعة امن دول الجوار.وبحسب البيان، قرر الاجتماع استكمال الكابينة الوزارية وتسمية وزيري البيئة والاسكان والاعمار.واوضح ان الائتلاف استمع الى تقرير شامل عن قانون انتخابات مجالس المحافظات ومجلس النواب فيما جرى بحث تفاصيل القانون من الناحيتين السياسية والفنية. على صعيد ذي صلة كشف وزير العدل خالد شواني ، تفاصيل اجتماع ائتلاف إدارة الدولة في منزل الرئيس رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني بافل طالباني.وقال شواني في مؤتمر صحفي عقده خلال الاجتماع، أنه تقرر في الاجتماع الذي تم بضيافة بافل جلال طالباني رئيس الاتحاد الوطني الكردستاني، تفعيل المادة ١٤٠ من الدستور العراقي، على أن تتشكل للغرض ذاته لجنة تباشر مهامها خلال مدة ١٠ أيام.وأضاف، أن الحكومة الجديدة تشكلت إثر اتفاقية سياسية، تضمنت أحد بنودها تنفيذ المادة ١٤٠ وإعادة تشكيل اللجنة العليا لتنفيذ تلك المادة والمعطلة منذ العام ٢٠١٤”، مبينا أن “تعطيل اللجنة أحدث فراغا كبيرا، وساهم في إعادة عملية تعريب محافظة كركوك والمناطق المستقطعة”.وتابع، أن “إعادة تشكيل تلك اللجنة كانت أحد المطالب الرئيسية لوفد الاتحاد الوطني الكردستاني برئاسة بافل جلال طالباني في مفاوضات تشكيل الحكومة العراقية”، مؤكدا أنه “تقرر تشكيل تلك اللجنة العليا خلال مدة شهر واحد من منح حكومة السوداني الثقة في مجلس النواب العراقي، وهذا ما حصل بعد سلسلة اجتماعات مع السوداني وحكومته”.وأوضح أن “اللجنة ستباشر مهامها خلال مدة ١٠ أيام وستفصح للبرلمان عن الميزانية التي تحتاجها لأداء المنوط بها من واجبات، كي تخصص لها الأموال اللازمة في موازنة العام ٢٠٢٣”، مشيرا إلى أنه “بتشكيل تلك اللجنة، سيعود تنفيذ المادة ١٤٠ إلى منواله الطبيعي”.وشكر شواني جميع الجهات التي تعاونت في هذا الخصوص، منها التحالف داخل الإطار التنسيقي وائتلاف السيادة، كون العملية تمت بالتوافق والاتفاق، لافتا إلى أن اللجنة تشكلت منذ عدة أيام لكن ارتأينا الإعلان عنها من منزل مام جلال ببغداد. وفي الشأن السياسي عقد رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، والوفد الرسمي المرافق له، امس الثلاثاء، جلسة مباحثات موسّعة مع الجانب الإيراني في طهران، وترأس الجانب الإيراني في المباحثات الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي.وبحسب بيان لمكتب السوداني ، فقد شهدت الجلسة، البحث في العلاقات الثنائية بين البلدين، ومناقشة الملفات ذات الاهتمام المشترك، في مقدمتها ملف التنسيق الأمني، والتبادل التجاري، والتعاون في مجال الطاقة والاستثمار وتنظيم السياحة والزيارات الدينية المتبادلة، فضلاً عن ملف المياه ومواجهة تحديات التغير المناخي وآثاره الاقتصادية.وأضاف البيان، أن الوفد العراقي ضم كلّاً من وزير الخارجية فؤاد حسين، ووزير النفط حيان عبد الغني، ومستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، ومدير مكتب رئيس الوزراء إحسان العوادي، فيما ضمّ الجانب الإيراني وزير الخارجية حسين عبد اللهيان، ووزير الاقتصاد والشؤون المالية إحسان خاندوزي وعدداً من المسؤولين الإيرانيين. وشدد رئيس الوزراء محمد شياع السوداني، امس الثلاثاء، على عدم السماح باستخدام الأراضي العراقية لتهديد أمن إيران، فيما أشار الى الاتفاق مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي على تفعيل اللجنة الاقتصادية المشتركة.وقال السوداني في مؤتمر صحفي عقده مع الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في طهران، ان زيارتي إلى طهران جاءت بناءً على دعوة رسمية لبحث العلاقات الثنائية، مبينا اننا سنبحث العلاقات في جميع المجالات والأوضاع بالمنطقة.واضاف ان العراق لا ينسى دعم طهران له منذ العام 2003 والحرب ضد عصابات داعش الإرهابية، مشيرا الى ان الزيارات واللقاءات ضرورية للدفع بتفعيل الانشطة في جميع المجالات.وتابع ان الملف الاقتصادي يحظى أهمية كبيرة لدى الحكومة، لافتا الى اننا اتفقنا مع الرئيس الإيراني على تفعيل اللجنة الاقتصادية المشتركة.وثمن السوداني موقف إيران بدعم العراق في إمدادات الغاز، موضحا انه تم بحث العلاقة والتعاون في المجال الأمني وأمن البلدين لايتجزأ.وذكر ان الحكومة ملتزمة بتنفيذ الدستور وعدم السماح باستخدام الاراضي العراقية باخلال الامن ضد إيران، مشيرا الى اننا نعتمد في علاقاتنا الخارجية وفق مبدأ الاحترام المتبادل وعدم التدخل بالشؤون الداخلية.وشدد السوداني على عدم السماح باستخدام الاراضي العراقية لتهديد أمن إيران، مؤكدا ان الحكومة ملتزمة بتطوير التعاون مع إيران في جميع المجالات. على صعيد آخر أعلنت وزارة التخطيط، امس الثلاثاء، عن اكمالها المرحلة الأولى من العمل في قانون الدعم الطارئ للأمن الغذائي والتنمية، من خلال إدراج ما يقارب 3 آلاف مشروع ضمن برنامج تنمية الأقاليم.وقالت الوزارة ، إن جهوداً كبيرة بذلتها الكوادر العاملة في دائرة البرامج الاستثمارية الحكومية ودائرة تخطيط القطاعات، وبإشراف مباشر ومتابعة مستمرة من قبل وزير التخطيط، من أجل الانتهاء من إدراج المشاريع، ضمن المرحلة الأولى من القانون، مشيراً الى أن عدد المشاريع المدرجة لغاية نهاية الأسبوع الماضي، بلغ (2768) مشروعاً موزعة على (15) محافظة بالإضافة الى وزارة الإعمار وصندوقي إعمار ذي قار والمناطق المحررة.وأضاف، أن المشاريع المدرجة شملت مختلف المشاريع الخدمية في المحافظات، ووفقا لسقوف التخصيصات التي حددها القانون لكل محافظة، موضحا أن الخطوات اللاحقة بعد ادراج المشاريع ستكون من شأن المحافظات، والتي تتمثل باجراءات الاعلان والاحالة والشروع بتنفيذ المشاريع، فيما ستتولى وزارة التخطيط متابعة تنفيذها.وأشار البيان الى أن المبالغ الممولة لهذه المشاريع بلغت أكثر من أربعة ترليونات دينار. من جانبها ناقشت قيادة العمليات المشتركة ، الوضع الأمني على الحدود العراقية السورية.وذكرت القيادة ، أن الفريق الركن قيس المحمداوي نائب قائد العمليات المشتركة، عقد اجتماعاً بحضور قائد القوات البرية ونائب قائد قوات حرس الحدود وقائد عمليات غرب نينوى وقائد الفرقة العشرين وقائد المنطقة السادسة في حرس الحدود وهيأت الركن في قيادة العمليات المشتركة.وناقش المجتمعون بحسب البيان، العمل المشترك بروح الفريق الواحد وتفعيل الكمائن في تلك المنطقة الحدودية، والحفاظ على النتائج المتحققة في المرحلة الثامنة من عملية الإرادة الصلبة، ومراقبة الحدود بالشكل المطلوب مع الجانب السوري.واكد الفريق الركن المحمداوي، علىإهمية التنسيق بين القطعات الامنية المتواجدة على الحدود وتامين وديمومة مبدأ القيادة والسيطرة على جميع المستويات بما يضمن أمن وسلامة المواطنين والقواطع، والمحافظة على المكتسبات الامنية الكبيرة التي تحققت .واهمية استمرار الإجراءات الحالية والنتائج الطيبة التي تحققت في منع التسلل واستثمار وتفعيل الجهد الفني والتحصينات التي تم اكمالها بجهود كبيرة ومثمرة، موجهاً بدعم الأسر العراقية في المنطقة الحدودية ضمن قاطع قيادة عمليات غرب نينوى وقيادة قوات حرس الحدود المنطقة السادسة وأهمية التواصل معها وتأمين متطلباتها لتعزي الثقة لقطعاتنا البطلة.وشدد على تأكيد العلاقات الإنسانية بين القادة والامربن والمقاتلين الذين يؤدون واجبهم المشرف في جميع الظروف والأوقات لاسيما في المناطق الحدودية.

المشـاهدات 116   تاريخ الإضافـة 30/11/2022 - 10:30   آخـر تحديـث 27/03/2023 - 19:36   رقم المحتوى 39441
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016