أضيف بواسـطة albayyna

*احمد الالوسي

معظم السدود التي يتم انشاؤها تتعرض الى مشاكل فنية تختلف من سد لآخر مثل وجود الجبسوم او الاملاح التي من الممكن ان تتفاعل مع الماء وبالتالي ذوبان جزء من هذه المواد وبالتالي تترك فراغا في الكتلة الخاصة باجزاء السد وقد تكون داخل اساسات السد او في جوانبه وبعض الاحيان حتى في المواد الخاصة بانشاء السد ، لذلك برزت الحاجة الى تعويض هذا الجزء المذاب والذي يترك فراغا ، يتم التعويض عادة بمواد سمنتية مضاف اليها البنتونايت (مادة خاملة لا تتفاعل مع الماء وتنتفخ لتسد جميع الفراغات )  وبعض الرمل الناعم وعندها نحصل على ملء لهذه الفراغات  ويقل الخطر على السدود من خلال عدم الوصول الى نقطة مرور تصاريف عالية للمياه وقد تقوم باحداث فجوات اكبر لا يمكن السيطرة عليها .
لاغراض التحشية يتم استخدام معدات حفر دوارة كالتي تستخدم لحفر الابار وتكون بصورة عمودية او مائلة والى اعماق قد تصل الى ٥٠ متر او اكثر حسب حالة السد وقدرة الحفارة ، هذه الحفارات يتم ضخ المواد المالئة فيها وكل حسب الحالة الخاصة بها والتكهفات الموجودة فيها .يتم ترقيم الحفر واخذ معلومات كاملة عن هذه الحفرة ومدى العمق والكمية التي استهلكت من مواد الاملاء ويوضع ذلك بسجل خاص بكل حفرة مع العلم بان هناك ترقيما للمقاطع لكل جزء في السد . 
ان اعمال الحفر والاكتفاء منها تتم عن طريق قراءات البيزومترات وهي عبارة عن اجهزة لقياس الضغط الخاص بالمياه والحركة وهي التي تحدد حاجة المقطع الى حفرة او عدة حفر  وعند استقرار البيزومتر يتم التوقف عن الضخ في الحفر لاكتفائها .
من الجدير بالذكر ان اعمال التحشية ليست مقتصرة على الاعمال الترابية بل حتى اعمال الكونكريت فظهور بعض التشققات في الكتلة الكونكريتية تعطي انطباعا بوجود خلل ما ولذلك يتم اصلاحه بضخ كميات من التحشية .
ان اعمال التحشية تختلف من سد لاخر حسب نوع الارض التي انشئ عليها او تعرضه لهزات او مشاكل فنية اخرى .هذه الاعمال ضرورية جدا لادامة السد ومنشآته وبالتالي الحفاظ على سلامته .وزيادة امانه .
*رئيس مهندسين

المشـاهدات 112   تاريخ الإضافـة 23/01/2023 - 10:10   آخـر تحديـث 01/04/2023 - 06:50   رقم المحتوى 40461
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016