Notice: Undefined index: address in /home/albyynnwcm/public_html/class/page.php(233) : eval()'d code on line 4
أضيف بواسـطة albayyna

متابعة / البينة الجديدة
انقطع الأمل في إحياء أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم -والذي كانت ستحتضنه أستراليا- بعد إعلان الشركة المفوضة بالتصرف، بدء إجراءات البيع الرسمية للشركة المطورة للمشروع.وأعلنت شركة «إف تي آى كونسالتنغ» للاستشارات بدء إجراءات بيع شركة صن كيبل المالكة لتصميمات مشروع باور لينك العملاق في أستراليا، وفقًا لموقع رنيو إيكونومي المحلي المتخصص (renew economy).ووضعت شركة الاستشارات المتخصصة لافتة تحوى كلمة «للبيع» على مقر شركة صن كبيل، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.
خطط صن كبيل
خططت صن كبيل المؤسسة عام 2018، لإنشاء أكبر مشروع للطاقة الشمسية وتخزين البطاريات في أستراليا والعالم منذ سنوات، لكنها سرعان ما انهارت بسبب خلافات بين رجال الأعمال المؤسسين.وخططت الشركة المطورة لمشروع «باور لينك» لإنتاج كميات ضخمة من الكهرباء تكفي لاستهلاك ملايين الأسر في أستراليا وسنغافورة، عبر إنشاء أطول خط بحري في العالم بين البلدين.
 أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم
مزرعة ألواح شمسية من إنتاج شركة صن كبيل، الصورة من موقع الشركة واستهدفت خطط تطوير أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم بناء محطات طاقة شمسية بقدرة 20 غيغاواط، مع إنشاء نظام تخزين بالبطاريات تصل قدرته إلى 42 غيغاواط/ساعة شمال أستراليا.كما شملت الخطط الطموحة نقل 900 ميغاواط عبر خط يبلغ طوله 800 كيلومتر إلى منطقة داروين، إضافة إلى إنشاء خط تحت البحر آخر بطول 4 آلاف و200 كيلومتر لتصدير 1.75 غيغاواط إلى سنغافورة.
تكلفة أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم
بلغت التكلفة الاستثمارية المرصدة للمشروع- الحاصل على دعم الحكومة الفيدرالية في أستراليا- قرابة 21 مليار دولارًا، لكن خلافات المؤسسين أطاحت بالمشروع.واختلف الملياردير الأسترالي أندرو فورست مع نظيره مايك كانون بروكس، في تفاصيل فنية ذات صلة بالمشروع، ما أدى إلى إعلانهما وضع شركة صن كيبل تحت الإدارة الطوعية.ويعدّ أندرو فورست ثاني أغنى شخص في أستراليا بثروة تبلغ 21.5 مليار دولار -تقريبًا-، وفقًا لآخر تحديث عن ثروته رصدته منصة الطاقة المتخصصة في 1 شباط 2023.ويعنى وضع كيان تجاري تحت الإدارة الطوعية تعيين شركة متخصصة للوصاية على الشركة وتقييم خياراتها وتقديم تقرير للدائنين عن كيفية التعامل مع أصولها، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.
ترويج وثائق البيع
اتفق رجلا الأعمال الأستراليان، في وقت مبكر من كانون الثاني 2023، على اختيار شركة إف تي آى كونسالتنغ للاستشارات المالية لتولّي طرح الشركة المشتركة للبيع صن كبيل، بعد أن فشلوا في حل خلافاتهم.كما وقع الاختيار على شركة «إم أيه موليس» بصفتها مستشارًا ماليًا لتقديم المشورة بشأن عملية البيع النهائية، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.وبدأت شركة الاستشارات إف تي آى كونسالتنغ في إعداد وثائق ترويجية لبيع شركة صن كبيل، ولم يتضح بعد ما إذا كان المشتري المحتمل سيكون أستراليًا أم سنغافوريًا أم من دولة أجنبية أخرى.وتُعرف الوثائق التي تُوزّع الآن على مشتريين محتلمين، شركة صن كبيل بصفتها مطورًا لمشروعات البنية التحتية للطاقة المتجددة على نطاق واسع، ويعمل بها 121 موظفًا في فروعها المنتشرة بأستراليا وإندونسيا وسنغافورة.
تدخّل بروكس
يعتزم  رجل الأعمال الثاني المؤسس مايك كانون بروكس لمنح شركة صن كبيل قرضًا حسنًا دون فوائد بقيمة 65 مليون دولار عبر شركة غروك إنفستمنتس التابعة له.
أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم
جانب من مشروعات شركة صن كبيل المطروحة للبيع، الصورة من موقع رنيو إيكونومي ويستهدف مايك بروكس من هذا القرض، ضمان الإبقاء على عمليات أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم لمدة 6 أشهر على الأقلّ، عبر الاحتفاظ بأكبر عدد من الموظفين دون تسريح.كما يستهدف القرض ضمان عدم فقدان الملكية الفكرية لخطط وتصميمات التصدير الضخمة التي أصدرتها شركة صن كبيل خلال مدة تشغيلها.وتروّج شركة إف تي آى كونسالتنغ لمرحلتين من مشروع باور لينك الضخم، ضمن وثائق البيع المطروحة أمام المشترين، في إطار تشجيعهم على منافسة الاستحواذ على مشروعات طاقة متجددة خضعت للمراجعات الفنية، وحصلت على موافقات الجهات الرسمية الأسترالية.كما تشير الوثائق المروجة إلى أن شركة صن كبيل في طريقها لتحقيق قرار الاستثمار النهائي في المرحلة الأولى لمشروع باور لينك خلال عام 2024.
إتمام البيع في آيار
تأمل إف تي آى كونسالتنغ في الحصول على عروض شراء جادة بحلول نهاية نيسان 2023، مع استعدادها لإتمام البيع نهائيًا قبل نهاية أيار 2023، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.ووقع الخلاف الرئيس بين أندرو فورست ومايك كانون بروكس، بسبب اختلاف الرؤى حول التوجهات المستقبلية والهيكل التمويلي لتطوير أكبر مشروعات الطاقة الشمسية.على إثر هذا الخلاف، توصّل الملياردير فورست إلى أن كانون بروكس يتمتع بخبرة عالية في مجال التكنولوجيا، لكن مشروعات البنية التحتية الضخمة تفوق خبرته.استنادًا إلى ذلك، قررت شركة «سكوادرن إنرجي» الذراع الاستثماري للملياردير فورست، التخلّي عن المشروع العابر لأستراليا، والاكتفاء بالصناعة المحلية، ومشروعات إنتاج الهيدروجين والأمونيا الخضراء.
فورست متحمس للهيدروجين
يخطط الملياردير فورست لإنشاء أضخم مشروع لإنتاج الهيدروجين الأخضر في أستراليا من طاقة الرياح والطاقة الشمسية بقدرة 10 غيغاواط، شمال ولاية كوينزلاند الأسترالية.
 أكبر مشروع للطاقة الشمسية في العالم
الملياردير الأسترالي أندرو فورست، الصورة من موقع شركته فورتسكيو ويضم مخطط المرحلة الأولى لمشروع الهيدروجين الأخضر في المحور الجديد إنشاء مشروعين بطاقة إجمالية 1.8 غيغاواط، أحدهما بقدرة 800 ميغاواط، والآخر بقدرة 1 غيغاواط، لكن بقية التفاصيل لم تُعلن بعد، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة المتخصصة.وأعلنت حكومة الولاية، في 14 تشرين الثاني 2022، إطلاق خطط المشروع بالتعاون مع شركة فورتسكو فيوتشر إندستريز التابعة لرجل الأعمال الثري أندرو فورست، وفقًا لموقع رنيو إيكونومي.ولم يحصل المشروع على موافقة كل الجهات المختصة، لكن تقديرات الشركة المنفذة تشير إلى بناء المرحلة الأولى بحلول عام 2025، بينما سيبدأ تشغيله بحلول 2027.ويدافع الملياردير فورست عن الطاقة المتجددة بحماسة شديدة، إلى حدّ وصف من يفكرون في غيرها بالجهَلة أو الضعفاء علميًا، وفقًا لما رصدته منصة الطاقة من تصريحات الرجل الثري اللافتة للانتباه.كما يعتقد فورست أن أسواق الهيدروجين الأخضر يمكنها أن تدرّ عوائد تبلغ 12 تريليون دولار أميركي بحلول عام 2050، مع تزايد مشروعاتها وتقنياتها حول العالم.

المشـاهدات 408   تاريخ الإضافـة 07/02/2023 - 11:35   آخـر تحديـث 22/02/2024 - 23:49   رقم المحتوى 40762
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016