Notice: Undefined index: address in /home/albyynnwcm/public_html/class/page.php(233) : eval()'d code on line 4
أضيف بواسـطة albayyna

البينة الجديدة / عدنان راشد القريشي
 
قصر الملك  غازي في قضاء الدغارة من الخطأ الكبير أن نطلق عليه كلمة  قصر لأنها لا تنسجم مع واقع البناء المتواضع   للقصرحين تزوره تجده   البناء صغير الحجم تنافسه  بيوت ومضايف كبار شيوخ العشائر والملاكين في المنطقة فهو أقرب لدار ضيافة أو دار استراحة شتوية بسيطة. جريدة (البينة الجديدة) كانت لها جولة في أروقة القصر بدعوة من الأستاذ علاء كريم مدير قصر الملك غازي.
* نبذة تعريفية عن القصر ليطلع عليها قراء الجريدة؟ 
 المبنى مربع الشكل طول ضلعه ٢٥ متراً بمساحة ٦٢٥ متراً مربعاً أما مساحة الأرض التابعة للقصر فتبلغ ثماني دوانم بني القصر من الطابوق والجص ، ويضم ثلاث غرف: واحدة للاستقبال  وغرفة نوم واحدة ومكتب، وغرفتين صغيرتين إحداهما مخصصة للحرس ،والأخرى للبدالة   وغرف صغيرة  كمخزن للأغذية أما الساحة الخلفية فهي عبارة عن فناء مكشوف يحتوي على صف من الغرف البسيطة كانت تستخدم كإسطبل للخيول ومرآب لسيارة الملك مواصفات البناء تشير لبصمة إنكليزية    من المتوقع أن يكون بناء هذا القصر من ابداعات مهندس انكليزي تحيط القصر حديقة زرع فيها نخيل  وأشجار قيل أن بعضها زرعها الملك غازي بنفسه.
 *لماذا اختير مكان بناءً القصر في صدر الدغارة حصرا؟
_ لاعتدال المناخ في هذه المنطقة إضافة إلى توسطها في منطقة الفرات الاوسط لغرض استقبال شيوخ العشائر وزعماء قبائل منطقة الفرات الأوسط . كما كان يلتقي الملك فيه ببعض السياسيين ورجال الدين  لتبادل الآراء في شتى القضايا ألتي تخص المملكة.
* ما هي أهم الأسباب ألتي أدت إلى إهماله؟
_ تعرض القصر للاهمال   منذ سقوط الحكم الملكي وتوالي الأنظمة السياسية المتعاقبة التي عمدت إلى إهماله لقد تعرض القصر لهدم بعض أجزائه وتلف أبوابه وشبابيكه وجدرانه وسطحه وحديقته، حتى اصبح أشبه بمكب نفايات  بعد سنة ٢٠٠٣ تم استخدام القصر كمركز صحي ثم مدرسة إعدادية وصار لفترة مستودعاً لآليات وزارة الزراعة والري من جرارات ومكائن. وتم  استخدامه حظيرة للحيوانات  ورغم الإهمال وعوامل الطقس لكن القصر حافظ على تماسكه وصموده خلال أكثر من ٨٠ عاما.
* متى تم تأهيل القصر ؟
_ في عام ٢٠٠٩  تمت  أول عملية صيانة وتأهيل   حيث باشرت كوادر  محافظة الديوانية بترميم وصيانة القصر  وتحويله إلى متحف تابع لمفتشية آثار وتراث الديوانية شملت عملية التأهيل إكساء الجدران الداخلية بالجص والجبس الأبيض  وتغطية الطابوق المدروز بالجص  بشكل بديع الذي كان سمة واضحة في القصر  وتم ترميم أعمدة القصر والتيجان الملكية والأقواس فوق الأبواب والشبابيك وترميم الجدران  وتأهيل المرآب وغرف القصر الخارجية. وشمل التأهيل إنشاء كراج خارجي بمساحة ٦٢٥ متر لاستقبال سيارات الضيوف والسفرات المدرسية وتم تزيين باحة القصر الأمامية بوضع عدد من المدافع العثمانية وعمل نصب تذكاري  للملوك الثلاثة الذين حكموا العراق منذ عام ١٩٢١ حتى سقوط الحكم الملكي عام ١٩٥٨.
* أذكر لنا عن أهم محتويات القصر المعروضة حالياً أمام الجمهور .
ـ يضم المتحف مجموعة من الفاترينات الزجاجية لحفظ المقتنيات البسيطة التي تعود للفترة الملكية بينها نقود  معدنية وورقية وأوسمة وطوابع ملكية إضافة إلى أوعية نحاسية قديمة وآلة بيانو إضافة علم المملكة العراقية وصور ملوك العراق  إضافة إلى تأهيل الحديقة ونصب مصطبات وإنارة ليلية لجعل القصر شعلة من نور  ومعلماً سياحياً يقصده السياح والباحثون .
* كلمة اخيرة تود قولها من خلال منبر جريدة «البينة الجديدة».
_ من الضروري إحياء المعالم السياحية في محافظة الديوانية مثل القصر الملكي وبقية المواقع الأثرية والتراثية التي تزخر بها محافظة الديوانية ومن خلال منبركم الحر نطالب الوازرة بإعادة تأهيله وتعبيد الطرق المؤدية اليه وتجهيز القصر بمنظومة كاميرات مراقبة ووضع لوحات تعريفية لإرشاد الزوار إلى موقع القصر ومنظومة إطفاء الحريق حيث نشب حريق في إحدى البساتين القريبة من القصر ولولا رعاية الباري لامتدت النيران لأجزاء من القصر .
 

المشـاهدات 838   تاريخ الإضافـة 22/02/2023 - 10:46   آخـر تحديـث 23/02/2024 - 01:05   رقم المحتوى 40989
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016