أضيف بواسـطة albayyna

 صباح عطوان الخزعلي

واجبات متعددة تقع عل عاتق مديرية المرور العامة في وزارة الداخلية  منها تنظيم عملية السير والمرور في الشوارع والساحات والتقاطعات وإصدار إجازات السوق وتسجيل المركبات وفرض الغرامات على المخالفين لقواعد وأنظمة السير والمرور  التي تتوزع مابين الوقوف في الأماكن الممنوعة وعدم ربط حزام الأمان وتظليل زجاج العجلات وغيرها الكثير من المخالفات الأخرى وهناك آراء أشادت بدور المرور وأخرى ألقت اللوم على عملها وعدم تفعيل بعض الأنظمة والغرامات لمخالفات تضر بالصالح العام (البينه الجديدة )استطلعت آراء البعض من المواطنين واصحاب الشان وخرجنا بهذه المحصلة حيث قال المواطن عادل جبار عبدالله:موضوع المرور موضوع شائك ومتشعب وفيه العديد من الايجابيات والسلبيات بحق السائق والمواطن ودوائر المرور وأتمنى تفعيل عمل الإشارات الضوئية المرورية (الترفك لايت)ومتابعة السائقين المخالفين لأنظمة وتعليمات مديرية المرور العامة ومنها عدم حمل إجازة السوق والاتجاه بعكس اتجاه السير وعدم ربط حزام الأمان ومخالفات أخرى متعددة والحق يقال ان رجال المرور عملهم كبير وواجباتهم متواصلة وهم يتعاملون مع مختلف الشرائح والأمزجة بمهنية وتعامل حسن,,فيما قال الإعلامي علي سامي:مديرية المرور العامة تعمل وفق مزاج خاص تعاقب من تشاء وتعفو عمن تشاء والقوانين تطبق على المواطن الفقير فقط بل يتم محاسبة سائقي المركبات زهيدة الثمن ويتركون اصحاب العجلات ذو الاسعار المرتفعة واصحاب النفوذ في الدولة وتنظيم حركة العجلات يتم في تقاطعات معينة ومحددة التي تشهد مرور المسؤولين والشخصيات من خلال تواجد رجال المرور بإعداد كبيرة فيها وفي تقاطعات اخرى لاتوجد اية الية لتنظيم السير ووجود رجل مرور واحد لايكفي لتنظيم السير والمرور واجازات السوق الموضوع المهمل منذ زمن طويل فاني اعلامي وسائق عجلة خصوصي اتجول في مدينة بغداد والمحافظات العراقية بحسب عملي الاعلامي ومنذ خمسة عشر عام تقريبا لم اسأل عن اجازة سوق مثلا وهناك عقبات كثيرة اثناء المراجعات لدوائر المرور ومنها تسجيل المركبات والتي يخضع البعض منها الى الرشا ومعها يضطر المواطن إلى الدفع بسبب كثرة الطوابير والاختناقات المرورية ونتوجه عبر نافذتكم الإعلامية الى معالي السيد وزير الداخلية ومدير المرور العام للاخذ بنظر الاعتبار موضوع الغرامات العشوائية ومضاعفة الغرامة التي تظهر عند المراجعة لاحد دوائر المرور ونامل ان يتم تبليغ كل شخص عليه غرامة بواسطة مسجات او عن  طريق موقع مديرية المرور العامة,,بدوره قال مدير قسم العلاقات والإعلام في مديرية المرور العامة  العميد زياد محارب القيسي  :شكرا جزيلا  لكم تعمل مديرية المرور العامة على تطبيق القانون المروري من خلال تنظيم حركة السير والمرور وفرض الغرامات على المخالفين للقانون المروري   توجد مخالفات كثيرة مثبتة وفق القانون والتعليمات المرورية  وجود رجال المرور في كافة الشوارع والتقاطعات هو لتنفيذ وتطبيق القانون المروري لكن في بعض الأحيان قسم من المواطنين لايلتزم بهذه القوانين وبالتالي نفرض عليه الغرامات   أكيد توجد تقاطعات تعاني من قلة من الموجود البشري بالنسبة لرجال المرور لكن السيد وزير الداخلية المحترم والسيد مدير المرور العام المحترم مهتم شخصيا بهذا الموضوع وهو رفد مديرية المرور العامة وبالإعداد المناسبة وكذلك بالآليات والأجهزة اللاسلكية وأكيد نحن بتوجيه السيد الوزير نعمل وفق نظام تطوير عمل مديرية المرور بما يلائم التكنولوجيا التي تعمل بها جميع الانظمة المرورية كذلك نحاول قدر المستطاع بفك الاختناقات المرورية بالتعاون والتنسيق مع الدوائر ذات العلاقة وهي دائرة الطرق والجسور وأمانة بغداد ووزارة النقل والوزارات المعنية الأخرى   كذلك نتعامل مع سائقي التكتك وفق القانون المروري لان التكتك تعتبر مركبة وتخضع للقوانين المرورية والمديرية تقوم بتطبيق قانون المرور رقم 8 لسنة 2019 حيث تقوم بتسجيل وتحويل ملكية المركبات بكافة انواعها ونقوم بإصدار إجازات السياقة وفق الاعمار المحددة بالقانون  ومايخص الرسوم التي تستوفى في المديرية فان نظام الجباية الاتحادي فرض على مديرية المرور العامة ان تستوفي جباية رسوم مبالغ الطرق والجسور في مديرية المرور لكن هذه المبالغ تذهب الى وزارة المالية والى الخزينة العامة ومن بعدها تذهب إلى الموازنة الاتحادية وتوزع الى كافة الوزارات حالها حال أية رسوم استيفائية بكافة الدوائر,, وقال الفنان احمد باني كريم :هنالك ايجابيات وسلبيات تخص عمل مديرية المرور العامة ومن الايجابيات تخفيض نسبة الرسوم 50% وهذا شي يحسب للدائرة في التخفيف عن كاهل المواطنين وكذلك دوام المشروع الوطني في مكننة الحاسبة ومواقع المرور ومشروع النافذة الواحدة ونتمنى ان يتحقق هذا الموضوع على كافة مواقع المرور والدوام الصباحي والمسائي الذي يستوعب اعداد كبيرة من المراجعين والمواطنين ومايخص السلبيات وجود تعامل ركيك قد يكون من بعض افراد المرور والعمل على تعقيد المعاملات والروتين والحلقات الزائدة ومن السلبيات الاخرى وجود غرامات كيدية مع الاسف في اغلب المواقع هنالك عجلات مركونة  ومتروكة في المنازل تفرض عليها غرامات وبدون وصل المفروض لاتوجد غرامة دون وصل وهناك الفحص الفني للمركبات مايسمى بال(هزه)فهذا الموضوع يجب النظر فيه وجود سيارات مستهلكة ناهيك عن الجسور والطرق المتهالكة في بغداد وهذا لم يحقق سلامة المركبات ودفع رسوم عن الهزة لابد من وجود مركبات حديثة نظام الفحص الفني وعموما ,, امنيات طرحتها المواطنة الاء جبرامام السادة الاعزاء في مديرية المرور العامة ومنها وضع رجال مرور في اماكن الاختناقات المرورية وهم الاعرف بها وفي ساعات الصباح الاولى وساعات الليل المتاخرة ومحاسبة المخالفين اشد العقوبات من الذين لايحملون اجازة السوق والذين لايلتزمون بربط حزام الامان   والذين يستعملون الجوال اثناء قيادة العجلات والمخالفين لاتجاه السير والذين يركنون عجلاتهم في اماكن ممنوعة ولايلتزمون باشارات المرور اشخاصا وليس الاضوية ومع تقدير الجهد الذي يبذله رجال المرور في الوقوف ساعات طويلة في الظهيرة وارتفاع درجات الحرارة وتساقط الامطار في فصل الشتاء الا اننا نتمنى من البعض منهم التواضع وتقديم المساعدة لمن يحتاجها والعمل باخلاص ومهنية ولايبتعدون عن واجباتهم وكان امر الشارع لايعنيهم كما شاهدنا البعض منهم في التقاطعات والشوارع والساحات التي تشهد اختناقات مرورية معقدة.الاعلامي علي كريم قال:لا يخفى على أحد أن لشرطة المرور دور مهم في حفظ النظام وسلامة المواطنين .. ورجل المرور يمثل هيبة الدولة والنظام العام للبلد في الشارع .. لذلك تجده يتحمل الوقوف الطويل وباجواء الحر الشديد صيفا والبرد شتاءا .. وبعيدا عن دور الشرطي فيما ذكرناه .. نجد ان مديرية المرور العامة تعمل بمعايير تثقل كاهل المواطنيين .. مرات كثيرة نجدها تكيل بمكيالين .. حيث تشدد العقوبات والغرامات على المواطن وتتغاضى عن فرضها على من يقود السيارات الحكومية او سيارات المسئولين .. فحزام الامان واستخدام الهاتف النقال تطبق عقوباتها على المواطن البسيط وتتجنب تطبيقها على غيره .. حتى رجال المرور لا يلتزمون بربط احزمة الامان او استخدام الهواتف المحمولة وهم اول من يجب الالتزام بقوانين المرور .. ناهيك عن ثقل كاهل المواطن حين يقوم بتسجيل مركبته باسمه .. فمن الروتين والزحمة خلال المراجعات وفرض رسوم لاصلة لها بالتسجيل .. هذه اهم ملاحظاتي عن مديرية المرور وشرطتها وكيفية ادارة عملها ,,طالبة الاعلام زينب جهاد من مدينة الصدر اختتمت موضوعنا بطلب تمنت من مديرية المرور العامة العمل به مع تقديرها لكافة الجهود المبذولة من المديرية وكوادرها في زيادة مراقبة رجال المرور في كافة المناطق التي يتواجدون فيها الشوارع والساحات والتقاطعات عبر منتسبين كفوئين ونزيهين وبزي مدني للوقوف على مدى التزامهم بالواجبات وفك الاختناقات والتواجد المتواصل في الشارع لما نراه من تقاعس في العمل والتسبب في الاختناقات من قبل البعض من رجال المرور اوترك المركبات دون تنظيم او السماح لوقوف مركبات الاجرة في اماكن تسبب اختناقات وعرقلة لحركة السير والمرور باعذار وطرق غيراصولية .
 

المشـاهدات 389   تاريخ الإضافـة 12/09/2023 - 11:26   آخـر تحديـث 07/12/2023 - 23:29   رقم المحتوى 42216
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016