أضيف بواسـطة albayyna

بغداد / البينة الجديدة
أكدت وزارة النقل، أن الحكومة في إطار مضيّها في مشروع طريق التنمية، قطعت شوطا كبيرا في إعداد التصاميم وتحريات التربة وإزالة التعارضات، وبتوجيه واشراف مباشر من دولة رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني.وردّ مدير المكتب الاعلامي لوزارة النقل، ميثم الصافي، على ما تناقلته بعض وكالات الانباء من أحاديث، بأن طريق التنمية «مجرد شوشرة اعلامية»، وان الحكومة «غير جادة في تنفيذه»، قائلا: «إننا أنجزنا تصاميم المقطع الأول من مشروع طريق التنمية، بعد إنهاء دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع، وهناك شركتان باشرتا تحري التربة»، مؤكدا أن الوزارة ستشرع بالتنفيذ فور إنجاز التصاميم النهائية وفقا للتوقيتات الزمنية.وقال الصافي في تصريح صحفي، إن الأحاديث والتصريحات التي اثارتها وسائل الإعلام، ذهبت الى أن المشروع في حال تنفيذه فإنه لن يكون ذا جدوى اقتصادية للعراق، في ظل ما يروج من وجود مشروع ربط سككي هندي خليجي نحو أوروبا، بعيدا عن طريق التنمية، مؤكدا أن «طريق التنمية سيكون الأقرب والانسب لعمليات النقل والربط بين قارتي آسيا وأوروبا».وأضاف الصافي، أن «طريق التنمية لا يتعارض من حيث التصميم مع أي مشروع لأية دولة، لكننا نؤمن بأن مشروعنا يشكل نقلة نوعية في عملية التنمية الاقتصادية، بل سيجعل العراق قبلة للاستثمار العالمي».وواصل حديثه بالقول، ان طريق التنمية سيكون عبر طريق بحري ـ بري واحد، ما يجعل كلفة النقل أقل وأقصر وأسرع، وهذا ضمن المعادلات الاقتصادية والتجارية يحقق فارقا مهما للمصدّرين والمستوردين.ونبه الصافي الى ان «ميناء الفاو هو أقرب نقطة للحمولات البحرية نحو أوروبا»، وبالتالي فان الدول المصدرة ترغب في تصدير سلعها ومنتجاتها عن طريق ميناء الفاو الكبير الذي يشكل رئة مهمة لطريق التنمية، مبينا أن «تكلفة النقل البحري أقل من النقلين السككي والبري، وبالتالي فإن المشاريع السككية المقترحة لن تكون ذات جدوى أمام طريق التنمية». 
 

المشـاهدات 166   تاريخ الإضافـة 13/09/2023 - 11:00   آخـر تحديـث 07/12/2023 - 22:47   رقم المحتوى 42240
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016