الثلاثاء 2024/6/18 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
من اجل استقرار السوق المحلية وحماية المواطن من غلواء الأسعار
من اجل استقرار السوق المحلية وحماية المواطن من غلواء الأسعار
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الحكومة تبذل جهوداً كبيرة للسيطرة على سعر صرف الدولار وإنعاش الدينار العراقي

اعتماد البنك المركزي العراقي ستراتيجية نقدية جديدة وفق الأنظمة المالية العالمية.. خطوة بالإتجاه الصحيح

فريق التواصل الألكتروني الحكومي يواصل جولاته الميدانية في المناطق الهشّة لدعم المواطنين بالأغذية والأدوية

حذار من اللعب على الحبال وزعزعة الشارع .. أمن العراق واستقراره خط أحمر 

كتب رئيس التحرير

   لا نكشف سراً إذا ما قلنا إن الحكومة قد وضعت في سلم اولوياتها خدمة المواطن العراقي والسهر على تأمين عيش كريم له من خلال استقرار مالي وسياسي واقتصادي، وعليه فهي في حالة حراك يتواصل ليلاً ونهاراً لأجل استقرار سعر صرف الدولار ازاء الدينار العراقي بالشكل الذي يضمن للمواطن العراقي ان يكون بعيداً عن اهتزازات الاسعار  وغلوائها بشكل غير مقبول وتأسيساً على ذلك فإن الحكومة تسعى وبنشاط لافت الى متابعة المتغيرات في سعر الصرف ومعالجة الأسباب التي تقف وراء ذلك والضرب على رؤوس المضاربين الذين يبحثون عن ملء جيوبهم بالسحت الحرام غير آبهين لأنين الفقراء من أبناء هذا الشعب.. لقد ادركت الحكومة وبشكل مبكر ان معالجة مشكلة صرف الدولار ازاء الدينار العراقي يتم من خلال اعتماد البنك المركزي لخطط مالية موضوعة وفق نظرة استراتيجية بعيدة المدى مستمدة مقوماتها من انظمة مالية عالمية.. وهكذا فإن الخطط الجديدة قد أتت أوكلها وإننا سنقطف ثمارها في الايام القريبة القادمة .. واكيد ان تلك الخطوات تأتي واثقة لأنها مدروسة بدقة ومحسوبة حد المليم ولا يصحّ إلا الصحيح  .. وفي الشأن السياسي لابد من التأكيد والتحذير من أي محاولة للعب على حبال السيرك السياسي وتسخين وزعزعة الشارع العراقي لتحقيق مطامح وغايات سياسية معروفة الأهداف وان الجميع مطالب بالاحتكام الى لغة الحوار والمنطق وتغليب المصلحة الوطنية العليا فوق اي مصلحة فرعية أو فئوية وليتذكر الجميع بأن أمن العراق واستقراره خط أحمر ومسؤولية وطنية وشرعية يتحملها الجميع .. إننا على ثقة اكيدة بأن هناك من ينظر نظرة مسؤولة للأوضاع الراهنة ويضع في حساباته أمن العراق واستقراره .. وعلى صعيد آخر يواصل فريق التواصل الألكتروني الحكومي جولاته الميدانية في المناطق الهشة ولا سيما تلك الواقعة في اطراف بغداد أو العشوائيات لتفقد احوال سكانها ودعمهم بالمواد الغذائية والطبية.. وللأمانة فإن سكان تلك المناطق باتوا يشعرون بأن الحكومة الآن هي اقرب اليهم من أي وقت مضى وان التفاعل اصبح كبيراً ويعطي مردوداته الايجابية فتحية لفريق التواصل الألكتروني الحكومي على مساعيه وجهوده المبذولة لخدمة الشرائح الاجتماعية التي تحتاج الى الدعم والمساعدة اليوم قبل أي وقت مضى ولأجل هذا فليعمل العاملون .
 

المشـاهدات 801   تاريخ الإضافـة 20/11/2023   رقم المحتوى 43175
أضف تقييـم