أضيف بواسـطة albayyna

وكالات / البينة الجديدة
رأى محللون إسرائيليون امس الاول الثلاثاء أن قبول حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مقترح اتفاق تبادل الأسرى ووقف إطلاق النار في قطاع غزة فاجأ تل أبيب، ووضع حكومة بنيامين نتنياهو في مأزق.وأوضح محللون نقلت عنهم وكالة الأناضول التركية للأنباء أن نتنياهو يريد من ناحية ألا يظهر رافضا لاتفاق يعيد الأسرى الإسرائيليين من غزة، ومن ناحية أخرى لا يريد إغضاب شركائه في اليمين الذين يرفضون الاتفاق.وتحت عنوان «عندما يقول السنوار نعم»، في إشارة إلى زعيم حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، قال المحلل البارز بصحيفة «يديعوت أحرونوت» ناحوم برنايع «من المرجح أن السنوار يخدعنا، فهو يعلم أن الحكومة الحالية لا تستطيع الموافقة على الاقتراح الذي صاغه».واعتبر أن إرسال وفد إسرائيلي لمفاوضات القاهرة مهم لنتنياهو على الجبهة الداخلية، حيث لا يتحمل أن يُنظر إليه على أنه شخص يحبط الاتفاق ويتخلى عن المختطفين، ولا يستطيع أن يُنظر إليه على أنه شخص مستعد للتوصل إلى اتفاق ويخون شركاءه في اليمين.ووصف برنايع السنوار بأنه «شرير ولكنه ليس أحمق». وتابع «الاقتراح المضاد الذي صاغه (السنوار) يضع إسرائيل في جولة أخرى من المناقشات الداخلية المثيرة للأعصاب، حيث يموت المختطفون في الأسر، وعائلات لا تعرف مصيرها، وحكومة خائفة ومنقسمة حتى العنق في الشك المتبادل، ونخبة أمنية منهكة وضعيفة».وأشار برنايع إلى أنه «ربما يكون السنوار مهتما بالوصول إلى المحطة النهائية، أي الاتفاق، لكنه -وبدرجة ليست أقل من ذلك- فهو مستمتع بما يفعله بنا على طول الطريق».

المشـاهدات 1372   تاريخ الإضافـة 11/05/2024 - 10:21   آخـر تحديـث 14/06/2024 - 20:51   رقم المحتوى 45557
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016