أضيف بواسـطة albayyna

إيلام – حمدي العطار

دفعني توقع هطول الأمطار في بغداد ايام الأربعاء والخميس والجمعة أن أتخذ قرارا سريعا للسفر مع كروب سياحي إلى إيلام الحدودية المحاذية لمحافظة الكوت- قضاء بدرة – منفذ زرباطية- على الأخص أن المسافة بين الحدود ومدينة إيلام لا تستغرق أكثر من ساعة!
*الأمطار ومعدلات الجريمة
على الرغم من رومانسية الأمطار الخفيفة  ( والقفر) – رائحة الأرض المتربة المبللة بالمطر أو رائحة المطر التي تنتج عن سقوطها على الارض- وقدرتها على تحريك المشاعر والأحاسيس عند العشاق والشعراء وتنشيط الأفكار عند المفكرين والكتاب إلا أن   هطول أمطار كثيرة وشديدة ومستمرة تلغي هذه الميزة الرومانسية للأمطار وقد تقترب من الحزن الذي تحدث عنه السياب في «انشودة المطر» – أتعلمين اي حزن يبعث المطر !
و تفيد الدراسات بزيادة الجرائم في المدن الحارة أكثر من المدن الباردة. كما أن هناك ارتباطا قويا بين هطول الأمطار الغزيرة والجرائم المرتبطة بالعنف لا سيما العنف المنزلي، ويقال أن الناس يميلون إلى عدم الخروج وارتكاب الجرائم لذلك تتحول أعمال العنف إلى داخل البيت! ولو سمعت زوجتي بهذا الكلام لما وافقت أن اصطحبها معي إلى مدينة إيلام التي تعد من الوجهات السياحية لمحبي الطبيعة لما تمتلكه من مناطق جبلية وسهول وانهار وشلالات فهي وجهة مميزة للسياحة الطبيعية والمغامرات مثل ( تسلق الجبال- ركوب الزوارق – عبور المضايق – ممارسة رياضة المشي في المرتفعات والممرات الخطيرة  حتى أن برنامج الرحلة لا يتضمن الا السياحة الطبيعية.
*المطر يستقبلنا
عند وصولنا عصر يوم الأربعاء إلى منفذ مهران الإيراني لم تبدأ الامطار في العراق كانت إيلام تنتظرنا بالامطار الخفيفة- الرومانسية- وبعد الاستراحة في الشقق والخروج إلى مركز مدينة إيلام بدأت الأمطار تشتد ودرجات الحرارة تنخفض ومن لم يحسب حساب الطقس في المناطق الجبلية اضطر إلى شراء القماصل من سوق سعدي  في ذلك المساء .يعني هربنا من امطار العراق لنأتي إلى امطار أكثر شدة وغزارة في ايلام، لكن في إيلام سرعان ما ترى الشوارع وكأنها قد غسلت وصارت تلمع من النظافة ولا تتجمع مياه الامطار في أي مكان كما سرعان ما  يصحو الجو وتشرق الشمس ليتحول البرد إلى درجات حرارة معتدلة و ستلاحظون بالصور مرة  نرتدي التيشرت  نص ردن ومرات نلبس القمصلة الجلد  تحسبا لتقلبات الجو.
*شلال (إما)
حينما يسير بنا الباص بين الجبال والمنحدرات والطرق الملتوية لا تصدق أن إيلام لا تبعد عن قضاء بدرة – العراقية- لانه يوجد في إيلام بدرة أيضا! لم تبعد   سوى ساعة واحدة 90كم.في ساعة صحو بعد امطار استغرقت الليل كله والنهار فجأة توقفت الأمطار واشرقت الشمس فكانت الملابس الصيفية هي الزي المناسب، وتوجهنا بسرعة إلى شلال( إما) قبل أن يغير الجو رأيه وتهطل الأمطار من جديد.ويقع شلال ( إما) في مدينة ملكشاهي في إيلام وهو يمثل حقا بجماله سر الطبيعة بمختلف الوانها، الجبال ومنظرها بعد المطر والوديان وما تخلفه الأمطار من تشكيلات عجيبة والأنهار ومنظر السدود وهي تحجز الماء النقي وتفتح حينما يكون الماء شديدا ولونه مثل الطين، يحيط بالشلال كل ماهو جميل ، النزول إلى حيث الشلال سهل عبر مدرجات عريضة تساعد للوصول إليه بأقل جهد ونحن ننزل تلك الدرجات لم نشعر بالفرح لأن صعودها بعد قليل سيؤذي المفاصل  يحيط بالشلال  الطحالب وأشجار التين الجبلي الجميلة والعنب وأشجار البلوط وشتلات ومساحات خضراء مورقة، ويبلغ ارتفاع هذا الشلال حوالي عشرين مترا . زوايا التصوير مختلفة بالقرب من الشلال الذي كان لون الماء النازل فيه ازرق وجميلا صار بعد هطول المطر الشديد لا ينزل منه إلا ماء بلون الطين.
كان من المفروض الذهاب مساء الى كورنيش إيلام ولكن للطقس في هذه المدينة رأي آخر فقد عادت السماء ترسل زخات المطر لتمنع الجميع من الخروج كما أن الرطوبة تعطل   المصعد فكان علينا تحمل صعود الدرجات إلى الطابق الثالث بعد تعب صعود الدرجات من شلال ( إما) إلى حيث الشارع العام.
 

المشـاهدات 1511   تاريخ الإضافـة 11/05/2024 - 10:22   آخـر تحديـث 14/06/2024 - 22:21   رقم المحتوى 45558
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Albayyna-New.net 2016