السبت 2024/7/13 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
انطلاق الفصل التشريعي للبرلمان غداً .. والجلسات تعقد بعد قرابة (10) أيام .. شني هاي!!
انطلاق الفصل التشريعي للبرلمان غداً .. والجلسات تعقد بعد قرابة (10) أيام .. شني هاي!!
أخبار العراق
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

نائب: قانون العفو العام يحتاج الى توافق سياسي لإقراره . وانتخاب رئيس جديد لمجلس النواب سيفعّله

البرلمان يبلّغ مجلس نينوى بأن جلسته الـ “14” باطلة وقراراته بالإعفاء للوحدات الإدارية باطلة!!

وسط صمت مطبق .. تركيا تتوغل وجيشها ينصب نقاطاً عسكرية تمهّد لإنشاء قواعد شمال دهوك

رئيس وزراء الصومال يزور العراق ..  والسوداني يستقبله رسمياً .. بحث التعاون الاقتصادي والأمني

كتب الـمحرر السياسي

    كشفت اللجنة القانونية النيابية، أمس الاحد، عن بدء الفصل التشريعي الجديد للبرلمان يوم غد الثلاثاء، الا ان جلساته ستعقد بعد قرابة 10 أيام من بدء الفصل التشريعي.وقال عضو اللجنة رائد المالكي في تصريح صحفي ان «مجلس النواب سيبدأ فصله التشريعي الثاني يوم ٩ /٧ الموافق الثلاثاء المقبل»، مستدركًا: «لكن عقد اولى الجلسات سيكون بعد العاشر من محرم».وأوضح ان «‏القوانين التي ستتصدر اعمال المجلس هي تعديل قانون الملاك، وقانون حق الحصول على المعلومة، وقانون استرداد عائدات الفساد، وتعديل المادة 2 احوال شخصية، وقانون الخدمة لمنتسبي الحشد الشعبي والعديد من القوانين الأخرى».ومدد البرلمان فصله التشريعي في 9 أيار لمدة شهر كامل أي حتى 9 حزيران لغرض التصويت على الموازنة.وسيوافق العاشر من محرم الحرام يوم الأربعاء 17 تموز، مايعني ان البرلمان لن يعقد جلسته قبل 10 أيام من بدء الفصل التشريعي الجديد. على صعيد آخر أكد عضو في اللجنة القانونية النيابية،امس الأحد، حاجة قانون العفو العام إلى توافق سياسي لاقراره، مشيرًا إلى أن انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب سيساعد في تفعيل الاتفاق السياسي وتركيز الجهود على إقرار القانون.وقال النائب عدنان الجحيشي في تصريح صحفي إن «الخلافات السياسية عطلت الكثير من القوانين في مجلس النواب وأبرزها قوانين العفو العام والنفط والغاز وغيرها».وأضاف، أن «قانون العفو العام من القوانين المهمة في مجلس النواب، ويحتاج إلى توافق سياسي لإقراره في المرحلة المقبلة»، موضحا أن «مسودة القانون أرسلت من قبل الحكومة إلى البرلمان وموجودة حاليا لدى اللجنة القانونية النيابية».وأكد الجحيشي، أنه «بعد انتخاب رئيس جديد لمجلس النواب، سنعمل على تفعيل ورقة الاتفاق السياسي، والتي على أساسها تشكلت الحكومة الحالية، و سنركز على تمرير قانون العفو العام في المجلس. في وقت كشفت وثائق صادرة عن مجلس النواب ، تبلغ فيها مجلس محافظة نينوى أن قراراته الخاصة بالإعفاء للوحدات الإدارية بأنها باطلة وغير قانونية.‏واستعرض مجلس النواب في الوثيقة، التعليمات والقوانين الخاصة التي تسبق الإعفاء وإقالة وتعيين رؤساء الوحدات الإدارية.وأضاف مجلس النواب، في ختام وثائقه، أن الجلسة 14 لمجلس محافظة نينوى، باطلة وغير قانونية ويقتضي على المجلس إلغاء هذه القرارات.وكان مجلس محافظة نينوى، قد أصدر بيانًا رسميًا، الأربعاء الماضي، حول الجلسة التي عقدت الثلاثاء، والتي تخللتها عملية التصويت على مديري الوحدات الإدارية في المحافظة، والتي أثارت جدلاً واسعًا ورفضًا من قبل الحكومة العراقية.وفي التطورات ايضاً افاد مصدر محلي، امس الأحد، بأن القوات التركية قامت بنصب نقاط عسكرية جديدة شمال محافظة دهوك بإقليم كردستان العراق لبسط المزيد من سيطرتها على المناطق الحدودية في العمليات التي تقوم بها بملاحقة حزب العمال الكردستاني المناهض للنظام في أنقرة والذي ينشط في تلك المناطق.وقال المصدر في تصريح صحفي :لقد قامت القوات التركية بتحركات عسكرية جديدة في منطقة (نهلي) التابعة لقضاء العمادية شمال دهوك حيث نصبت عدة نقاط عسكرية بين وادي (سركلي) ووادي (رشافة) على سفوح جبل (متين)»، مبينا أنه «تم تجهيز هذه النقاط بالاسلحة والعربات العسكرية اضافة الى الآليات اللازمة لفتح الطرق وإنشاء القواعد العسكرية».وكان مصدر امني قد افاد بان القوات التركية شنت، قبل ظهر امس الأحد، قصفا بواسطة المدفعية والطائرات الحربية استهدفت به مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني في وادي «رشافة» التابع لناحية «ديرلوك شمال محافظة دهوك.وتعليقا على هذا القصف أكد نزار سركلي مختار قرية سركلي ان القصف التركي اسفر عن الحاق اضرار مادية كبيرة بممتلكات المواطنين حيث تم تدمير آلاف الدونمات من الأراضي الزراعية والغابات.وأضاف أن النيران ما زالت مشتعلة في عدة مناطق منها قرية (مزي، وسبيندار خلفو) في سفوح جبل (متين) اضافة الى محيط قرى (سركلي، وكوهرزي) في جبل (متين).ورصدت منظمة «فرق صناع السلام» الأميركية (CPT)، في نهاية شهر حزيران الماضي، دخول الجيش التركي صوب اقليم كردستان العراق بـ300 دبابة ومدرعة واقامة حاجز امني ضمن حدود منطقة بادينان، خلال الأيام العشرة الماضية.ووفقا للتقرير الصادر عن المنظمة، فإن الدبابات والمدرعات التركية توغلت في قرى (أورا ، وسارو، وارادنا، وكيستا، و چلك، وبابير).ووفقا للتقرير، فإنه تنقل حوالي 1000 جندي تركي بين قاعدة (گري باروخ) العسكرية التركية، وجبل (متين) خلف ناحية (بامرني) في غضون ثلاثة أيام، وأقاموا حاجزا أمنيا بين قريتي «بابير» و»كاني بالافي»، ولا يُسمح لأي مدني بالمرور إلا بعد التحقيق معه وإبراز هوية الاحوال المدنية العراقية أو البطاقة الوطنية.كما أشار الى أن تركيا تسعى حاليا الى رسم خط أمني يبدأ من منطقة (شيلادزى) ويمتد الى قضاء «باتيفا»، وسيمرُّ عبر ناحية «ديرلوك»، و»بامرني»، «وبيكوفا» بحيث تكون جميع القرى والبلدات والاقضية والنواحي والوديان والاراضي والسماء والماء خلف هذا الخط تحت السيطرة العسكرية للجيش التركي، وإذا ما حدث اشتباك في هذه المناطق فستصبح ساحات قتال.وبحسب التقرير، فإن هناك هدفا آخر من هذا التحرك العسكري التركي هو الوصول إلى جبل (هفت تبق) في منطقة (شلادزى)، واحتلال سلسلة جبال (گارا)، مما يتسبب بفقدان حكومة اقليم كردستان العراق بين 70 - 75 بالمئة من سلطتها على محافظة دهوك».في مقابل ذلك، أعلن مستشار العلاقات العامة والإعلام بوزارة الدفاع التركية زكي أكنورك، أن القوات التركية تعمل على تطوير السيطرة في منطقة عملية «المخلب-القفل» العسكرية على الشريط الحدودي.وقال أكنورك في تصريحات صحافية، «نحن نعمل على تطوير السيطرة على المنطقة التي حققناها حتى الآن من خلال عملية (المخلب ـ القفل) المستمرة في شمال العراق منذ نيسان (أبريل) 2022 من خلال عمليات غير عادية وغير متوقعة بما يتماشى مع معطيات ومتطلبات الميدان».وأضاف: «تواصل القوات التركية أنشطتها من أجل إعادة ضبط قدرة حزب العمال على العمل والحركة، ونغلق القفل الأمني بشكل كامل في شمال العراق، بالتزامن مع اتخاذ إجراءات فعالة وديناميكية على الحدود».ولفت إلى إلى أن «نقاط التفتيش في المناطق السكنية والمناطق القريبة من منطقة عمليات القوات التركية أنشأتها السلطات بتنسيق مع الجانب العراقي. من جانب آخر وصل رئيس وزراء جمهورية الصومال الفيدرالية حمزة عبدي بري، ، الى العاصمة بغداد.وذكر مكتب رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني في بيان، ان الأخير استقبل نظيره الصومالي في مراسم رسمية.وأضاف البيان أن اللقاء شهد بحث العلاقات الثنائية ومناقشة عدد من الملفات التي تتعلق بالتعاون الاقتصادي والامني، فضلا عن البحث في عدد من القضايا على المستوى الإقليمي والدولي ذات الاهتمام المشترك.وعبر السوداني عن ترحيبه بنظيره الصومالي، مؤكدا استعداد الحكومة للتعاون مع دولة الصومال في مجالات عدة، حيث ينعم العراق اليوم بالاستقرار الذي تحقق بعد اندحار الإرهاب بجهود القوات الأمنية، وكذلك بوحدة الشعب العراقي بجميع اطيافه والتي كانت عاملا حاسما لتحقيق النصر، مشيرا الى أن القوات المسلحة مستمرة في ملاحقة فلول عصابات داعش الإرهابية المهزومة.كما بين رئيس مجلس الوزراء أن العراق بات اليوم يمتلك معلومات وخبرة ودراية في مجال مقارعة الإرهاب وتعقب مجاميعه، وهو مستعد للتعاون مع الدول الشقيقة والصديقة للمساعدة في محاربته، لافتا الى الخطر الكبير الذي يشكله الإرهاب أينما وجد، وأن من مصلحة الشعوب والدول التعاون في مكافحته وعدم التهاون إزاء ما يشكله من تهديد وزعزعة للاستقرار.من جانبه، أعرب بري عن تقديره وامتنانه لحفاوة الاستقبال، ورغبة بلاده في الاستفادة من خبرات العراق في مجال محاربة الإرهاب، وكذلك في مجال التعاون الاقتصادي حيث تمتلك الصومال ثروات طبيعية لم يتم استغلالها.وتطرق اللقاء إلى العدوان المتواصل على غزة، وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من إبادة جماعية تتطلب من المجتمع الدولي التعامل بجدية لإيقاف العدوان الغاشم، واغاثة شعبنا الفلسطيني المحاصر في غزة، وضرورة تضافر جهود الدول العربية والإسلامية للضغط في سبيل وقف آلة القتل الممنهج للفلسطينيين.

المشـاهدات 242   تاريخ الإضافـة 08/07/2024   رقم المحتوى 46237
أضف تقييـم