الخميس 2019/1/24 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الدفاع الافضل او الامثل (BEST DEFENSE) اول فلم بالتاريخ يقتبس من قصة لم تقع بعد !!
الدفاع الافضل او الامثل (BEST DEFENSE) اول فلم بالتاريخ يقتبس من قصة لم تقع بعد !!
ملف من الماضي
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

الفريق الركن / جليل خلف شويل 
نشرت مجلة ((العربي)) الكويتية العدد (353) السنة الحادية والثلاثون ابريل 1988 في الصفحة (104) موضوعا عنوانه (كما تراه هوليوود) بقلم الدكتور جاك شاهين , بين فيه اساءة هذه السينما الامريكية للشخصية (العربية)  وتطرقت الى بعض هذه الافلام وفي الصفحة (110) تطرقت الى فيلم ((الدفاع الافضل الذي ظهر عام 1984 وانقل اليك النص بالكامل المكتوب في المجلة ((وفي فيلم الدفاع الافضل الذي ظهر عام 1984, نرى كيف يقوم الجيش العراقي بمهاجمة الكويت, ان اي شخص يعرف ولو قدرا ضئيلا من المعلومات عن الوطن العربي لا يمكن ان يظهر القوات العراقية وهي تصب حممها على الكويت , فالكويت والعراق قطران عربيان جاران , كما ان الكويت لم تطلب ابدا مساعدة القوات الامريكية لمواجهة قوات عربية حليفة .
وعلى كل حال فالفيلم يرينا الممثل ((ادي مورفي)) الذي يمثل دور ضابط في الجيش الامريكي المرابط في الكويت, وهو يقوم بتشكيل وتدريب الجنود الكويتيين (الاغبياء والجبناء) الذين اسندت ادوارهم الى ممثلين اسرائيليين  ليجعل منهم رجالا (اي الكويتيين) يصلحون للقتال, ويرينا الفيلم كذلك الضابط الامريكي وهو يشكو من كثرة روث الجمال ونسمع تبجحا وكبرياءً كذلك الذي سمعناه في فيلم (لورنس العربي) .
ويظهر لنا هذا الفيلم النساء الكويتيات من الحريم, وهن ارهابيات محجبات, يقمن بمهاجمة الدبابات الامريكية .. ويظهر لنا ((مورفي)) وهو يمارس الجنس معهن ثم يقول ساخرا: اشكركن على حسن هزكن لبطونكن !!!! وهكذا يصور الفيلم النساء العربيات !
وهذا الفيلم جرى تصويره في صحراء النقب في اسرائيل ويمكن تلخيص محتواه في بضع كلمات , فعندما يقوم اطفال الكويت بالقاء الحجارة على دبابة ((ميرفي)) يصرخ بهم قائلا: حسنا ايتها الحيوانات القارضة .
سوف تموتون الان ثم يطلق الرصاص عليهم وتمضي احداث الفيلم الى ان يرينا ((ميرفي)) وهو يقود الكويتيين اثناء المعركة , ولا يلبث ان يصرخ بهم, والان اخرجوا سجاداتكم للصلاة, وعندما تهاجمه امرأة متحجبة فتقذفه بقنبلة مولوتوف يصرخ بها ((ايتها الكلبة الصحراوية)) .
ان فيلم (الدفاع الافضل) مبني على معلومات وردت في كتاب ألفه ((روبرت جروسباك)) عام 1975 عن تورط الولايات المتحدة الامريكية في الحرب الفيتنامية وعنوانه ((طرق سهلة وصعبة للخروج)) فلما يعمد المخرج الى تغيير صلب الموضوع ويحول الاحداث من فيتنام الى الكويت ؟) الى هنا انتهى تعليق الكاتب في مجلة العربي الكويتية عن هذا الفيلم الذي يتنبأ او لديه معلومات مؤكدة اي المخرج والكاتب والممثلين عن هذا المخطط الامريكي الاسرائيلي, لدخول الجيوش والاساطيل الامريكية والغربية واحتلال العراق وبناء قواعد عسكرية في دول الخليج العربي للسيطرة على هذا الموقع الجغرافي المهم للعراق ودول الخليج سواء من ناحية السيطرة على منابع النفط الذي يمثل اكثر من ثلثي انتاج العالم او الموقع الجيوستراتيجي للعراق ودول الخليج وتم تنفيذ ماجاء باحداث هذا الفلم بدقة وتفاصيل عجيبة وغريبة واحتل العراق واصبحت دول الخليج كقواعد عسكرية امريكية في المنطقة وانتهى تهديد الامن الاسرائيلي من خلال اضعاف العراق والمنطقة, وتطويق ايران وتركيا والاتحاد السوفيتي بقواعد عسكرية امريكية وفقا لنظرية ((ماكندر)) ان العراق والخليج والشرق الاوسط هو ((قلب العالم)) ومن استطاع السيطرة على هذا القلب سيسطر على العالم, وأمّّّن امن اسرائيل لسنوات طويلة لتحقيق هدفها الرئيس والموعود وهو تحقيق حلم دولة اسرائيل من النيل الى الفرات كما مؤشر في خرائطهم .
ويقول الكاتب الكويتي: 
لقد سمع وشاهد بعض الكويتيين هذا الفيلم وضحكوا ضحكة ساذجة كان يضحكها جميع افراد الشعب الكويتي في تلك الايام بانه من المستحيل ان يهدد العراق الكويت للعلاقات المتينة التي تربط العراق والكويت ويقول احد المواطنين الكويتيين: انه شاهد الفيلم بعد الغزو وان كانت احداثه تسري بطابع كوميدي, الا انها بالنسبة له كمواطن كويتي للتو خارج من تجربة الغزو رآها احداثا مؤلمة وتبين مدى سذاجة الكويتيين في تلك الفترة.
والعجيب ان الرئيس الفرنسي اتصل بامير الكويت ليلا وقال له: ان الجيش العراقي على الحدود فأجابه: (( ذولة يتدربون خلونا نكمل نومنا)) الفيلم انتج عام 1984 وهو مبني على قصة كتبت قبل الغزو بتسع سنوات في منتصف نهاية السبعينات 1975 وهي الفترة التي تلت (حادثة مخفر الصامتة) الذي وقع في عام 1973 واثار ضجة كبيرة في المنطقة الملتهبة اساسا, بسبب قطع النفط عن العالم وامريكا واوربا بالذات لذلك لا اعتقد انه كان يتنبأ بغزو الكويت اكثر من كونه مبنيا على حادثة قد وقعت فعليا .
اما من يتساءل هل كان هناك كويتيون يتوقعون غزو العراق للكويت؟ 
نعم هناك من كان يتوقع مثل هذا ولا اعتقد ان الامر كان مفاجأة ما يود البعض ان يقوله .
الفيلم لم يتحدث عن فراغ , وهم يعرفون جيدا ما يفعلون, الكل يعرف ان امريكا مررت وضع الكويت كطُعم للعراق, ومن ثم دفع العرق لاحتلال الكويت, ثم تقوم هي باحتلال العراق وتكلفه الكويت مصاريف غزو امريكا للعراق تحملتها الكويت وباضعاف .
كما فعلت باحتلال افغانستان لتكون قريبة  من الاسلحة النووية الباكستانية والسيطرة عليها ان تطلب الامر ذلك .
لا احد يقول ان امريكا صديقتنا او غيرها لان امريكا وغيرها تبحث عن مصالحها وعن البترول ومصادره ولا يهمها الكويت او اي دولة اخرى .
لقد كشف موقع ويكليكس ضمن وثائقه المسربة محضر جلسة تاريخية طالما تحدث عنها السياسيون باعتبارها لحظة مفصلية  في تاريخ المنطقة, وهي تتعلق بالاجتماع الاخير بين الرئيس السابق والسفيرة الامريكية ببغداد (أبريل غلاسبي) واوضحت الوثيقة ان رئيس النظام العراقي اتهم الكويت والامارات بالعجرفة والانانية ورفض مساعدة العراق في ظروفه المالية الصعبة رغم الحرب الطويلة التي خاضها العراق مع ايران من اجلهم (كما يدعي) وقال: (( اذا تعرض العراق للاذلال فانه سيرد بصرف النظر عما يمكن ان يقال مستقبلا (عن الطبيعة غير المنطقية لهذا الرد وما يحمله في طياته من تدمير ذاتي) 
وتسير الوثيقة الى ان رئيس النظام اراد من (غلاسبي) ايصال رسالة الى الرئيس الامريكي الاسبق (جورج بوش الاب) مفادها ان العراق يريد الصداقة بين الجانبين, وعلى واشنطن ان تدرك بان العراق خسر في الحرب مئة الف قتيل, وباتت البلاد مقبرة, لدرجة انها قد توقف دفع الرواتب لعائلات الشهداء وبحسب السفيرة (غلاسبي) ان رئيس النظام قال ان بغداد هي التي حمت اصدقاء امريكا في المنطقة عبر الحرب مع ايران, وشدد على ان العراق دفع ثمنا باهضا في سبيل ذلك واضافت السفيرة انها قالت لرئيس النظام السابق : (( ان القلق الامريكي حول نوياه مبرر وسارعت بالقول : (( اليس من المنطقي ان ينتابنا القلق عندما تقول انت ووزير خارجيتك ان تصرفات الكويت توازي الاعتداء العسكري ؟ ومن ثم تتوجه وحدات من الحرس الجمهوري العراقي الى الحدود مع الكويت نحن نسأل بروح الصداقة وليس المواجهة عن نوياكم)) . 
فهم رئيس النظام السابق كلامها هذا بان امريكا عن طريق سفيرته في العراق (غلاسبي) اعطاه الاشارة والضوء الاخضر للدخول الى الكويت لغزوها وضمها كمحافظة تابعة للعراق ..!
وبحسب الوثيقة فان الاجتماع عقد في 25 تموز 1990 اي قبل اجتياح الكويت بمدة قليلة, وقامت (غلاسبي) بارسال تفاصيله في اليوم نفسه الى واشنطن وحضر اللقاء مع السفيرة وزير الخارجية الاسبق طارق عزيز ومدير مكتب رئيس النظام وعدد من كتبة المحاضر و المترجمين, علما ان الجيش العراق عاد واجتاح الكويت في الثاني من اب 1990. وبعد ذلك بعدة ايام من هذا  اللقاء غادرت (غلاسبي) لبضعة ايام الى امريكا, وفي الوقت نفسه غادر السفير الروسي والبريطاني الى بلدانهم, ليدخل الجيش العراقي الكويت تحت وطأة ذهول الجميع وفزعهم !! 
والعجيب لم يصدر اي رد فعل من جانب المملكة السعودية او دول الخليج, فقد اصابهم الذهول وتملكهم الخوف من ان يقدم رئيس النظام على مواصلة غزوه لمنطقة الخليج بأسرها كما توهموا واوهمتهم امريكا والغرب واسرائيل!!
وكانت انظارهم في تلك الساعات العصيبة متجهة صوب الولايات المتحدة الامريكية, منتظرين بتلهف وقلق رد الفعل الامريكي على الاجتياح لانهم وبطبيعة الحال كانوا يجهلون كيف  كان يسير سيناريو الاجتياح , ولا يستبعد ان رئيس النظام السابق, قد وقع ضحية مؤامرة محبوكة باستفزازه وجره الى الحرب لتدمير قدراته العسكرية الهائلة التي توفرت له بعد انتهاء الحرب  العراقية الايرانية, مثلما لا يستبعد ان تكون الكويت قد استخدمت طعما للايقاع  بها في هذه المصيدة !!
وقد اكل الطعم رئيس النظام السابق بغباء مطلق.. ان عاصفة الصحراء وتسمى حرب الخليج الثانية او حرب تحرير الكويت هي النسخة المعدله لفيلم ((الدفاع الافضل او الامثل    Best Defensp)) انتاج عام 1984 تحتاج الى وقفة عن قرب مع حقائق هذا الفيلم الذي يتحدث عن غزو الكويت وتحريره من قبل القوات الامريكية , الذي تحدث عنه الكثيرون بسيناريو معد مسبقا لهذا الفيلم والذي تحدث عن غزو الجيش العراقي ومهاجمته الكويت ويظهر القوات العراقية, وهي تصب حممها على الكويت .
صور هذا الفيلم في اسرائيل (صحراء النقب) وعرض عام 1984 وقام المخرج اليهودي (ويلير هويك)  willar huyck باخراجه الى احتلال الجيش العراقي للكويت الذي لم يقع الا في عام 1990!!
انه يجلب الشك والدهشة والانبهار, ولاسيما من حيث متابعة التفاصيل بمنتهى الدقة..!! وطلب حكام الكويت مساعدة ودعم الولايات المتحدة الامريكية , فمن المستحيل ان يكون هناك من له القدرة علم الغيب! لا بتفاصيله الدقيقة وتفرعاته, بل وحتى من حيث عموميته ليرسم هذه الصورة الدقيقة للاحداث المثيرة التي رافقت غزو الكويت !
مما يؤكد ان تأليف الكتاب واخراجه لفلم لم يكن محظ صدفة او مصادفة , وان كل الاحداث التي تتحكم وبشكل دقيق خال من الاثارة والاحتمال والمجازفة ..!
هذا يؤكد ان المنطقة العربية او الدول العربية والعالم الاسلامي يتعرض الى مخططات خفية تقودها الصهيونية العالمية وامريكا والماسونية ...! 
وقد نشرت جريدة الوطن الكويتية بعددها الصادر 23 نيسان 2012 مقالا للكاتب عبدالله خلف بعنوان (دول لا تقرأ ولا  تسمع, فتأتيها الكوارث وهي في سباتها...!) جاء فيه : خطط ان يكون الغزو (اي غزو العراق للكويت) في سنة 1986 وعلم به الغالبية وهي علنيا, علمت به منظمة التحرير الفلسطينية فاوعزت الى الكثير من رعاياها بترك الكويت, وتولى امام مسجد الغزوانية دعوتهم للمغادرة بكلمة السر الساذجة (ان القيامة ستقوم في الكويت صيف عام 1986) نعم غادر الكثير وسط دهشة بعض الكويتيين وغفلة معظمهم بما يدور حولهم..!
المرحوم عبد الرزاق البصير تعجب من هذه الظاهرة واستنكر على هؤلاء المثقفين كيف يستجيبون لامام مسجد مشعوذ يدعي ان القيامة ستكون في الكويت دون غيرها ,لم يكن مشعوذا بل عميلا سياسيا وقد ابلغ ان الغزو سيكون سيلا عارما قد يجتاح الجميع, وفي تلك الاونة مالت كفة الحرب نحو ايران فاحتل جيشها مدينة (الفاو) وانشغل رئيس النظام السابق بذلك فأجل غزو الكويت, ولكن في 2 اب 1990 اجتاحت الدبابات العراقية الكويت واحتلت البلد بعد الضوء الاخضر الامريكي, واضاف الكاتب فلو احتكم الكويتيون للقانون الدولي لصار الحق عليهم لانهم لا يبصرون ولا يسمعون وان شاهدوا الافلام التي صورت الغزو قبل وقوعه بثمانية اعوام لخرجوا من دور السينما كانهم شاهدوا فيلما خرافيا لعنترة بن شداد !
* قبل وقوع الغزو العراقي للكويت بسنتين وثمانية شهور فاتح مصطفى طلاس وزير الدفاع السوري آنذاك والذي يعتبر من ابرز المقربين للرئيس الراحل حافظ الاسد , السفير الكويتي في دمشق ((محمد العدساني)) واحاطه علما ان الهجوم العراقي على الكويت قادم وانه اجل من سنة 1986 لاحتلال ايران مدينة الفاو, فضحك الاستاذ (محمد العدساني, وقال : لا نكن عداء للعراق وليس بينناو بينهم اي خلاف .
فقال العماد مصطفى طلاس خبر حكومتك بذلك الامر وتحدث عن الغزو الشيخ عبد الحميد كشك وهو عالم كما يقول الكاتب في الوطن الكويتية وداعية اسلامي وهو رجل ضرير لايرى من الدنيا شيئا ولكنه راى ببصيرته الواعية وقوع الخطر حين قال عن رئيس النظام العراقي قبل غزو الكويت بعد انتهاء حرب الثماني سنوات : ((اول ساندويشه حياكها صدام هي الكويت ..! ))
وعليه ارى انه لابد للعاقل ان يتساءل كيف يمكن للافلام مثل ((الدفاع الافضل)) او ((الحصار)) ان تقترب من احداثها التي من المفروض انها خيالية الى هذا القدر من الحدث السياسي واي تفسير منطقي يقنعنا ان ذلك لم يكن يوحي ببعض المخططات السرية الخفية لتغيير الارضية وتطويع الناس لقبول القادم المجهول؟ ولماذا لم نجد سياسيا عربيا واحدا او حتى من الذين اوصلهم اتباعهم الى درجة الربوبية يخرج علينا ليحذرنا من هذه اللعبة السمجة الخطرة التي تهددنا ...!!
وفي ختام هذا الموضوع والمصادفة او المخطط او سمه ما شئت عزيزي القارئ والمحلل او العسكري او اي انسان كيف اتيح لفيلم ان يحكي عن حدث لم يقع ووقع بعد (6) سنوات وكانت احداثه وكما حدث بعد ذلك بدقة متناهية ونفس السيناريو الذي حدث في حرب الخليج واترك لكم تفسيراتكم وتخميناتكمِ, للربط بين الفيلم عام 1984 وبين ما حدث عام 1990.
 

المشـاهدات 133   تاريخ الإضافـة 19/11/2018   رقم المحتوى 9934
أضف تقييـم