الجمعة 2018/8/17 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
في سوق الهرج بالميدان هواة ومهتمون يسعون إلى اقتنائها قبل ضياعها
في سوق الهرج بالميدان هواة ومهتمون يسعون إلى اقتنائها قبل ضياعها
تحقيقات
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

صور نادرة لملوك ورؤساء حكموا العراق وفنانون عراقيون وعرب غادرونا منذ زمن طويل

التراثي سعد مجيد: شاركت في العديد من المعارض والمهرجانات التي أقيمت خلال مناسبات عديدة ولدي النية للتعاون مع أمانة بغداد لإقامة معرض فوتوغرافي كبير في يوم بغداد الخالد

البينة الجديدة / علي ناصر الكناني 

وانت  تدخل عبر المنفذ الرئيس لأقدم أسواق بغداد التراثية القديمة (سوق الهرج) القريب من ساحة الميدان في  رصافة بغداد من الجهة المطلة على شارع الرشيد تواجهك العديد من المحال والدكاكين العتيقة والموغلة في القدم  بعد ان تجاوز عمرها الزمني عقوداً طويلة من السنين ربما ادرك بعضها للبدايات الاولى لتأسيس هذه السوق في اوائل   القرن الماضي.

    في واجهة  احد هذه  المحال  كتب  التراثي  وبائع  الصور  القديمة  سعد  مجيد عبد علي (ابو مصطفى)  تولد 1957 عبارة  لافتة  انتقاها من احد الكتب (نحن  لا نعود الى  الماضي  لجماله  بل  لبشاعة الحاضر)  ليكون  مكان  عمله  بمثابة  متحف مصغر   يضم  على  الرغم من صغره صورا  فوتوغرافية ازدحمت  بها  ارضيته  وجدرانه منها ما هو  ملون  ومنها  ما كان  بالاسود والابيض  وبمختلف  القياسات  والاحجام  صورا جسدت  مضامينها جوانب حياتية  وسياسية  وفنية  وتراثية  مهمة  من تاريخ  وذاكرة العراق  وبغداد  الثقافية  القديمة  التقطتها  عدسات مصورين مجهولين ولكن  بقيت  اعمالهم  وصورهم  شاهدا حيا  يوثق  جانبا  من ماضينا  العريق  حتى  صرنا نتداول ما بقي منه ونستذكره عبر  اقتنائها او  نشرها  من خلال مواقع  التواصل الاجتماعي. عن  بداية عمله  مع  هذه  الهواية  التي  تحولت  فيما  بعد  الى  مهنة  يعمل  بها  ويتواصل  معها  بائع  الصور  التراثي سعد  مجيد  حدثنا قائلا:ـ منذ  سنوات  طوال  يوم  كنت  ما ازال  في مقتبل العمر  وانا  اعشق  هذه  الهواية  واحرص  على  الاهتمام  بها  الا ان  البداية  الحقيقية  لي  كانت يوم قمت  بفتح  محل  لي  في سوق  الهرج  في بداية  التسعينات  ضمن  احدى  البنايات  القديمة  التي  كانت  سابقا  (اوتيل  الهلال)  الذي  غنت  على مسرحه المطربة  ام كلثوم في ثلاثينات القرن  الماضي.  ويستذكر  (ابو مصطفى)  موقفا  مر به آنذاك يوم تعرض للمساءلة  والاعتقال من قبل الاجهزة الامنية  للنظام السابق لقيامه بوضع  صورة للزعيم الراحل عبد الكريم  قاسم  داخل  محله  مع بقية الصور  الملكية والتراثية وبعد  تعهده كما  يقول برفعها وعدم تكرار ذلك مجددا تم اطلاق سراحه مما دفعه لوضع عبارة داخل محله نصها يقول (صاحب المحل فوق الميول والاتجاهات) ومازل يحتفظ بها حتى بعد سقوط النظام واطلاق الحريات في نشر مثل هذه الصور وبيعها دون خوف. اما عن المصادر التي يعتمدها في الحصول على هذه الصور النادرة فيقول انها عن طريق الاهداء او الشراء من بعض العوائل والاسر الذين مازالوا يحتفظون بصور آبائهم واجدادهم اضافة الى صور احداث وثقوها قد حصلت قبل عشرات السنين وعن زبائنه فيقول انهم من مختلف الاعمار والاذواق سواء من بغداد او بقية المحافظات. كما يذكر التراثي سعد مجيد أنه قد شارك في العديد من المعارض والمهرجانات التي اقيمت وخلال مناسبات عديدة ولديه النية للتعاون مع امانة بغداد لاقامة معرض فوتوغرافي كبير في يوم بغداد الخالد. داعياً الجهات المعنية والمؤسسات الثقافية في العراق الى البحث والتقصي عن ما بقي من صور فوتوغرافية فريدة ونادرة ويجب الحفاظ عليها قبل ان يطويها الضياع والنسيان.

المشـاهدات 530   تاريخ الإضافـة 25/07/2018   رقم المحتوى 6010
أضف تقييـم