الخميس 2018/12/13 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
هل وضعنا ستراتيجية المرحلة المقبلة؟
هل وضعنا ستراتيجية المرحلة المقبلة؟
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

*عبد الوهاب جبار
 

مشكلة او علة او كارثة العملية السياسية في بلادنا اليوم انها تسير مثل بطة عرجاء وانها بنيت على اساس التوافقية والمحاصصة وفق مبدا «هذا لي وذاك لك» ولهذا صارت المناصب العليا او الثانوية ملكا صرفا، والطامة الكبرى ان العملية السياسية تدار بقدرة قادر فليست هناك خطط وليس هناك  ستراتيجيات ولا برامج و لابوصلة تحدد المسارات، وهذا يفسر لماذا بقي المشهد السياسي مأزوما على الدوام ولماذا بقيت الازمات تتوالد والصراع السياسي على المناصب يزداد سخونة والمحاصصة السياسية او التوافقية فرضت نفسها على مجمل مفاصل العملية السياسية ولهذا فان حسم المناصب في الرئاسات الثلاث لا يمكن اطلاقا ان يتحقق ما لم تحضر التوافقية ومؤكد ان من يقع في اسر التوافقية لن يكون بمقدروه التحدث عن فضاء وطني او مغادرة التخندقات،ناهيك عن قضية لابد من الاشارة اليها صراحة وهي لاشك محزنة حقا تلك هي ان العملية السياسية صارت موبوءة بمرض الصفقات التي عادة ما تتم وفق مصالح واستحقاقات حزبية او فئوية ولا تصب في صالح الوطن او الشعب ما يؤسف له صراحة ان الكل يصرخ، ليل نهار، بوجوب انقاذ العراق ووضعه على مسار السكة الصحيحة والشروع ببنائه وضمان استقراره واعماره والتخلص من كل اثار الفساد الاداري والمالي لكن ليس كل مايقال يأخذ طريقه للتطبيق العملي.. التوافقية ستبقى لصيقة بالعملية السياسية ومن يقول لك اننا قادرون على كسر طوقها فاقول له ان هذا الكلام للاستهلاك المحلي وسنبقى رهنا لهذه التوافقية ليس الان بل لآجال بعيدة وسنبقى ندفع الفاتورة باهضة حتى يلج البعير من سم الخياط والسؤال هو، هل قررنا مجابهة الحقيقة والاعتراف بالخطأ؟ ام اننا سنبقى نركض نحو الامام كوسيلة للهروب من القدر المحتوم؟.
 

* رئيس مجلس الادارة رئيس التحرير

المشـاهدات 163   تاريخ الإضافـة 23/09/2018   رقم المحتوى 7738
أضف تقييـم