الأربعاء 2018/12/12 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
النفط .. ونظام العرض والطلب
النفط .. ونظام العرض والطلب
كتاب المقال
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

د. فلاح العامري*
 

استمرت أسعار النفط بالارتفاع خلال الأيام القليلة الماضية، حيث وصلت إلى نفس مستوياتها التي كانت عليها في الربع الأخير من عام ٢٠١٤. وتجاوزت يوم أمس أسعار كل من خام برنت البريطاني وعقود خام غرب تكساس الآجلة في السوق الامريكية الى 85 د/ب  و 75 د/ب على التوالي، واستمرت بالارتفاع صباح هذا اليوم.
وبالرغم من ان اساسيات السوق المتمثّلة بشكل كبير بالعرض والطلب وصلت الى حالة من التوازن الذي يعتبر المحرك الرئيس لارتفاع الأسعار اضافة الى تقلص او عدم الوضوح في الطاقة الإنتاجية الاحتياطية للدول اوبك وخاصة المملكة العربية السعودية، الا أن المحرك الرئيس للارتفاع حاليا هو القلق الناجم من عدم معرفة حجم مدى تأثير العقوبات الامريكية على الجمهورية الاسلامية الإيرانية التي يبدأ تنفيذها في بداية شهر تشرين الثاني من هذا العام خاصة بدأت هناك مؤشرات بتقلص الطلب على النفوط الإيرانية من زبائنها خاصة الآسيويين. وهذا سوف يقلص من المعروض النفطي وإمدادات النفط الخام العالمية إضافة إلى تصاعد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. 
ومن المهم التأكيد على أن القلق الموجود عند المضاربين في الاسواق العالمية سوف يبقى المحرك الرئيس في دفع اسعار النفط الى الارتفاع أكثر خلال الربع الأخير من هذا العام ما لم يتم ايجاد مخرج لتجنب تأثير العقوبات الامريكية على الجمهورية الاسلامية الإيرانية التي تستهدف صادراتها النفطية بشكل كبير.
ولا بد من الإشارة هنا الى ان على العراق ان يزيد من إنتاجه للنفط وبكميات متوازنة مع العرض والطلب ويسد النقص الذي ربما يحصل في السوق العالمية للنفط في المستقبل ويحقق في نفس الوقت ايرادات اعلى من زيادة الانتاج وارتفاع الأسعار في آن واحد. انها فرصة تاريخية لإنتاج النفط العراقي للوصول الى مستويات لم يصلها سابقا ويحقق الخطط الموضوعة مسبقا، وعلى العراق ان يلعب دورا رائدا ليس فقط في منظمة اوبك وانما في الاسواق العالمية.
واعتقد لقد آن الاوان لتوحيد السياسة الإنتاجية والتصديرية للحكومة الاتحادية وإقليم كردستان من خلال حل  المشاكل العالقة وارساء اجواء التفاهم والتنسيق والثقة بين الجانبين بما يَصب في مصلحة العراق والإقليم في آن واحد وبالتأكيد ينعكس ذلك في مصلحة الشعب العراقي بشكل عام وشعب اقليم كردستان بشكل خاص، حيث ان عودة تدفق نفط كركوك الى ميناء جيهان التركي وبكميات تصل ٢٥٠ الف يوميا لن تؤثر سلبيا في الوقت الحاضر على اسعار النفط وكذلك زيادة التعاون الفني بين وزارة النفط الاتحادية ووزارة الموارد الطبيعية في الإقليم سوف يعزز استمرارية وزيادة الانتاج سواء في الإقليم او في الحقول النفطية التابعة للحكومة الاتحادية.

المشـاهدات 74   تاريخ الإضافـة 03/10/2018   رقم المحتوى 8186
أضف تقييـم