الإثنين 2018/10/22 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
داعش يطل برأسه فاضربوا عنقه
داعش يطل برأسه فاضربوا عنقه
افتتاحية رئيس التحرير
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

*عبد الوهاب جبار
 

من المفيد القول بان الهجمات المسلحة والتفجيرات التي طالت امس الاول ويوم امس مناطق مختلفة في اربع محافظات هي نينوى وصلاح الدين والانبار وبغداد وهي من صناعة تنظيم داعش الارهابي وان بصماته واضحة في عمليات كهذه وان من الخطا الجسيم ان يتم التعامل مع ما حدث على انها اعمال عابرة او رفسات لجس النبض لمعرفة رد فعل القوات الامنية ومدى يقظتها وجهوزيتها في التصدي بسرعة والكشف عن الفاعلين والوصول الى مخابئهم ونزع مخالبهم وان ما حصل امس الاول  في (3) مدن عراقية اضافة الى ماحصل امس حيث اصيب اربعة مواطنين جنوبي بغداد جراء انفجار عبوة ناسفة في سيارة كيا لنقل الركاب وبتوقيتات متزامنة مؤشر خطير بان تنظيم داعش الارهابي بدا يطل براسه وبدا يعيد نفسه ويقترب من اطراف القرى وحافات المدن والدخول الى اعماقها بعد فقرة سبات اعقبتها حالة اعادة تنظيم في المناطق الصحراوية وان ماحصل امس من نزيف الدم يدعونا صراحة الى استنهاض الجهد الاستخباراتي واعادة النظر في حسابات التدريب والاستطلاع العميق لاقتفاء اثار المجرمين بغية الوصول الى جحورهم وان اي تهاون او تراخ في ذلك يعني اننا تركنا الحبل على الغارب وسمحنا للوحش الداعشي ان يتمادى اكثر فاكثر لان يتغول ثانية بعد الضربات الساحقة والموجعة التي تلقاها على يد قواتنا الامنية وجيشنا العراقي وحشدنا الشعبي والعشائري وقوات البيشمركة وكل الاجهزة الامنية والاستخباراتية وان ما قام به داعش يوم امس   قد يكون مناورة يريد من خلالها استكشاف نقاط القوة والضعف في الجهد الامني والاستخباراتي ومعرفة الثغرات تمهيدا لعمليات ارهابية قد تكون اكثر شراسة مما حصل امس والانتباه الى حقيقة ان الخلايا النائمة قد تستيقظ اذا ما وجدت بان المناخ مهيأ لان تمارس افعالها وتوجيه ضرباتها ليكون نزيف الدم انهارا ومن هنا فاننا نحذر .. ونحذر ولات ساعة مندم.

المشـاهدات 82   تاريخ الإضافـة 08/10/2018   رقم المحتوى 8318
أضف تقييـم