الإثنين 2018/12/10 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
خاشقجي ليس الأول... قصص الاختفاء الغامض لست شخصيات عربية
خاشقجي ليس الأول... قصص الاختفاء الغامض لست شخصيات عربية
مارواء الحدث
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

أسئلة تراود أذهان كثيرين في العالم العربي حول مصير الصحفي السعودي، بعد تصريحات تركية رجحت مقتله في القنصلية السعودية في إسطنبول، وتصريحات سعودية مناقضة نفت أن يكون خاشقجي موجودا في القنصلية أو في المملكة. وكان خاشقجي قد دخل قنصلية بلاده بإسطنبول الثلاثاء الماضي، ولم يظهر منذ ذلك الحين.الاختفاء الغامض كان مصير سياسيين وناشطين ومثقفين عرب آخرين، لم تتضح ملابسات اختفائهم رغم مرور عقود، وتنتشر نظريات تحاول تفسير غياب آثارهم، دون أن يتضح ما حدث يقينا.

1- موسى الصدر
قبل 38 عاما اختفى موسى الصدر أحد أبرز رجال الدين والساسة اللبنانيين في فترة السبعينيات ومؤسس حركة أمل. وصل إلى ليبيا في 25 آبأغسطس 1978 برفقة وفد من الساسة لمقابلة الديكتاتور الليبي الراحل معمر القذافي، بناء على دعوة من الأخير.
وفي 31 آبأغسطس 1978، كانت آخر مرة شوهد فيها الصدر ورفاقه في مطار طرابلس.
ووفق شهادات بعض عناصر الأمن الليبي عقب الإطاحة بالقذافي في 2011، فقد كان الاختطاف والقتل مصير الصدر.
لا يعرف سبب الاختطاف بدقة، إلا أن البعض يرجح أن يكون القذافي قد اختطفه بتحريض من جهة اخرى.
2- ناصر السعيد
ناصر السعيد هو أول معارض لنظام الحكم في السعودية منذ نشوئها عام 1932. ولد ناصر السعيد في مدينة حائل شمال وسط الجزيرة العربية عام 1923 - أي بعد سقوط حائل بيد عبد العزيز آل سعود بعام واحد - انتقل إلى الظهران عام 1947 للعمل في استخراج النفط وتكريره مع شركة ارامكو وعاش مع بقيه العمال السعوديين ظروفاً معيشية صعبة فقاد مع زملائه هناك سلسلة من الإضرابات للمطالبة بتحسين ظروفهم المعيشية والسكنية ورضخت الشركة لمطالبهم، وفي عام 1953 قاد ناصر انتفاضة العمال للمطالبة بدعم فلسطين وتم اعتقاله وارسل إلى سجن العبيد في الإحساء وافرج عنه لاحقاً، وبعد وفاة الملك عبد العزيز أقيم حفل استقبال للملك الجديد (سعود) في مدينة حائل ألقى فيه ناصر السعيد خطاباً طالب فيه بإعلان دستور للبلاد وبإصلاح وتنظيم الموارد المالية للدولة وحماية الحقوق السياسية وحقوق حرية التعبير وهو من أوائل المعارضين السعوديين فر إلى مصر في عام 1956 بعدما أصدر أمر باعتقاله بعد مطالبته بدستور جديد للمملكة وتنظيم موارد الدولة وضمان حرية الرأي والتعبير.
تنقل السعيد من مكان إلى آخر حاملا أفكاره المعارضة، لكن خلال رحلة في بيروت عام 1979 تم اختطاف السعيد والعثور على جثته عقب 30 يوما من اختفائه، فيما تختلف الروايات حول طريقة مقتله.
3- المهدي بن بركة
سياسي ومعارض مغربي ورئيس حزب الاستقلال، أكبر أحزاب المغرب وقتها، قاد الحركة النضالية من أجل استقلال البلاد، وكان أكبر خصم سياسي للملك الحسن الثاني.
اختفى بن بركة في 29 تشرين الأول أكتوبر 1965 بشمالي فرنسا، بعدما اقتاده شرطيان فرنسيان إلى مسكن بضواحي باريس، بدعوى أنه سيلتقي شخصية مهمة، لكن عقب يومين أعلن شقيقه اختفاءه لدى الشرطة الفرنسية، التي أنكرت آنذاك ضلوعها في القضية.
4- سليم اللوزي
صحفي وروائي لبناني ترأس مجلة الحوادث الأسبوعية، عرف بمعارضته للدور السوري في الحرب الأهلية اللبنانية ما دفعه للفرار إلى لندن عام 1975، واتخاذها ملجأ ومنفا اختياريا له، حيث ظل هناك يعارض التدخل السوري.
لكن عندما علم اللوزي بوفاة والدته في شباط فبراير 1980، قرر السفر إلى لبنان، وهناك اختطف من قبل مجهولين على طريق مطار بيروت، وبعد ثمانية أيام وجدت جثته وعليها آثار تعذيب.
5- منصور رشيد الكيخيا
وزير الخارجية الليبي الأسبق، بدأ حياته الدبلوماسية في عهد الملك السنوسي، في منصب القائم بالأعمال في السفارة الليبية بفرنسا، ثم الجزائر.
ومع إزاحة السنوسي ووصول القذافي إلى سدة الحكم، عين الكيخيا وزيرا للخارجية الليبية، إلا أنه قدم استقالته في عام 1973، ليبدأ مرحلة جديدة في معارضة نظام القذافي.
وفي عام 1993 وأثناء رحلة له في القاهرة لعقد ميثاق بين أطياف المعارضة الليبية، تم اختطاف الكيخيا أمام أحد الفنادق .
6- رضا هلال
صحفي مصري اختفى عام 2003 
وكان أسامة هلال شقيق الصحفي المختفي قد اتهم جهاز أمن الدولة باختطاف شقيقه. وما تزال أسرة الصحفي تحاول معرفة مصيره، ويقول البعض إنه ما يزال معتقلا فيما يرجح آخرون مقتله.
 

المشـاهدات 83   تاريخ الإضافـة 10/10/2018   رقم المحتوى 8476
أضف تقييـم