الأربعاء 2019/3/20 توقيـت بغداد
07901195815-07707011113    albaynanew@yahoo.com
جريدة يومية سياسية عامة مستقلة
لا ترتبط بحزب أو حركة أو جهة دينية أو سياسية
صاحب الإمتياز
ورئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير
الدرون .. تدشن عصر حروب من دون جيوش
الدرون .. تدشن عصر حروب من دون جيوش
سياسة
أضيف بواسـطة albayyna
الكاتب
النـص :

* سليم نصار 

في دراسة تاريخية نشرتها الكاتبة ستيفاني زاشراك ذكرت أن الرسام العالمي ليوناردو دافينتشي كتب مخطوطة شهيرة عن العصافير. وتوقع هذا العبقري أن الإنسان سينجح في المستقبل في بلوغ هذا المدى المرتفع.وتقول ستيفاني في دراستها إن دافينتشي مبدع لوحة «موناليزا» كان مهتماً أيضاً برسم مسودة «اسكتشات» تمثل الطبيعة من فوق قمة جبل مرتفع، كما يراها الطير أو كما تخيلها هو عن الإنسان القادر على الطيران. من هنا ذكرت الكاتبة أن إيحاءات الرسام العظيم كانت تمثل رؤياه لقدرة الإنسان على الطيران تماماً مثل الطيور.

لكن دافينتشي لم يتخيل أن اختراعات البشر ستصل بهم الى صناعة طائرة موجهة بسبب خلو عهده (1452-1519) من ابتكار الإشارات اللاسلكية. وبفضل ذلك الابتكار وُلِدت «الدرون»، الطائرة الموجهة بواسطة هذه الإشارات.والملفت حقاً أن يصبح اقتناء هذه الطائرة الصغيرة المسيّرة من بعيد هدفاً للعسكريين وللتجار، ولهواة هذه اللعبة المكلفة. ويدل على ذلك آخر إحصاء نشرته الصحف الاميركية وفيه تقول: إن الهواة سجلوا في دائرة الاتصالات ملكية (920 ألف درون)، في حين سجل التجار ملكية (195 ألف درون). هذا بالطبع الى جانب عدد ضخم يستخدمه العسكريون لتنفيذ عمليات اغتيال ضد آلاف الإرهابيين المنتشرين في كل مكان تقريباً.لهذا السبب وسواه، وضعت وزارة الاتصالات الاميركية قوانين مشددة تتعلق بملكية هذه الطائرة، وأسباب اقتنائها وحدود استعمالها. ومن أجل سلامة أجواء المطارات في المدن، منعت الدولة تحليق «الدرون» فوق المدارج المخصصة للإقلاع والهبوط ولم يكن هذا الحظر وقفاً على الولايات المتحدة، وإنما هو قانون معمول به في جميع مطارات العالم. ولقد عانت إدارة مطار «غاتويك»، منذ أسبوعين تقريباً، أزمة إرباك استمرت 36 ساعة، قبل موسم الأعياد بقليل. والسبب أن برج المراقبة في هذا المطار المزدحم بالمسافرين ضبط جسماً غريباً كان يحلق فوق المطار، الأمر الذي يشكل خطراً على عمليات هبوط الطائرات التجارية وانطلاقها. خصوصاً أن «الدرون» كانت تحلق على علو كيلومتر واحد في أجواء المطار. وكان من نتيجة هذا الإختراق المفاجئ إلغاء ألف رحلة طيران، ومنع سفر 140 ألف مواطن أجبرتهم الفوضى على افتراش الأرض.وكان من الطبيعي أن تطلب إدارة مطار «غاتويك» معونة الولايات المتحدة وخبرتها في حل هذا الإشكال المكلف. ولما نصحت وزارة الاتصالات الاميركية بضرورة استخدام جهاز يُعرف بإسم «قبة درون»، القادرة على تدمير الطائرة، اعترضت وزارة الداخلية البريطانية على هذا التدبير لأنها كانت مهتمة باكتشاف صاحب الطائرة، والمكان السري الذي يوجّه منه «الدرون»... وما إذا كان وراء هذا العمل أهداف إرهابية مؤذية.ومن أجل هذه الغاية أعلنت الشرطة عن جائزة بمبلغ خمسين ألف جنيه استرليني لمن يدل الى مكمن الفاعل. وبعد اتهام شخصين هما بول غيت وألين كيرك، وإخضاعهما لعملية استجواب طويلة، أطلقتهما الشرطة بعد الإعتذار، لعدم وجود أدلة تدينهما.وفي نهاية الأمر، أعلنت قيادة الجيش البريطاني أنها طبقت التكنولوجيا الاسرائيلية الخاصة بتعطيل حركة طيران «الدرون.» والثابت أن خبراء الجيش الاسرائيلي حرصوا على ابتكار أجهزة معطلة منذ أعلن تنظيم «داعش» عن نيته ضرب مفاعل ديمونا بواسطة «الدرون.». كذلك استخدمت «حماس» هذه الطائرة بغرض القيام بعمليات استطلاع ضد جيش الدفاع الاسرائيلي. وقد اعترف الناطق الرسمي بإسم تنظيم «داعش» أن مقاتليه استخدموا هذه الطائرة في العراق وسوريا بغرض التجسس والتشويش على طائرات التحالف الدولي.ويرى العسكريون أن أهمية عمل هذه الطائرة تكمن في قدرتها على بلوغ أهدافها عن بعد مئات الكليومترات. والمثل على ذلك أن البوارج الاميركية التي تجوب بحر العرب قبالة الساحل العُماني، كانت توجه ضرباتها الى الإرهابيين في قندهار أفغانستان أو بيشاور باكستان.ومن الوقائع التي دلت على خطورة «الدرون» يوم استُعمِلت لاغتيال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. وكان ذلك أثناء إلقاء خطاب أمام حشد عسكري عندما فوجئ هو وزوجته وأعضاء حكومته بانفجار طائرتين دون طيار. وتردد لاحقاً انها محاولة فاشلة لاغتياله. لكن فشلها لم يمنع المسؤولين عن أمن الرئيس من إعادة النظر في مختلف الأساليب الكلاسيكية المعتمدة.وبعد إعلان فشل تلك المحاولة، تنبهت وكالات الاستخبارات وأجهزة الأمن في كل دول العالم الى ظهور تهديد جديد تمثله «الدرون الانتحارية.» أي الطائرة المعدة للإنفجار الكامل. وكتب بعد هذه الحادثة أكاديميون وخبراء أمن أن حراس الرؤساء تعلموا درساً قاسياً من محاولة اغتيال مادورو، يتمثل في التغيير الجذري لطبيعة خطط تأمين الحماية الشخصية لزعماء الدول خلال المناسبات الرسمية أو الاحتفالات الشعبية.صحيح أن الرئيس أنور السادات لم يستطع حماية نفسه من رصاص خالد الإسلامبولي في زمن لم تكن «الدرون» قد وُلِدت... لكن الصحيح أيضاً أن مطلق «الدرون» الانتحارية ضد مادورو بقي مجهولاً مع تساؤلات جمّة: هل هي المعارضة، أم الولايات المتحدة، أم دولة جارة لفنزويلا؟.حسب التقاليد المتبعة لعمليات الحماية فهي عادة تقتصر على الأمن المباشر لجسد الشخص، بالإضافة الى تأمين الحماية عن بُعد، عبر نشر القنّاصة فوق أسطح البنايات المجاورة لقصر الزعيم. وقد تطور هذا الأسلوب في عهود ديكتاتوريين من أمثال فيدال كاسترو وصدام حسين ومعمر القذافي بحيث كانت تُغلق الطرق ويتم نشر قوات عسكرية محيطة بقصر الرئاسة، مع تشغيل أجهزة التشويش على الإشارات وشبكة الانترنت. لكن هذه الموانع لم تحمِ رفيق الحريري من الاغتيال!.الرئيس مادورو أضاف الى خطط حمايته الشخصية منظومة حماية مؤلفة من مروحيات مسلحة وطائرات تابعة للقوات الجوية. وربما يحذو حذوه في المستقبل كل الرؤساء المعرضين للإغتيال بواسطة «الدورن الكاميكازي.» وقد كسب هذا اللقب من فرقة الكاميكاز اليابانية التي كان طياروها ينقضون بطائراتهم الحربية على حاملات الطائرات الاميركية في المحيط الهادئ، ويفجرون أنفسهم فيها.بقي السؤال المتعلق بالمهمات التي تقوم بها «الدرون»، وهل تقتصر على ارتكاب الاغتيالات فقط؟.يعترف أحد أطباء رواندا بأنه أجرى اتصالاً هاتفياً بالمستشفى المركزي في العاصمة، وطلب دواء مستعجلاً لصبية تعاني من ألم عضال. وكان الجواب مخيباً لآماله، لأن الدواء لن يصله بالسيارة قبل ثلاث ساعات.وهو يؤكد أنه كرر الطلب من مركز «الدرون» التجاري الذي أبلغه أن الدواء سيصله خلال ست دقائق. وبالفعل، شوهدت بعد ست دقائق طائرة «درون» تحوم فوق عيادته وترمي له الدواء بواسطة مظلة ورقية.حدث ذلك في 21 كانون الأول سنة 2016. وبذلك تكون تلك العملية السريعة أول خدمة إنسانية تقوم بها هذه الطائرة بتوجيه إشارات لاسلكية بعث بها مالكها من منزله.على اثر تلك الحادثة التي جرت في افريقيا، وافقت وزارة الاتصالات الاميركية على استخدام هذه الطائرة للأمور المستعجلة. وقد أثبتت جدواها عقب مرور الإعصار «ماريا» فوق بورتو ريكو خلال شهر أيلول 2017. ذلك أنها كانت تؤمن الضروريات كالغذاء والدواء والماء، لمئات المحتاجين.يقول كريس بوكوك، من كبار ضباط حلف الأطلسي، إن الجيل المعدّل من طائرات «الدرون» سيكون جزءاً مكملاً لأي برنامج مسلح تقوم به الدول. والسبب أن تطوره اتجه نحو تقليل عدد الجنود، مع زيادة قدرات الطائرات الموجهة على حمل أكبر عدد من الصواريخ.إضافة الى كل هذه المعطيات، فإن شركة «أمازون» وقعت اتفاقاً مع إحدى شركات «الدرون» على تحقيق خدمات مستعجلة لزبائنها. كذلك تدرس وكالة الفضاء الاميركية (ناسا) الطريقة التي تعمل بها هذه الطائرة بغرض الاستفادة من تركيبتها التكنولوجية.بقي السؤال الأخير المتعلق بطبيعة عمل «الدرون»، وخصائصها الفريدة. والجواب كما يقول أحد مخترعيها إن زمام المبادرة موجود على الأرض يحركه طيار مدرب على توجيه تلك الآلة القاتلة. ويشير سجل الاختراعات الى سلسلة علماء اميركيين وبريطانيين، باشروا منذ سنة 1935 في تطوير موجات الراديو الى إشارات لاسلكية. ثم جاء من بعدهم ابراهام كارم اليهودي العراقي المولود في بغداد سنة 1937. وقد هاجر الى اسرائيل بصحبة والده وأربعة أشقاء. وبرزت اختراعاته في عالم الطيران، الأمر الذي انتهى به الى بناء أول طائرة «درون» تعمل بالإشارات اللاسلكية!.

* كاتب وصحفي لبناني

المشـاهدات 276   تاريخ الإضافـة 07/01/2019   رقم المحتوى 11686
أضف تقييـم